الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى القائمة الثانوية

شهود يهوه

العربية

قضايا الشباب

كيف أتَّفق مع والديَّ؟‏

كيف أتَّفق مع والديَّ؟‏

 امتحن نفسك:‏ كيف هي علاقتي مع والديَّ؟‏

  • مع مَن أتخانق عادة؟‏

    • ابي

    • امي

  • كم مرة نتخانق؟‏

    • نادرا

    • احيانا

    • دائما

  • ماذا يحدث عادةً حين ينشأ خلاف؟‏

    • نحل المشكلة بسرعة وهدوء

    • نحل المشكلة بعد الكثير من المجادلات

    • لا تنحل المشكلة حتى بعد الكثير من المجادلات

اذا كانت علاقتك مع والديك متوترة،‏ فقد تظن ان من مسؤوليتهما تحسين الوضع.‏ ولكن كما سنرى،‏ هنالك خطوات عليك انت ان تتخذها لتقلِّل من الخلافات وتخفِّف من حدتها.‏ فكِّر اولا في ما يلي .‏ .‏ .‏

 لمَ تحدث الخلافات؟‏

  • نموك الفكري.‏ فيما تكبر يعمق تفكيرك اكثر فأكثر.‏ فتبدأ بتكوين قناعات راسخة قد يتعارض بعضها مع قناعات والديك.‏ مع ذلك،‏ يوصي الكتاب المقدس:‏ «أَكرِم اباك وأمك».‏ —‏ خروج ٢٠:‏١٢‏.‏

    واقع الحياة:‏ انت بحاجة الى النضج والمهارة كي تعبِّر بتهذيب عن رأيك الشخصي.‏

  • الاستقلالية.‏ فيما تتقدم نحو النضج،‏ سيمنحك والداك على الارجح المزيد من الحرية.‏ لكنك قد لا تحصل على مقدار الحرية الذي تريد بالسرعة التي تريد.‏ وهذا يمكن ان يسبب خلافات بينكم.‏ ولكن في كل الاحوال،‏ يوصي الكتاب المقدس:‏ «أطيعوا والديكم».‏ —‏ افسس ٦:‏١‏.‏

    واقع الحياة:‏ حين تتصرَّف بمسؤولية،‏ يمنحك أبواك على الارجح مزيدا من الحرية.‏

 اقتراحات تفيدك

  • ركِّز على دورك انت.‏ فكِّر في ما يمكنك انت ان تفعله لتحل الخلافات بدل ان تلقي اللوم كله على والديك.‏ يقول شاب اسمه جفري:‏ «احيانا،‏ ما يصب الزيت على النار هو رد فعلك انت وليس ما يقوله والداك.‏ بالمقابل،‏ كثيرا ما يساهم الرد اللطيف في تهدئة الجو».‏

    يقول الكتاب المقدس:‏ ‏«على قدر ما يكون الامر بيدكم،‏ سالموا جميع الناس».‏ —‏ روما ١٢:‏١٨‏.‏

  • اسمع بانتباه.‏ تعترف سامنثا (‏١٧ سنة)‏:‏ «الاصغاء هو اصعب تحدٍّ لي.‏ لكني وجدت انه كلما استمعت الى ابي وأمي،‏ منحا كلامي اهتماما اكبر».‏

    يقول الكتاب المقدس:‏ ‏«ليكن كل انسان سريعا في الاستماع،‏ بطيئا في التكلم».‏ —‏ يعقوب ١:‏١٩‏.‏

    الخلافات كالنار:‏ إن لم تضبطها بسرعة تخرج عن السيطرة

  • اعتبر والديك صديقين لك.‏ تطلَّع الى المشكلة وكأنك في مباراة رياضية.‏ اعتبر ان الفريق الآخر الذي تلعب ضده هو المشكلة نفسها لا والداك.‏ يوضح شاب يدعى آدم:‏ «يريد والداك ما يريان انه لمصلحتك،‏ وأنت تريد ما ترى انه لمصلحتك.‏ اذًا من الناحية النظرية على الاقل،‏ لديكم جميعا الهدف نفسه».‏

    يقول الكتاب المقدس:‏ ‏«فلنسعَ اذًا في اثر ما يؤدي الى السلام».‏ —‏ روما ١٤:‏١٩‏.‏

  • كن متفهما.‏ تذكر مراهقة تدعى سارة:‏ «أُبقي في بالي ان الوالدين لديهم مشاكلهم الخاصة التي تكون عادة صعبة مثل مشاكلنا».‏ وتذهب كارلا الى ابعد من ذلك وتقول:‏ «احاول ان اضع نفسي مكان ابي وأمي.‏ فأتساءل:‏ ‹ماذا كنت سأفعل لو كان عندي ولد ومررت بالوضع نفسه؟‏ وأي تصرف هو في مصلحة ولدي؟‏›».‏

    يقول الكتاب المقدس:‏ كونوا «غير ناظرين باهتمام شخصي الى اموركم الخاصة فحسب،‏ بل ايضا باهتمام شخصي الى تلك التي للآخرين».‏ —‏ فيلبي ٢:‏٤‏.‏

  • كن مطيعا.‏ ففي النهاية،‏ هذا ما يوصينا به الكتاب المقدس.‏ (‏كولوسي ٣:‏٢٠‏)‏ والطاعة توفِّر عليك الكثير.‏ تذكر شابة تدعى كارن:‏ «عندما افعل ما يطلبه مني والداي دون جدال،‏ يخف التوتر في حياتي.‏ لقد ضحيا كثيرا من اجلي.‏ والطاعة هي اقل ما اقدِّمه لهما».‏

    يقول الكتاب المقدس:‏ ‏«بلا حطب تنطفئ النار».‏ —‏ امثال ٢٦:‏٢٠‏.‏

فكرة عملية.‏ اذا استصعبت التكلم مع ابويك وجها لوجه،‏ فعبِّر عن افكارك خطيا او برسالة نصية.‏ تقول مراهقة اسمها أليسا:‏ «أستعمل هذه الطريقة حين يكون مزاجي معكَّرا.‏ فهذا يساعدني ان اعبِّر عن نفسي دون ان اصرخ او اقول شيئا اندم عليه لاحقا».‏