إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

يتطوعون للعمل دون اجر

يتطوعون للعمل دون اجر

خلال الـ ٢٨ سنة الماضية،‏ ترك اكثر من ١١٬٠٠٠ شاهد ليهوه منازلهم او حتى بلدانهم ليشيّدوا ابنية في نحو ١٢٠ بلدا.‏ وقد سخَّروا مهاراتهم وطاقتهم بكل طيب خاطر ليعملوا كامل الوقت دون مقابل.‏

تكفَّل كثيرون بنفقة انتقالهم الى موقع البناء.‏ واستغل البعض ايام عطلتهم،‏ فيما طلب آخرون اجازة غير مدفوعة من وظائفهم،‏ متخلّين بذلك عن دخل كبير.‏

لم يكن هؤلاء مضطرين الى القيام بمثل هذه التضحيات،‏ لكنهم كرَّسوا انفسهم طوعا لدعم عمل الكرازة ببشارة الملكوت حول العالم.‏ (‏متى ٢٤:‏١٤‏)‏ فبنوا مكاتب وأبنية سكنية ومنشآت لطباعة الكتاب المقدس والمطبوعات المؤسسة عليه.‏ كما شيّدوا ايضا قاعات محافل تسع ١٠٬٠٠٠ مقعد وقاعات ملكوت تسع ٣٠٠ مقعد.‏

لا يزال هذا العمل جاريا على قدم وساق.‏ وما ان يصل العمال الى موقع البناء حتى يؤمّن لهم مكتب الفرع المحلي مكانا للسكن ووجبات طعام،‏ ويُعنى بغسل ملابسهم وبحاجاتهم اليومية الاخرى.‏ وللشهود المحليين ايضا حصتهم في عمل البناء المفرح هذا.‏

بغية تنظيم وتنسيق هذا المجهود الضخم،‏ تأسس برنامج اممي عام ١٩٨٥.‏ وعلى المشاركين فيه ان يكونوا شهودا ليهوه تتراوح اعمارهم بين ١٩ و ٥٥ سنة ويتقنون على الاقل احدى مهارات البناء.‏ وعموما،‏ تمتد فترة اي تعيين في البرنامج من اسبوعين الى ثلاثة اشهر.‏ إلا ان هذه الفترة قد تطول احيانا لتصل الى سنة او اكثر.‏

تتدرب زوجات العمال على القيام بأعمال شتى،‏ كربط قضبان التسليح الفولاذية بالاسلاك المعدنية،‏ التبليط،‏ او تنعيم الجدران وطلائها.‏ كما تساعد اخريات في إعداد وجبات الطعام للعمال او تنظيف اماكن سكنهم.‏

عندما يعود المتطوعون الى منازلهم،‏ يكتب بعضهم رسائل تعبيرا عن شكرهم على دعوتهم الى المشاركة في هذا العمل.‏ كتب زوجان:‏ «نود ان نشكركم جزيل الشكر على الامتياز الذي حظينا به ان نعمل في الفرع في بودابست.‏ فالاخوة في هنغاريا محبون جدا وقدَّروا عملنا للغاية.‏ وكما هي الحال دائما،‏ كان من الصعب علينا ان نودعهم بعد انقضاء شهر على وجودنا معهم.‏ نرجو ان نتمكن من العودة اليهم في الربيع.‏ كلما ذهبنا الى تعيين،‏ شعرنا اننا قضينا افضل وقت في حياتنا».‏