ترد الخطوات اللازمة ليصبح المرء شاهدا ليهوه في كلمات يسوع الموجودة في متى ٢٨:‏​١٩،‏ ٢٠‏.‏ فهاتان الآيتان توضحان ما يلزم ان يفعله الشخص كي يصير تلميذا للمسيح،‏ وهذا يشمل الكلام او الشهادة عن يهوه.‏

الخطوة ١:‏ معرفة تعاليم الكتاب المقدس.‏ اوصى يسوع اتباعه ان ‹يتلمذوا .‏ .‏ .‏ ويعلِّموا› الناس.‏ (‏متى ٢٨:‏​١٩،‏ ٢٠‏)‏ ويحتوي الكتاب المقدس،‏ خاصة تعاليم يسوع المسيح الموجودة فيه،‏ على كل المعلومات التي تحتاجها كي تعيش حياة سعيدة مانحة للاكتفاء.‏ (‏٢ تيموثاوس ٣:‏​١٦،‏ ١٧‏)‏ لذا يفرحنا ان نساعدك على معرفة هذه التعاليم من خلال برنامجنا المجاني لدرس الكتاب المقدس‏.‏ —‏ متى ١٠:‏​٧،‏ ٨؛‏ ١ تسالونيكي ٢:‏١٣‏.‏

الخطوة ٢:‏ تطبيق ما تتعلمه.‏ ان المعرفة بحد ذاتها ليست كافية،‏ فيسوع طلب ايضا ‹ان نحفظ جميع ما اوصى به›.‏ (‏متى ٢٨:‏٢٠‏)‏ وهذا يعني ان درسك الكتاب المقدس ليس الهدف منه تجميع المعلومات،‏ بل اجراء تغييرات جذرية في تفكيرك وسلوكك.‏ (‏اعمال ١٠:‏٤٢؛‏ افسس ٤:‏​٢٢-‏٢٩؛‏ عبرانيين ١٠:‏​٢٤،‏ ٢٥‏)‏ بعدئذ،‏ يندفع الذين يحفظون وصايا يسوع الى اتخاذ قرار شخصي ان يتبعوه،‏ وذلك بنذر حياتهم ليهوه الله.‏ —‏ متى ١٦:‏٢٤‏.‏

الخطوة ٣:‏ المعمودية.‏ ‏(‏متى ٢٨:‏١٩‏)‏ تُصوَّر المعمودية في الكتاب المقدس وكأنها دفن.‏ (‏قارن روما ٦:‏​٢-‏٤‏.‏)‏ فعند المعمودية تدفن مسلك حياتك السابق وتبدأ مسلكا جديدا.‏ وهي اعتراف علني انك اتممت الخطوتين الاوليين اللتين تحدَّث عنهما يسوع وتسأل الله الآن ان يعطيك ضميرا طاهرا.‏ —‏ عبرانيين ٩:‏١٤؛‏ ١ بطرس ٣:‏٢١‏.‏

كيف اعرف اني جاهز للمعمودية؟‏

ناقش المسألة مع شيوخ جماعتك.‏ فهم سيتحدثون معك ليتأكدوا انك تفهم ما تشمله المعمودية،‏ تطبِّق ما تعلمته،‏ ونذرت نفسك لله بملء ارادتك.‏ —‏ اعمال ٢٠:‏٢٨؛‏ ١ بطرس ٥:‏​١-‏٣‏.‏

هل تنطبق هذه الخطوات على اولاد شهود يهوه؟‏

نعم.‏ نحن نربي اولادنا «في تأديب يهوه وتوجيهه الفكري» تماما كما يوصي الكتاب المقدس.‏ (‏افسس ٦:‏٤‏)‏ ولكن عندما يكبرون،‏ عليهم ان يتخذوا هم بأنفسهم قرار تعلم حقائق الكتاب المقدس،‏ قبولها،‏ وتطبيقها في حياتهم قبل ان يصبحوا مؤهلين للمعمودية.‏ (‏روما ١٢:‏٢‏)‏ ففي النهاية،‏ على كل واحد ان يقرر بنفسه اي عبادة يريد الانتماء اليها.‏ —‏ روما ١٤:‏١٢؛‏ غلاطية ٦:‏٥‏.‏