الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى القائمة الثانوية

شهود يهوه

العربية

اكثر من ١٦٥٬٠٠٠ واجهة متحرِّكة لعرض المطبوعات

اكثر من ١٦٥٬٠٠٠ واجهة متحرِّكة لعرض المطبوعات

ان شهود يهوه،‏ المعروفين حول العالم بكرازتهم من بيت الى بيت‏،‏ يقفون هذه الايام في الاماكن العامة قرب واجهات متحرِّكة جذابة تعرض مطبوعاتهم.‏

يتزايد في الآونة الاخيرة اشتراك الشهود في هذا الوجه من الكرازة الذي ابتدأ في تشرين الثاني (‏نوفمبر)‏ ٢٠١١.‏ ففي مدينة نيويورك،‏ راح فريق منهم يُطلع الناس على رسالة الكتاب المقدس من خلال عرض مطبوعاتهم على واجهات متحرِّكة وطاولات.‏ وقد لاقى هذا الاسلوب نجاحا كبيرا بحيث انتشر بسرعة الى مدن اخرى.‏

لغاية آذار (‏مارس)‏ ٢٠١٥،‏ زُوِّدت جماعات شهود يهوه حول العالم بـ‍ ١٦٥٬٣٩٠ واجهة متحرِّكة.‏ كما اشتُري آلاف الاكشاك وطاولات العرض.‏

صحيح ان الكرازة من بيت الى بيت لا تزال اسلوب الشهود الرئيسي في اعلان حق الكتاب المقدس،‏ ولكن تبيَّن ان الواجهات المتحرِّكة فعالة جدا.‏ اليك بعض الامثلة.‏

اقترب رجل في البيرو اسمه راوول من شاهدين عند احدى هذه الواجهات،‏ وقال:‏ «اين انتم؟‏ فأنا ابحث عن الشهود منذ ثلاث سنوات!‏ كم شكرت الله حين رأيت هذه الواجهة!‏».‏

فمع ان راوول يعيش في منطقة يزورها الشهود تكرارا،‏ إلا انه لم يوجد اطلاقا في بيته خلال النهار او نهايات الاسابيع.‏ وقد اوضح انه سبق ودرس الكتاب المقدس مع الشهود ويريد ان يستأنف درسه.‏ فرُتِّب لذلك على الفور.‏

وفي بلغاريا،‏ توقف زوجان شابان عند احدى الواجهات المتحرِّكة وأخذا كتاب سرّ السعادة العائلية‏.‏ وفي الاسبوع التالي،‏ عادا وأخذا كتابين آخرين:‏ كتابي لقصص الكتاب المقدس و استمع الى المعلّم الكبير‏.‏ فسألهما الشاهد الواقف قرب الواجهة كم ولدا لديهما.‏ فأجابا:‏ «ليس لدينا ولا واحد حتى الآن.‏ ولكن حين ننجب اولادا،‏ نريد ان نعلِّمهم عن الله.‏ وهذان الكتابان هما تماما ما نحتاج اليه».‏

اقترب رجل يرتدي بدلة عسكرية من شاهدتين واقفتين قرب واجهة مطبوعات متحرِّكة في اوكرانيا،‏ وقال لهما:‏ «اخبراني متى تأتي هرمجدون».‏ فهذا الرجل كان قد شارك في النزاع الاخير في اوكرانيا،‏ وقد اقنعته الاحداث العالمية ان هرمجدون قريبة.‏ غير انه راح يتساءل لماذا لم يتخذ الله بعد اي اجراء‏.‏ فأوضحت له الناشرتان من الكتاب المقدس ان الله لديه سبب وجيه لعدم تدخُّله حتى الآن في شؤون البشر،‏ وأنه قريبا سيهلك جميع الاشرار.‏ فقبِل الرجل مجلتَي برج المراقبة و استيقظ!‏ وكتاب هل يوجد خالق يهتمُّ بأمركم؟‏.‏

وفي مقدونية،‏ اخبر شاب الشاهدين عند احدى هذه الواجهات انه مطّلع على مجلات الشهود لكنه يودّ الآن الحصول على كتاب ماذا يعلّم الكتاب المقدس حقا؟‏‏.‏ ثم قال انه سيذهب فورا الى المكتبة العامة ويبدأ بقراءته هناك.‏

بعد نحو ساعتين،‏ عاد الشاب الى الشاهدين وكان قد قرأ الصفحات الـ‍ ٧٩ الاولى من الكتاب.‏ فقال لهما:‏ «يغيِّر هذا الكتاب حياة المرء.‏ فأنا الآن ادرك ان الكثير من المعتقدات التي آمنت بها خاطئة.‏ كل ما يشرحه هذا الكتاب يبدو لي منطقيا.‏ انه يغيِّر كليا مفهومي للحياة!‏».‏