بحسب الكتاب المقدس،‏ عاش داود ملك اسرائيل في القرن ١١ ق‌م،‏ وظل المتحدرون منه يحكمون مئات السنين.‏ لكن بعض النقاد يعتبرون داود مجرد اسطورة.‏ فهل الملك داود شخصية حقيقية؟‏

في تل دان شمال اسرائيل،‏ اكتشف عالم الآثار أفراهام بيران وفريقه عام ١٩٩٣ قطعة حجرية تحمل نقشا يُشير الى «بيت داود».‏ كُتب هذا النقش بحروف ساميَّة قديمة،‏ وهو يعود الى القرن التاسع قبل الميلاد.‏ وكان جزءا من نصب تذكاري اقامه الاراميون ليتباهوا بانتصاراتهم على الاسرائيليين.‏

تذكر مقالة وردت في تاريخ الكتاب المقدس اليومي ‏(‏بالانكليزية)‏:‏ «يشكِّك البعض في نقش ‹بيت داود› .‏.‏.‏ لكن معظم علماء الكتاب المقدس والآثار يوافقون ان النقش الحجري في تل دان هو اول اثبات قاطع يؤكد ان الملك داود المذكور في الكتاب المقدس شخصية حقيقية.‏ وهذا ما يجعل النقش من اعظم الاكتشافات الاثرية التي كتبت عنها الصحيفة نقد تاريخية الكتاب المقدس».‏