الانتقال الى المحتويات

قضايا الشباب

لمَ يلزم ان اعتذر؟‏

لمَ يلزم ان اعتذر؟‏

ماذا تفعل في هذه الحالات؟‏

  1. ١-‏ غضب الاستاذ منك لأنك تُلهي رفاقك في الصف.‏

    هل يلزم ان تعتذر منه،‏ حتى لو شعرت انه يبالغ في ردة فعله؟‏

  2. ٢-‏ اكتشف صديقك انك قلت عنه اشياء سيئة.‏

    هل يلزم ان تعتذر منه،‏ حتى لو كنت تعتقد ان ما قلته صحيح؟‏

  3. ٣-‏ غضبت من ابيك وجاوبته بقلة احترام.‏

    هل يلزم ان تعتذر منه،‏ حتى لو شعرت انه هو مَن استفزك؟‏

ان الجواب عن هذه الاسئلة هو نعم.‏ لكن لمَ يلزم ان تعتذر،‏ حتى لو شعرت ان الحق ليس عليك وحدك؟‏

 لمَ مهم ان تعتذر؟‏

  • الاعتذار يُظهِر انك شخص واعٍ.‏ حين تتحمل مسؤولية ما قلته او فعلته،‏ تُثبت انك تنمِّي صفات جيدة ستحتاج اليها في المستقبل.‏

    تقول رايتشل:‏ «التواضع والصبر يساعدانك ان تعتذر وتسمع رأي الشخص الآخر».‏

  • الاعتذار يصلح علاقتك بالآخرين.‏ حين تعتذر،‏ تُظهِر ان ما يهمك هو ان تردَّ السلام مع الآخرين،‏ لا ان تبرهن ان الحق معك.‏

    تخبر ميريام:‏ «حتى لو شعرت ان الحق ليس عليك،‏ يجب ان تصلح علاقتك بالآخرين.‏ ومع ان الاعتذار لا يكلِّفك شيئا،‏ فهو يقدر ان يحسِّن الوضع».‏

  • الاعتذار يريحك.‏ حين تؤذي احدا بكلامك او تصرفاتك،‏ تندم وتشعر انك تحمل جبلا على كتفيك.‏ لكن الاعتذار يريحك من هذا الحمل الثقيل.‏ *

    تقول نيا:‏ «احيانا كنت اتكلم مع ابي وأمي دون تفكير.‏ ومع ان ضميري كان يعذبني،‏ استصعبت ان اعتذر منهما.‏ لكن مع الوقت اعتدت ان اعتذر،‏ فصار جو البيت مريحا».‏

    الندم هو مثل صخرة كبيرة تحملها على ظهرك،‏ لكن حين تعتذر تتخلص منها

وهل الاعتذار سهل؟‏ لا.‏ مثلا،‏ اعتذرت دينا عدة مرات من امها لأنها تكلمت معها بوقاحة.‏ تقول:‏ «الاعتذار ليس سهلا.‏ فحين ابدأ بالكلام،‏ اشعر كأن شيئا يخنقني والكلمات لا تخرج من فمي».‏

 كيف تعتذر؟‏

  • إن امكن،‏ اعتذر وجها لوجه.‏ فهكذا يرى الشخص انك ندمان فعلا.‏ لكن حين تعتذر في رسالة نصية،‏ فقد لا يصدقك الشخص الآخر.‏ وحتى لو ارسلت وجوها حزينة،‏ فربما لا يشعر انك صادق.‏

    اقتراح:‏ اذا لم تقدر ان تعتذر وجها لوجه،‏ فاتصل بالشخص المتضايق او ارسل له بطاقة.‏ في جميع الاحوال،‏ فكِّر جيدا في الكلمات التي ستقولها او تكتبها.‏

    مبدأ الكتاب المقدس:‏ «قلب البار يتأمل بغية اعطاء جواب».‏ —‏ امثال ١٥:‏٢٨‏.‏

  • لا تؤجل الاعتذار.‏ فإذا تأخرت،‏ تكبر المشكلة وتتأذى علاقتك بالشخص الآخر.‏

    اقتراح:‏ حدِّد وقتا لتعتذر.‏ قل مثلا:‏ ‹سأعتذر اليوم›،‏ والتزم بقرارك.‏

    مبدأ الكتاب المقدس:‏ «سارع الى تسوية الامور».‏ —‏ متى ٥:‏٢٥‏.‏

  • اعتذر من كل قلبك.‏ اذا قلت:‏ «آسف لأنك تشعر بهذه الطريقة»‏‏،‏ فهذا ليس اعتذارا.‏ تقول شابة اسمها جانيل:‏ «عادة،‏ الشخص المتأذي يحترمك اكثر اذا تحملت مسؤولية ما فعلته».‏

    اقتراح:‏ اعتذِر دون شروط.‏ مثلا،‏ لا تقل:‏ «سأعتذر عن خطإي اذا اعتذرت عن خطئك».‏

    مبدأ الكتاب المقدس:‏ «لنسع اذا في اثر ما يؤدي الى السلام».‏ —‏ روما ١٤:‏١٩‏.‏

^ ‎الفقرة 19‏ لا يكفي ان تعتذر اذا ضيَّعت شيئا ليس لك او خرَّبته.‏ فيمكنك ايضا ان تعرض المال كي تعوِّض عن الضرر.‏