الانتقال الى المحتويات

قضايا الشباب

كيف اربح ثقة والديَّ؟‏

كيف اربح ثقة والديَّ؟‏

 ماذا يجب ان تعرف؟‏

اسعَ لتكسب ثقة والدَيك.‏ تشبه اطاعة والدَيك تسديد دين على دفعات.‏ فأنت مديون لهما بالطاعة.‏ وكلما اطعتهما،‏ نلت على الارجح حرية اكبر.‏ اما اذا لم تكن شخصا يُتَّكل عليه،‏ فلا تستغرب ان تقل ثقتهما بك.‏

الوقت عامل مهم.‏ يلزم ان تُظهِر انك على قدِّ المسؤولية.‏ ومع الوقت،‏ يثق بك والداك ويعطيانك المزيد من الحرية.‏

قصة حقيقية:‏ يقول كرايغ:‏ «حين كنت مراهقا،‏ عرفت بالضبط ما يريده والداي مني.‏ لذا كنت اطيعهما ظاهريًّا،‏ لكنِّي فعلت ما اريده في السر.‏ وهذا صعَّب عليهما الوثوق بي.‏ وبمرور الوقت فهمت انني لا استطيع خداعهما والحصول على المزيد من الحرية.‏.‏ فلكي احصل على هذه الحرية،‏ يجب ان أستأهل ثقتهما».‏

 اقتراحات مفيدة

كن صادقا دائما.‏ الجميع يخطئ.‏ ولكن اذا كذبت لتخفي خطأك او لم تخبر والدَيك الحقيقة كاملة،‏ تدمِّر ثقتهما بك.‏ اما اذا كنت صادقا دائما،‏ يعرفان انك ناضج كفاية لتتحمَّل مسؤولية اخطائك.‏ وهكذا تربح ثقتهما.‏

تقول آنا:‏ «لن تخسر بالضرورة ثقة والدَيك اذا اخطأت.‏ لكنَّك ستخسرها حتما اذا اخفيت خطأك».‏

يقول الكتاب المقدس:‏ «نرغب ان نسلك حسنا في كل شيء».‏ —‏ عبرانيين ١٣:‏١٨‏.‏

  • فكِّر:‏ حين يسألك والداك الى اين انت ذاهب وماذا ستفعل،‏ هل تخبرهما الحقيقة كاملة؟‏ او اذا سألاك الى اين ذهبت وماذا فعلت،‏ فهل تخبرهما التفاصيل كلها؟‏

كُن على قدِّ المسؤولية:‏ التزم بقوانين البيت كلها.‏ تمِّم واجباتك المنزلية.‏ كن دقيقا في مواعيدك.‏ أنجِز فروضك المنزلية.‏ عُد الى البيت في الوقت المحدد.‏

يذكر راين:‏ «اذا سمح لك والداك ان تسهر مع رفاقك وتعود عند الساعة ٩ مساء،‏ فلا تتوقَّع ان يسمحا لك بتمضية الوقت معهم مجددا اذا عدت في الساعة ٣٠:‏١٠ مساء».‏

يقول الكتاب المقدس:‏ «كل واحد سيحمل حمله الخاص».‏ —‏ غلاطية ٦:‏٥‏.‏

  • فكِّر:‏ هل انا معروف بدقة مواعيدي،‏ انجاز واجباتي المنزلية،‏ والالتزام بكل قواعد البيت حتى لو لم تعجبني؟‏

كن صبورا.‏ في حال فقدت ثقة والدَيك،‏ تحتاج الى الوقت لاستعادتها.‏ فما عليك سوى الانتظار.‏

تقول رايتشل:‏ «انزعجت من والديَّ لأنهما لم يعطياني المزيد من المسؤوليات عندما بلغت سنًّا معينة.‏ لكنَّني ادركتُ ان العمر لا علاقة له دائما بالنضج.‏ لذا طلبت منهما فرصا لأثبت اني اهل للثقة.‏ ومع الوقت وثقا بي.‏ وأنا اعرف الآن ان الاعمال وليس العمر هي اساس الثقة».‏

يقول الكتاب المقدس:‏ «مَن هو حكيم وفهيم بينكم؟‏ فليُبد بحسن سلوكه اعمالا يعملها بوداعة الحكمة».‏ —‏ يعقوب ٣:‏١٣‏.‏

  • فكِّر:‏ اية اعمال يلزم ان اقوم بها ليثق بي والداي؟‏

اقتراح:‏ ضَع هدفا.‏ مثلا،‏ كُن دقيقا في مواعيدك،‏ تمِّم واجباتك المنزلية،‏ او عُد الى البيت في الوقت المحدد.‏ أخبِر والدَيك عن هدفك واسألهما كيف تكسب ثقتهما.‏ ثم ابذل كل ما في وسعك لتطبِّق نصيحة الكتاب المقدس:‏ ‹اطرحوا عنكم الشخصية القديمة التي تشاكل سيرتكم السابقة›.‏ (‏افسس ٤:‏٢٢‏)‏ ومع الوقت،‏ سيلاحظ والداك تقدُّمك.‏