إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

قضايا الشباب

كيف أناقش القواعد العائلية مع والديّ؟‏

كيف أناقش القواعد العائلية مع والديّ؟‏

تلزمك اولا:‏ مهارات التواصل

التواصل وسيلة لا غنى عنها لأنه:‏

  • يساعد الآخرين ان يفهموا وجهة نظرك.‏

  • يساعدك ان تفهم السبب حين يُرفض لك طلب.‏

وفي الواقع،‏ اذا اردت ان تُعامَل كشخص ناضج،‏ فعليك ان تكتسب مهارات التواصل التي يتمتع بها الناضجون.‏ فما السبيل الى ذلك؟‏

تعلَّم ان تتحكم بمشاعرك.‏ يتطلب التواصل الجيد ضبط النفس.‏ يقول الكتاب المقدس:‏ «‏الغبي لا يضبط روحه ابدا،‏ والحكيم يسكِّنها الى النهاية‏».‏ —‏ امثال ٢٩:‏١١‏.‏

لذا لا تلجأ الى النقّ والعبوس،‏ او تصفق الباب بعنف وتخبط الارض برجليك.‏ فهذه التصرفات لن تمنحك المزيد من الحرية،‏ بل ستدفع والديك الى فرض المزيد من القيود عليك.‏

تفهَّم وجهة نظر والديك‏.‏ على سبيل المثال،‏ لنفرض ان والديك مترددان في السماح لك بالذهاب الى مكان ما.‏ فعوض ان تتجادل معهما،‏ لمَ لا تسألهما:‏

‏«ماذا لو رافقني صديق ناضج وجدير بالثقة»؟‏

حتى لو لم يوافق والداك على طلبك،‏ فإن تفهُّمك لما يقلقهما يتيح لك ان تقترح حلا آخر يحظى بموافقتهما.‏

اطاعة والديك هي اشبه بتسديد دَين للمصرف.‏ فكلما أثبتَّ انك شخص يُعتمد عليه،‏ صرت موضع ثقة اكبر.‏

زِد ثقة والديك بك.‏ لنفرض ان رجلا يدين بالمال لأحد المصارف.‏ فإذا سدَّد الدفعات في الوقت المحدد،‏ يكسب ثقة المصرف.‏ حتى ان المصرف قد يوافق على ان يفتح له اعتمادا بسقف اعلى في المستقبل.‏

يصحّ الامر نفسه في العائلة.‏ فأنت تدين لوالديك بالطاعة.‏ فإذا خيَّبت املهما مرة بعد اخرى،‏ فلا تستغرب إن خفضا «سقف» ثقتهما بك او حجباها عنك كليا.‏

اما اذا أثبتَّ انك شخص يُعتمد عليه،‏ حتى في الامور الصغيرة،‏ فسيوليك والداك ثقة اكبر على الارجح.‏

 

اعرف المزيد

اسئلة يطرحها الاحداث،‏ الجزء ١

يناقش هذا الكتاب مواضيع مهمة مثل:‏ الكحول والمخدرات،‏ الجنس والاخلاق،‏ والحب والارتباط.‏