الانتقال الى المحتويات

قضايا الشباب

ماذا افعل اذا كسرت احد قوانين والديَّ؟‏

ماذا افعل اذا كسرت احد قوانين والديَّ؟‏

كل العائلات تقريبا لديها قوانين،‏ ربما بخصوص وقت العودة الى البيت او استعمال التكنولوجيا او التعامل مع الناس.‏

ولكن ماذا لو كسرت احد هذه القوانين؟‏ طبعا لا تقدر ان تغيِّر ما حصل،‏ لكنك تقدر ان تصلح الوضع.‏ كيف؟‏ هذه المقالة ستساعدك.‏

 ما لا يجب ان تفعله

  • اذا لم يعرف والداك بما حصل،‏ فربما تفكر ان تخبئ فعلتك.‏

  • اذا عرف والداك بما حصل،‏ فربما تفكر ان تبرر ما فعلته او تلوم شخصا آخر.‏

في الحالتين،‏ لن تستفيد.‏ لماذا؟‏ حين تخبئ فعلتك او تعطي حججا ضعيفة،‏ تُظهر لوالدَيك انك لست ناضجا.‏

تقول ديانا:‏ «الكذب لا يحل اي مشكلة.‏ فحبل الكذب قصير.‏ وحين تَظهر الحقيقة،‏ سيكون عقابك اكبر من العقاب الذي كنت ستناله لو كنت صريحا من البداية».‏

 حل افضل

  • اعترف بخطئك.‏ يذكر الكتاب المقدس:‏ «مَن يُخفي معاصيه لن ينجح».‏ (‏امثال ٢٨:‏١٣‏)‏ يعرف والداك انك لست كاملا.‏ لكن ما يهمهما هو ان تكون صادقا.‏

    تقول اوليفيا:‏ «عندما تخبر والدَيك الحقيقة،‏ يخففان العقاب وتزيد ثقتهما بك».‏

  • اعتذر.‏ ينصحنا الكتاب المقدس:‏ «البسوا جميعا التواضع».‏ (‏١ بطرس ٥:‏٥‏)‏ يجب ان تكون متواضعا كي تعتذر ولا تعطي اي حجة.‏

    تقول هيذر:‏ «الشخص الذي يتحجج دائما يؤذي ضميره.‏ فمع الوقت،‏ لا يعود يعذِّبه حين يفعل خطأ ما».‏

  •  تحمَّل النتيجة.‏ يقول الكتاب المقدس:‏ «اسمعوا التأديب».‏ (‏امثال ٨:‏٣٣‏)‏ فلا تتجادل مع والدَيك واقبل اي عقاب يفرضانه عليك.‏

    يذكر جايسون:‏ «عندما تتجادل مع والدَيك حول العقاب،‏ تكبِّر المشكلة.‏ لذلك تقبَّل العقاب ولا تركز على ما خسرته».‏

  • اربح ثقة والدَيك من جديد.‏ ينصحنا الكتاب المقدس ان نتخلص من «الشخصية القديمة» ونتوقف عن فعل الامور الخاطئة.‏ (‏افسس ٤:‏٢٢‏)‏ وكل قرار جيد تأخذه يزيد ثقة والدَيك بك.‏

    تقول كارن:‏ «حين يرى والداك انك تأخذ قرارات جيدة ولا تعيد الاغلاط نفسها،‏ يثقان بك من جديد».‏

اقتراح:‏ افعل اكثر من المطلوب منك.‏ مثلا حين تكون عائدا الى البيت،‏ اخبر والدَيك انك آتٍ حتى لو لم تكن ستتأخر.‏ فكأنك تقول لهما:‏ ‹اريد ان تثقا بي من جديد›.‏