الانتقال الى المحتويات

خدموا بروح طوعية في بلغاريا

خدموا بروح طوعية في بلغاريا

شهود يهوه في بلغاريا مشغولون جدا بتعليم الناس الحق عن اللّٰه وكلمته الكتاب المقدس.‏ ومنذ عام ٢٠٠٠،‏ ينتقل مئات الشهود من بلدان عديدة الى بلغاريا ليساعدوا في هذا العمل.‏ فما التحديات التي يواجهونها؟‏ ولمَ يستاهل الامر الجهد؟‏ لنتعرف معا على البعض منهم.‏

وضعوا هدفا

يقول دارِن الذي كان يعيش في انكلترا:‏ «كان دائما هدفنا ان نخدم في بلد اجنبي فيه حاجة كبيرة الى مبشرين.‏ وبعد ان تزوجت دون،‏ انتقلنا الى لندن لنساعد في تعليم الناس الكتاب المقدس باللغة الروسية.‏ وقد خططنا اكثر من مرة ان ننتقل الى بلد آخر،‏ لكننا لم نقدر لأسباب مختلفة.‏ فشعرنا اننا لن نحقق هدفنا ابدا.‏ ولكن بعد فترة،‏ لفت نظرنا احد الاصدقاء ان ظروفنا تغيرت،‏ وأن هدفنا لم يعد مستحيلا».‏ فبحث دارِن ودون عن بلد فيه حاجة كبيرة ويقدران ان ينتقلا اليه.‏ وعام ٢٠١١ سافرا الى بلغاريا.‏

دون ودارِن

ان فرح الذين ينتقلون الى بلد فيه حاجة كبيرة شجع البعض ان يضعوا هدف الخدمة في بلد آخر.‏ تذكر جيادا التي كانت تعيش في ايطاليا مع زوجها لوكا:‏ «تعرفت على اخوات كن يخدمن بفرح ونشاط في اميركا الجنوبية وإفريقيا.‏ فتشجعت كثيرا بمثالهن واختباراتهن المفرحة.‏ وقررت ان اضع اهدافا روحية جديدة».‏

لوكا وجيادا

توماس وفيرونيكا انتقلا من الجمهورية التشيكية الى بلغاريا عام ٢٠١٥ مع ولديهما كلارا وماتياس.‏ فلماذا اخذا هذا القرار؟‏ يجيب توماس:‏ «اثَّر فينا مثال الاخوة والاخوات الذين انتقلوا الى بلد آخر،‏ ومن بينهم اقرباء لنا.‏ وكنا دائما نفكر فيهم ونتحدث عن الاختبارات الحلوة التي حصلت معهم».‏ والآن تخدم هذه العائلة بفرح في مقاطعتها الجديدة في مدينة مونتانا البلغارية.‏

توماس وفيرونيكا مع ولديهما كلارا وماتياس

ليندا هي اخت اخرى انتقلت الى بلغاريا.‏ تخبر:‏ «منذ سنوات،‏ ذهبت الى الإكوادور والتقيت بإخوة وأخوات انتقلوا الى هناك ليبشروا.‏ ففكرت في نفسي:‏ ‹يوما ما،‏ ربما انا ايضا اقدر ان اسافر الى بلد فيه حاجة كبيرة›».‏ بيتيري وناديا زوجان من فنلندا تشجعا ايضا بمثال غيرهم.‏ يقولان:‏ «كان في جماعتنا ناشرون لديهم خبرة خدموا سنوات في بلدان اجنبية.‏ وكانوا دائما يتحدثون بحماسة عن تلك السنوات،‏ ويقولون انها الاحلى في حياتهم».‏

ليندا

بيتيري وناديا

خططوا جيدا

مهم ان يخطط الشخص جيدا قبل ان ينتقل الى بلد آخر.‏ (‏لوقا ١٤:‏٢٨-‏٣٠‏)‏ تتذكر اخت من بلجيكا اسمها نيللي:‏ «عندما بدأت افكر جديا ان اخدم في بلد آخر،‏ صلَّيت كثيرا وفتشت في مطبوعاتنا عن مقالات تناقش هذا الموضوع.‏ ثم درستها وحاولت ان اطبق الاقتراحات الموجودة فيها».‏

نيللي (‏الى اليمين)‏

كريستيان وإرمينا زوجان من بولندا يعيشان في بلغاريا منذ اكثر من ٩ سنوات.‏ ولكن قبل ان ينتقلا الى هناك،‏ انضما الى فريق باللغة البلغارية في بولندا.‏ والاخوة في هذا الفريق شجعوهما وساعدوهما ان يتعلما اللغة.‏ يقولان:‏ «لا شيء اجمل من ان تقدم حياتك ليهوه وترى كيف يهتم بحاجاتك!‏ فعندما تقول ليهوه ‹هأنذا أرسلني›،‏ تقدر ان تحقق المستحيل».‏ —‏ اشعيا ٦:‏٨‏.‏

كريستيان وإرمينا

قرر ريتو وكورنيليا،‏ زوجان من سويسرا،‏ ان يبسطا حياتهما ليوفرا المال وينتقلا الى بلد آخر.‏ يخبران:‏ «قبل سنة من انتقالنا الى بلغاريا،‏ قضينا اسبوعا هناك لنأخذ فكرة اوضح عن الحياة في هذا البلد.‏ والتقينا مرسلَين قدَّما لنا نصائح مفيدة».‏ وقد استفاد ريتو وكورنيليا من هذه النصائح،‏ وهما يخدمان في بلغاريا منذ اكثر من ٢٠ سنة.‏

ريتو وكورنيليا مع ابنيهما لوكا ويانيك

تخطوا التحديات

كل من ينتقل الى بلد اجنبي يواجه تحديات جديدة وربما صعبة.‏ (‏اعمال ١٦:‏٩،‏ ١٠؛‏ ١ كورنثوس ٩:‏١٩-‏٢٣‏)‏ ومن اكبر هذه التحديات تعلم لغة جديدة.‏ يقول لوكا:‏ «انا وزوجتي نحب كثيرا ان نقدم تعليقات من قلبنا في الاجتماعات.‏ ولكن لفترة من الوقت،‏ كان صعبا علينا ان نحضِّر ولو تعليقا واحدا بسيطا بالبلغارية.‏ احسسنا اننا مثل الاولاد الصغار.‏ وبصراحة،‏ كان الاولاد في الجماعة يقدمون تعليقات احسن منا بكثير».‏

يقول رافيل من المانيا:‏ «تعلُّم لغة جديدة شيء متعب.‏ لكني كنت دائما اقول لنفسي:‏ ‹ما المشكلة اذا اخطأت؟‏ لا تضخم الامور!‏ كن مرحا وتقبل اغلاطك›.‏ فأنا لا اعتبر التحديات مشاكل كبيرة،‏ بل جزء من خدمتي المقدسة ليهوه».‏

رافيل وليلي

تذكر ليندا:‏ «لست موهوبة في تعلم اللغات.‏ والبلغارية ليست سهلة.‏ عدة مرات فكرت ان استسلم.‏ فعندما لا تقدر ان تتكلم مع الناس وتفهم ما يقولونه،‏ تشعر بوحدة شديدة.‏ وكي اقوي روحياتي،‏ كنت ادرس كل شيء بالسويدية.‏ ومع الوقت،‏ بمساعدة الاخوة والاخوات،‏ تخطيت حاجز اللغة».‏

تحدٍّ آخر هو الاشتياق الى العائلة والاصدقاء.‏ فالذين ينتقلون الى بلد آخر يبتعدون عن اشخاص كثيرين يحبونهم.‏ تقول إيفا التي انتقلت الى بلغاريا مع زوجها يانيس:‏ «في البداية،‏ احسست بالوحدة.‏ وكي اتغلب على هذا الشعور،‏ بقيت على اتصال بأصدقائي وعائلتي وحاولت ان ابني هنا صداقات جديدة».‏

يانيس وإيفا

هناك تحديات اخرى.‏ يخبر روبرت وليانا اللذان اتيا من سويسرا:‏ «اللغة والحضارة تحدٍّ كبير بالنسبة الينا.‏ ولم نكن مستعدين للشتاء البارد جدا هنا».‏ لكن النظرة الايجابية والروح المرحة ساعدتا هذين الزوجين ان يخدما في بلغاريا منذ ١٤ سنة.‏

روبرت وليانا

نالوا البركات

ليلي زوجة رافيل فرحانة جدا بخدمتها في بلغاريا.‏ تقول:‏ «احسست بمساعدة يهوه بطرق ربما لم اكن لأحس بها لو بقيت في بلدي.‏ فهنا انا مشغولة جدا بمساعدة الآخرين.‏ وهذا يقويني روحيا ويفرحني كثيرا».‏ وليلي تشجع الآخرين ان يجربوا هذا النوع من الخدمة.‏ يقول ايضا زوجها رافيل:‏ «هذه احلى حياة.‏ فالخدمة في بلد آخر فرصة مميزة لتتعرف على اخوة نشيطين ولديهم خبرة في التبشير.‏ تعلمت الكثير منهم».‏

ان طوعية اخوة كثيرين ونشاطهم في الخدمة يساهمان في نشر «الاخبار الحلوة عن مملكة اللّٰه في كل الارض».‏ (‏متى ٢٤:‏١٤‏)‏ ويهوه يكافئ كل الاخوة والاخوات الذين انتقلوا الى بلغاريا.‏ فهو يحقق رغبة قلبهم وينجح كل خططهم.‏ —‏ مزمور ٢٠:‏١-‏٤‏.‏