الانتقال الى المحتويات

قضايا الشباب

لا احب الرياضة،‏ فماذا افعل؟‏

لا احب الرياضة،‏ فماذا افعل؟‏

 لماذا الرياضة مفيدة؟‏

في بعض البلدان،‏ يقضي الشباب وقتا اقل من قبل في الرياضة،‏ وهذا يعرِّض صحتهم للخطر.‏ والكتاب المقدس يقول ان «التدريب الجسدي نافع».‏ (‏١ تيموثاوس ٤:‏٨‏)‏ لماذا؟‏ لاحظ فوائد الرياضة:‏

  • الرياضة تحسِّن مزاجك.‏ فعندما تمارس الرياضة،‏ يفرز دماغك مادة كيميائية اسمها الأندورفين،‏ فتشعر بالفرح والارتياح.‏ والبعض يعتبرون الرياضة دواء طبيعيًّا للكآبة.‏

    تقول ريجينا:‏ «حين اركض في الصباح،‏ يكون يومي احلى بكثير.‏ فالركض يحسِّن مزاجي».‏

  • الرياضة تحسِّن مظهرك.‏ فإذا مارست الرياضة باعتدال،‏ يصير جسمك اقوى وأجمل وتزداد ثقتك بنفسك.‏

    تذكر اوليفيا:‏ «اشعر بالانجاز حين اقوم بتمارين كانت صعبة عليَّ قبل سنة.‏ والاهم هو اني اهتم بجسمي».‏

  • الرياضة تُطيل عمرك.‏ فالحركة والنشاط يحميان قلبك وجهازك التنفسي.‏ وتمارين الأيروبيك يمكن ان تحميك من مرض الشريان الاكليلي،‏ وهو من الاسباب الرئيسية لموت الرجال والنساء على السواء.‏

    تخبر جيسيكا:‏ «عندما نمارس الرياضة بانتظام،‏ نُظهِر لخالقنا اننا نقدِّر جسمنا الذي اعطانا اياه».‏

الخلاصة:‏ الرياضة مفيدة جدا لصحتك الآن وفي المستقبل.‏ تذكر شابة اسمها تونيا:‏ «لن تندم ابدا اذا مارست الرياضة.‏ فأنا احيانا ابحث عن حجج كي اريح نفسي.‏ لكني اشعر بالفرح عندما اضعها جانبا وأقوم ببعض التمارين».‏

صحتك مثل السيارة،‏ اذا اهملتها خسرتها

 لماذا لا امارس الرياضة؟‏

يعطي الشباب حججا كثيرة،‏ مثلا:‏

  • لا داعي لذلك.‏ تقول صوفيا:‏ «يفكِّر الشباب انهم اقوياء جدا ولن يمرضوا ابدا.‏ يظنون ان المسنين فقط هم الذين يمرضون».‏

  • لا اجد وقتا.‏ تخبر كلاريسا:‏ «انا دائما مشغولة.‏ لذا صعب ان اجد وقتا لآكل طعاما صحيا وأنام كفاية،‏ والاصعب ان اخصص وقتا للرياضة».‏

  • ليس لدي اشتراك في نادٍ رياضي.‏ تذكر جينا:‏ «كي تحافظ على لياقتك البدنية،‏ يجب ان تشترك في نادٍ رياضي.‏ وهذا مكلف جدا».‏

فكِّر:‏

ماذا يمنعك ان تمارس الرياضة؟‏ ربما يكون عذرك منطقيا،‏ لكن النتيجة تستاهل الجهد.‏

 كيف اتحمَّس للرياضة؟‏

اليك بعض الافكار:‏

  • صحتك هي مسؤوليتك انت.‏ —‏ غلاطية ٦:‏٥‏.‏

  • لا تضع اعذارا.‏ (‏جامعة ١١:‏٤‏)‏ مثلا،‏ لا داعي ان تشترك في نادٍ كي تمارس الرياضة.‏ اختر نشاطا رياضيا تحبه وأدخله في برنامجك.‏

  • اسأل الآخرين عن رياضتهم المفضلة،‏ فربما تستوحي من افكارهم.‏ —‏ امثال ٢٠:‏١٨‏.‏

  • نظِّم وقتك.‏ ضع اهدافا واكتب ماذا حققت.‏ فهذا يحمِّسك للرياضة.‏ —‏ امثال ٢١:‏٥‏.‏

  • مارس الرياضة مع شخص آخر،‏ فهو سيشجعك ويساعدك ان تلتزم ببرنامجك.‏ —‏ جامعة ٤:‏٩،‏ ١٠‏.‏

  • قد لا تنجح احيانا،‏ ولكن لا تستسلم.‏ —‏ امثال ٢٤:‏١٠‏.‏

 لا تكن متطرفا

ينصحنا الكتاب المقدس ان نكون ‹معتدلين في العادات›.‏ (‏١ تيموثاوس ٣:‏٢،‏ ١١‏)‏ فلا تكن متطرفا في الرياضة،‏ وإلا فقد يعتبرك الآخرون سطحيا.‏ تقول شابة اسمها جوليا:‏ «لا يجذبني الشاب اذا كانت عضلاته اكبر من عقله».‏

انتبه من النصائح والصور التي تشجِّعك ان تتابع تمارينك الرياضية حتى لو لم تعد قادرا على التحمل.‏ فهذه النصائح قد تؤذيك وتلهيك عن «الامور الاكثر اهمية» في الحياة.‏ —‏ فيلبي ١:‏١٠‏.‏

ايضا،‏ تقول شابة اسمها فيرا:‏ «تجمع بنات كثيرات صورا لفتيات رشيقات.‏ ويضعن هدفا ان يصرن مثلهن.‏ وإذا احسسن ان معنوياتهن ضعيفة،‏ ينظرن الى هذه الصور.‏ لكن المقارنات غالبا ما تحطِّم المعنويات.‏ لذا من الافضل ان يكون هدفكِ ان تحسِّني صحتك لا شكلك فقط».‏