إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

لمَ لا يحتفل شهود يهوه بأيام الميلاد؟‏

لمَ لا يحتفل شهود يهوه بأيام الميلاد؟‏

نحن لا نحتفل بأيام الميلاد لأننا نؤمن ان الله لا يرضى عن هذه الاحتفالات.‏ صحيح ان الكتاب المقدس لا يتضمن وصية مباشرة في هذا الخصوص،‏ غير انه يساعدنا ان نحلِّل الاوجه الرئيسية لهذه الاحتفالات ونفهم لمَ لا يرضى الله عنها.‏ فلنتأمل في اربعة من هذه الاوجه وفي مبادئ الكتاب المقدس المرتبطة بها.‏

  1. الاحتفال بأيام الميلاد له جذور وثنية.‏ يذكر قاموس فَنْك وواغنلز المرجعي في الفولكلور والاساطير والخرافات ‏(‏بالانكليزية)‏ ان هذا الاحتفال نشأ من الاعتقاد ان احتمال تعرض الشخص لهجوم الارواح والقوى الشريرة يزداد يوم ميلاده،‏ وأن ما يحميه هو وجود اصدقائه الى جانبه وتمنياتهم له بالسعادة.‏ كما يقول كتاب حكاية ايام الميلاد ‏(‏بالانكليزية)‏ ان الاحتفاظ بسجلات ايام الميلاد في الازمنة القديمة كان ضروريا لقراءة البرج المؤسسة على «علم التنجيم».‏ ويضيف:‏ «ساد الاعتقاد بأن شموع ايام الميلاد لها مفعول سحري في تحقيق الامنيات».‏

    لكنَّ الكتاب المقدس يدين السحر،‏ العرافة،‏ الارواحية‏،‏ او ما شابه.‏ (‏تثنية ١٨:‏١٤؛‏ غلاطية ٥:‏١٩-‏٢١‏)‏ وفي الواقع،‏ ان احد اسباب ادانة الله لمدينة بابل القديمة هو تعاطي سكانها التنجيم،‏ الذي هو شكل من اشكال العرافة.‏ (‏اشعيا ٤٧:‏١١-‏١٥‏)‏ طبعا،‏ ليس ان شغل شهود يهوه الشاغل البحث عن جذور كل التقاليد والعادات.‏ لكننا في الوقت نفسه لا نغض النظر عن تحذيرات بمثل هذا الوضوح واردة في الاسفار المقدسة.‏

  2. لم يحتفل المسيحيون الاوائل بأيام الميلاد.‏ توضح دائرة معارف الكتاب العالمي ‏(‏بالانكليزية)‏ انهم «اعتبروا الاحتفال بولادة ايّ شخص عادة وثنية».‏ ويبيّن الكتاب المقدس ان الرسل وغيرهم من الذين علَّمهم يسوع بنفسه تركوا نموذجا ليتبعه جميع المسيحيين.‏ —‏ ٢ تسالونيكي ٣:‏٦‏.‏

  3. احياء ذكرى موت يسوع،‏ وليس ولادته،‏ هو الاحتفال الوحيد المطلوب من المسيحيين.‏ ‏(‏لوقا ٢٢:‏١٧-‏٢٠‏)‏ وهذا الامر ليس مستغربا،‏ لأن الكتاب المقدس يقول ان «يوم الموت خير من يوم الولادة».‏ (‏جامعة ٧:‏١‏)‏ ويسوع في نهاية حياته على الارض كان قد صنع صيتا حسنا لدى الله،‏ ما جعل يوم مماته اهم من يوم ولادته‏.‏ —‏ عبرانيين ١:‏٤‏.‏

  4. لا يذكر الكتاب المقدس ان خادما لله احتفل بيوم مولده.‏ ولم يسقط ذلك سهوا.‏ فالكتاب المقدس يأتي على ذكر شخصين احتفالا بيوم مولدهما لم يكونا من خدام الله.‏ ويتحدث عن كلا الاحتفالين بطريقة سلبية.‏ —‏ تكوين ٤٠:‏٢٠-‏٢٢؛‏ مرقس ٦:‏٢١-‏٢٩‏.‏

هل يشعر اولاد شهود يهوه بالحرمان لأنهم لا يحتفلون بأيام الميلاد؟‏

مثل كل الوالدين الصالحين،‏ يعبِّر الشهود عن محبتهم لأولادهم طوال السنة.‏ وهذا يشمل اعطاءهم الهدايا وإقامة تجمعات ممتعة لهم.‏ فهم يحاولون اتباع المثال الكامل لله،‏ الذي يعطي اولاده عطايا صالحة في اي وقت كان.‏ (‏متى ٧:‏١١‏)‏ لذلك لا يشعر اولاد الشهود بالحرمان،‏ كما تُظهر التعليقات التالية:‏

  • «افرح اكثر حين احصل على هدية في وقت لا اتوقعه».‏ —‏ تامي،‏ ١٢ سنة.‏

  • «مع انني لا احصل على هدايا في يوم ميلادي،‏ لكنَّ والديَّ يشتريان لي هدايا في مناسبات اخرى.‏ وأحب ذلك لأنه يكون مفاجأة بالنسبة اليّ».‏ —‏ غريغوري،‏ ١١ سنة.‏

  • ‹هل تظنون ان عشر دقائق،‏ القليل من قطع الحلوى،‏ وأغنية هي ما يؤلف الحفلة؟‏ يجب ان تأتوا الى منزلي لتروا ما هي الحفلة الحقيقية!‏›.‏ —‏ إريك،‏ ٦ سنوات.‏

اعرف المزيد

كيف تفيدنا مبادئ الكتاب المقدس؟‏

اوضح يسوع لماذا نحتاج الى الارشاد،‏ وأخبرنا اي مبدأين من مبادئ الكتاب المقدس هما بمنتهى الاهمية.‏