الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى القائمة الثانوية

شهود يهوه

العربية

ما هي «جمعية برج المراقبة للكتاب المقدس والكراريس»؟‏

ما هي «جمعية برج المراقبة للكتاب المقدس والكراريس»؟‏

ان «جمعية برج المراقبة للكتاب المقدس والكراريس في بنسلفانيا» هي مؤسسة غير نفعية تشكلت سنة ١٨٨٤ بموجب قوانين ولاية بنسلفانيا بالولايات المتحدة الاميركية.‏ ويستخدمها شهود يهوه لدعم عملهم العالمي الذي يتضمن نشر الكتاب المقدس والاصدارات المؤسسة عليه.‏

وينص ميثاق الجمعية ان اهدافها «دينية،‏ تعليمية،‏ وخيرية»،‏ وأبرزها «التبشير بإنجيل ملكوت الله برئاسة المسيح يسوع والتعليم عنه».‏ وينال المرء العضوية في هذه الجمعية بموجب دعوة خاصة،‏ لا على اساس ما يتبرع به من مال.‏ ويعمل اعضاء الجمعية ومديروها على مساعدة الهيئة الحاكمة لشهود يهوه‏.‏

المؤسسات الشرعية المعاوِنة

اضافة الى «جمعية برج المراقبة للكتاب المقدس والكراريس في بنسلفانيا»،‏ يستخدم شهود يهوه عشرات المؤسسات الشرعية في شتى البلدان.‏ وتتضمن اسماء البعض منها التعبير «برج المراقبة» بصيغته الانكليزية او مترجَما الى اللغة المحلية.‏

وتساعدنا هذه المؤسسات الشرعية منذ تأسيسها على انجاز الكثير مثل:‏

  • الكتابة والنشر:‏ لقد نشرنا حوالي ٢٢٠ مليون كتاب مقدس و ٤٠ بليون مؤلَّف مؤسس عليه بأكثر من ٧٠٠ لغة.‏ ومن خلال موقعنا الالكتروني (‏org.‏jw)‏،‏ يمكن قراءة الكتاب المقدس مجانا على الانترنت بأكثر من ١٢٠ لغة،‏ ونيل الاجوبة عن اسئلة مثل «‏ما هو ملكوت الله؟‏‏».‏

  • التعليم:‏ نحن نعقد عددا من المدارس لتعليم الكتاب المقدس.‏ على سبيل المثال،‏ منذ سنة ١٩٤٣،‏ استفاد اكثر من ٨٬٠٠٠ شاهد ليهوه من التدريب المكثَّف في «مدرسة جلعاد برج المراقبة للكتاب المقدس»،‏ فتأهلوا للخدمة كمرسلين او لتثبيت العمل العالمي ودعمه.‏ وكل اسبوع،‏ يتلقى الملايين من شهود يهوه وغيرهم الارشاد والتعليم في الاجتماعات التي تُعقد في كافة جماعاتنا.‏ هذا ونعقد صفوفا لتعليم الأميِّين‏.‏ فقد اصدرنا كتابا دراسيا بـ‍ ١١٠ لغات يعلِّم الناس القراءة والكتابة.‏

  • الاعمال الخيرية:‏ نحن نقدِّم المساعدات المادية للمتضررين من الكوارث،‏ سواء التي يسبِّبها الانسان كالابادة الجماعية في رواندا عام ١٩٩٤،‏ او الكوارث الطبيعية كالزلزال الذي ضرب هايتي عام ٢٠١٠.‏

صحيح اننا حققنا الكثير بمساعدة هذه الهيئات والمؤسسات الشرعية،‏ إلا ان عملنا التبشيري لا يعتمد على اي منها.‏ فكل مسيحي مسؤول شخصيا عن اتمام التفويض الموكل اليه من الله:‏ الكرازة بالبشارة والتعليم.‏ (‏متى ٢٤:‏١٤؛‏ ٢٨:‏١٩،‏ ٢٠‏)‏ ونحن واثقون كل الثقة ان الله يدعم عملنا وهو الذي سيستمر في ‹إنمائه›.‏ —‏ ١ كورنثوس ٣:‏٦،‏ ٧‏.‏