الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى القائمة الثانوية

شهود يهوه

العربية

بناء ٣٬٠٠٠ قاعة ملكوت في نيجيريا

بناء ٣٬٠٠٠ قاعة ملكوت في نيجيريا

يوم السبت ١ آذار (‏مارس)‏ ٢٠١٤،‏ اجتمع حشد مبتهج مؤلف من ٨٢٣ شخصا في قاعة محافل شهود يهوه في مدينة بينين احتفالا بحدث بارز في نيجيريا.‏ فمنذ بدأت الترتيبات عام ١٩٩٩ لبناء قاعات الملكوت في البلدان ذات الموارد المحدودة،‏ بنى شهود يهوه ٣٬٠٠٠ قاعة في هذا البلد.‏

قبل

عُرضت خلال الاجتماع نبذة تاريخية عن الجهود التي بُذلت في نيجيريا،‏ منذ عشرينات القرن العشرين،‏ لتأمين اماكن تعقد فيها الجماعات اجتماعاتها.‏ ففي البداية،‏ استُخدمت بيوت خاصة واستؤجرت قاعات لهذه الغاية.‏ وبحسب احد التقارير الباكرة،‏ كانت القاعة التي بُنيت في مدينة ايليشا نحو سنة ١٩٣٥ اقدم مكان خصِّص حصريا لاجتماعات شهود يهوه في نيجيريا.‏ ولكن بين عامَي ١٩٣٨ و ١٩٩٠ تضاعف عدد الجماعات ٢٠٠ مرة تقريبا،‏ من ١٤ الى ٢٬٦٨١ جماعة.‏ وقد جاهد الاخوة في العديد من هذه الجماعات لايجاد اماكن يعقدون فيها اجتماعاتهم.‏ فبعض قاعات الملكوت تقاسمتها ٦ جماعات.‏ وفي اماكن اخرى لم تتسع القاعات لعدد الحضور الكبير،‏ فاضطر كثيرون منهم الى الوقوف خارجا والاستماع الى الاجتماع عبر النوافذ.‏ كما ان جماعات كثيرة كانت لا تزال تجتمع في بيوت خاصة او في صفوف المدارس.‏

بعد

عام ١٩٩٠،‏ بدأ مكتب فرع شهود يهوه بدعم عمل بناء القاعات من خلال تأمين قروض من صندوق قاعات الملكوت.‏ وبحلول سنة ١٩٩٧،‏ كانت لجان البناء الاقليمية قد ساعدت ١٠٥ جماعات على بناء قاعات جديدة لها او ترميم قاعاتها القديمة.‏ وبين عامَي ١٩٩٧ و ١٩٩٩،‏ شيِّدت ١٣ قاعة استغرق بناء كل منها من ٧ الى ١٥ يوما.‏

الا ان هذه السرعة في البناء لم تجارِ سرعة ازدياد عدد شهود يهوه في نيجيريا.‏ ففي نيسان (‏ابريل)‏ ١٩٩٨،‏ قدَّر مكتب الفرع ان هنالك حاجة الى ١٬١١٤ قاعة ملكوت في البلاد.‏

خلال هذا الاجتماع الخاص في مدينة بينين،‏ قال دون تروست من لجنة الفرع في نيجيريا للحضور:‏ «لقد كانت مهمة ضخمة فعلا.‏ فلطالما تساءلنا:‏ ‹كيف سننجز كل هذا؟‏›».‏ فأتى الجواب في بداية عام ١٩٩٩،‏ حين راحت «فرق بناء قاعات الملكوت» المؤلفة من ٦ الى ٨ اشخاص تساعد الجماعات في مختلف انحاء نيجيريا.‏ فباستخدام تصاميم بسيطة تمكنوا من تشييد ما معدله ١٧ قاعة كل شهر خلال السنوات الـ‍ ١٤ الماضية.‏

وبعد ان هنَّأ الاخ تروست الحضور على كل ما أُنجز،‏ لفت انتباههم الى ان هنالك المزيد والمزيد من العمل بعد.‏ فخلال العام ٢٠١٣،‏ ازداد معدل عدد الشهود في نيجيريا اكثر من ٨٠٠٠ شخص.‏ ثم اضاف:‏ «سنحتاج كل سنة الى ١٠٠ قاعة ملكوت جديدة لنجاري النمو في المستقبل».‏ ففي سنة ٢٠١٣،‏ بلغ عدد الشهود في نيجيريا ذروة من ٣٥١٬٠٠٠ في اكثر من ٥٬٧٠٠ جماعة.‏

 

اعرف المزيد

من يفعلون مشيئة يهوه اليوم؟‏

لماذا وكيف يبني شهود يهوه قاعات الملكوت؟‏

لمَ تُدعى اماكن عبادتنا قاعات الملكوت؟‏ اليك كيف تسهم هذه الابنية المتواضعة في مساعدة جماعاتنا.‏

الاسئلة الشائعة

لمَ لا يسمي شهود يهوه المكان الذي يجتمعون فيه كنيسة؟‏

ما هو اصل التسمية «قاعة الملكوت لشهود يهوه»،‏ ولمَ نستخدمها؟‏