الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى القائمة الثانوية

شهود يهوه

العربية

حملة تبشير خصوصية في باريس

حملة تبشير خصوصية في باريس

من ٣٠ تشرين الثاني (‏نوفمبر)‏ الى ١٢ كانون الاول (‏ديسمبر)‏ ٢٠١٥،‏ اجتمع في باريس بفرنسا مندوبون من ١٩٥ بلدا ليشاركوا في مؤتمر الامم المتحدة لتغيُّر المناخ (COP21)،‏ ويناقشوا كيفية الحد من الاضرار التي يلحقها البشر بالمناخ العالمي.‏ وقد حضر هذا المؤتمر ٣٨٬٠٠٠ شخص تقريبا من بينهم مسؤولون حكوميون،‏ علماء،‏ مناصرون للبيئة،‏ ورجال اعمال.‏ وزار عشرات الآلاف صالة الاستعلامات القريبة من موقع المؤتمر،‏ حيث اطلعوا على المزيد من المعلومات عن التغيُّر المناخي.‏

ورغم ان شهود يهوه لم يشاركوا في هذا المؤتمر،‏ فإن موضوع البيئة يهمُّهم كثيرا.‏ لذا شارك المئات منهم في حملة خصوصية في باريس هدفها إخبار الناس عن وعد الكتاب المقدس بحياة ابدية على ارض خالية من التلوث.‏

ففي احدى وسائل النقل العامة،‏ تحدثت شاهدة ليهوه مع رجل من البيرو يلبس زيَّ بلده التقليدي.‏ فأخبرها انه يتمتع بصحة جيدة ويعيش في منطقة جبلية جميلة.‏ ومع ذلك،‏ يشعر بالقلق على مستقبل الارض.‏ ولكن حين سمع بشارة الكتاب المقدس المطمئنة،‏ تأثَّر كثيرا وقَبِل بابتسامة عريضة ان يأخذ بطاقة تشير الى موقعنا www.‎jw.‎org على الانترنت.‏

وفي القطار،‏ تحدثت شاهدتان مع عالِم بيئة اميركي.‏ فتفاجأ كثيرا حين عرف ان شهود يهوه حصلوا مرتين على شهادة «جرين جلوب»‏ من «مبادرة الأبنية الخضراء»،‏ لأنهم راعوا الاعتبارات البيئية عند تصميم وتشييد مبنيين جديدين تابعين لفرع الولايات المتحدة في والكيل بنيويورك.‏ وفي نهاية الحديث،‏ قبِل بسرور ان يأخذ بطاقة jw.‎org ايضا.‏

هذا ووعد كثيرون بزيارة موقعنا الالكتروني بعدما لمسوا اهتمام شهود يهوه الصادق بالبيئة.‏ مثلا،‏ علمت مندوبة من كندا ان شهود يهوه بذلوا جهدهم ليحموا المنطقة التي توجد فيها اعشاش طيور الأُزيرق الشرقي‏،‏ فيما كانوا يبنون المركز الرئيسي العالمي في وورويك بنيويورك.‏ قالت:‏ «قبل ان اصبح مدافعة عن البيئة،‏ كنت عالمة طيور.‏ ولم اكن اعرف ان شهود يهوه يحترمون الحياة البرية الى هذه الدرجة.‏ اعدكم ان اقرأ مطبوعاتكم وأزور موقعكم لأعرف المزيد عنكم».‏