الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى القائمة الثانوية

شهود يهوه

العربية

قضايا الشباب

كيف اتخطى حزني بعدما انتهت علاقتنا؟‏

كيف اتخطى حزني بعدما انتهت علاقتنا؟‏

يقول ستيفن:‏ «بعدما انتهت علاقتنا،‏ شعرت اني مُحطَّم.‏ احسست بألم عاطفي لا يوصف».‏

هل مررت بتجربة مشابهة؟‏ اذا كان جوابك نعم،‏ فستساعدك هذه المقالة.‏

 مشاعرك

طبيعي ان يتألم الشاب والصبية بعد ان تنتهي علاقتهما.‏

  • اذا كنت انت مَن انهى العلاقة،‏ فقد تشعر مثل ياسمين التي قالت:‏ «عذَّبني ضميري لأني آذيت شخصا كنت احبه.‏ اتمنى ألا اعيش هذه التجربة مرة ثانية».‏

  • اذا لم تكن انت مَن انهى العلاقة،‏ فعلى الارجح تفهم لماذا يشبِّه البعض هذه التجربة بموت شخص يحبونه.‏ تقول شابة اسمها جانيت:‏ «مررت بالمراحل التي يمر بها الناس عادة عندما يموت شخص يحبونه،‏ مثل رفض الفكرة والغضب والكآبة.‏ ولم استطع ان اتقبل الوضع الا بعد سنة تقريبا».‏

الخلاصة:‏ بعد انتهاء العلاقة،‏ قد تكتئب وتشعر ان الدنيا اسودَّت في وجهك.‏ يقول الكتاب المقدس:‏ «الروح الحزينة تسبِّب المرض».‏ —‏ امثال ١٧:‏٢٢‏،‏ الترجمة العربية المبسَّطة.‏

 ماذا تقدر ان تفعل؟‏

  • تحدَّث الى شخص واعٍ تثق به.‏ يقول الكتاب المقدس:‏ «الرفيق الحقيقي يحب في كل وقت،‏ وهو اخ للشدة يولد».‏ (‏امثال ١٧:‏١٧‏)‏ فإذا فتحت قلبك لأحد والدَيك او لصديق واعٍ،‏ ترى الامور بطريقة مختلفة.‏

    ‏«انعزلت عن الجميع لعدة اشهر ولم اخبر احدا ماذا شعرت.‏ لكني تعلمت ان اصدقاءنا يقدرون ان يساعدونا لنتخطى الموضوع.‏ فأنا لم اشعر بالراحة الا حين فتحت قلبي لهم».‏ —‏ جانيت.‏

  • تعلَّم مما حصل معك.‏ يقول مثل آخر في الكتاب المقدس:‏ «اقتنِ الحكمة،‏ اقتنِ الفهم».‏ (‏امثال ٤:‏٥‏)‏ فالتجارب السيئة تكشف لنا الكثير عن انفسنا وتعلِّمنا كيف نواجه خيبة الامل.‏

    ‏«بعدما افترقنا انا وحبيبتي،‏ سألني رفيقي:‏ ‹ماذا تعلمتَ مما حصل،‏ وكيف يفيدك ذلك حين تدخل في علاقة جديدة؟‏›».‏ —‏ ستيفن.‏

  • صلِّ.‏ يقول الكتاب المقدس:‏ «ألقِ على يهوه عبئك،‏ وهو يعولك».‏ (‏مزمور ٥٥:‏٢٢‏)‏ فالصلاة تساعدك ان تتخطى حزنك وأن تغيِّر نظرتك الى ما حصل.‏

    ‏«صلِّ دائما.‏ فيهوه يفهم وجعنا ويعرف ما نمرُّ به اكثر منا».‏ ‏—‏ مارشا.‏

  • ساعِد غيرك.‏ يقول الكتاب المقدس:‏ «غير ناظرين باهتمام شخصي الى اموركم الخاصة فحسب،‏ بل ايضا باهتمام شخصي الى تلك التي للآخرين».‏ (‏فيلبي ٢:‏٤‏)‏ فعندما تساعد غيرك،‏ تقدر ان تنظر بموضوعية الى مشكلتك.‏

    ‏«عندما تنتهي علاقتك مع مَن تحبه،‏ تشعر انها نهاية العالم.‏ ووجع القلب الذي تشعر به اقوى من الوجع الجسدي.‏ لكن الوضع يتحسن مع الوقت.‏ وهذا ما حصل معي.‏ فقد احتجت الى بعض الوقت لأشفى».‏ —‏ إفلِن‏.‏