إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

قضايا الشباب

لمَ ينبغي ان اتجنب المواد الاباحية؟‏

لمَ ينبغي ان اتجنب المواد الاباحية؟‏

 هل انت على قدّ التحدي؟‏

اذا كنت من مستخدمي الانترنت،‏ فلا شك انك ستصادف عاجلا او آجلا مواد اباحية.‏ تقول هايلي (‏١٧ سنة)‏:‏ «لستَ مضطرا في ما بعد ان تبحث عن المواد الاباحية لتجدها.‏ فهي ستجدك».‏

حتى لو كنت مصمما على تجنب المواد الاباحية،‏ فقد تُغرى بمشاهدتها.‏ يقول غريغ (‏١٨ سنة)‏:‏ «عاهدت نفسي ان اظل محترزا،‏ لكني فشلت.‏ فلا احد يستطيع ان يجزم ان ذلك لن يحدث له».‏

ان المواد الاباحية سهلة المنال اليوم اكثر من ايّ وقت مضى.‏ حتى ان تداول المواد الاباحية عبر الهواتف الخلوية اتاح للمراهقين ان يُعدّوا هم بأنفسهم مواد كهذه وينشروها.‏

الخلاصة:‏ انت تواجه تحديا اكبر من ذاك الذي واجهه والداك او جدودك عندما كانوا بعمرك.‏ فهل انت على قدّ التحدي؟‏ —‏ مزمور ٩٧:‏١٠‏.‏

الجواب هو نعم،‏ ولكن إن اردتَ انت ذلك‏.‏ فيجب اولا ان تكون مقتنعا ان مشاهدة المواد الاباحية امر رديء.‏ وإليك في ما يلي بعض الاكاذيب والحقائق عن هذه المسألة.‏

 اكاذيب وحقائق

الكذبة:‏ مشاهدة المواد الاباحية غير مؤذية.‏

الحقيقة:‏ تلوِّث مشاهدة المواد الاباحية عقلك تماما مثلما يلوث التدخين رئتيك.‏ فهي تحط من قيمة العلاقة التي قصد الله ان تكون رباطا متينا ودائما بين شخصين.‏ (‏تكوين ٢:‏٢٤‏)‏ حتى انها تجعلك بمرور الوقت غير مكترث بالصواب والخطإ.‏ مثلا،‏ يرى بعض الخبراء ان هنالك احتمالا كبيرا ان يصير الرجال الذين يعتادون مشاهدة المواد الاباحية لامبالين بالعنف ضد النساء.‏

يتحدث الكتاب المقدس عن اشخاص «فقدوا كل حس ادبي».‏ (‏افسس ٤:‏١٩‏)‏ فقد صار ضميرهم ميتا بحيث انه لا يؤنبهم على فعل الخطإ.‏

الكذبة:‏ المواد الاباحية تساهم في التربية الجنسية للشخص.‏

الحقيقة:‏ المواد الاباحية تعلِّمك الطمع.‏ فهي تجعلك تنظر الى الاشخاص كمجرد ادوات لإشباع رغباتك الانانية.‏ فلا عجب ان تخلص احدى الدراسات الى الاستنتاج ان المعتادين على مشاهدة المواد الاباحية من المرجح ألّا يشعروا بالاكتفاء الجنسي بعد الزواج.‏

يوصي الكتاب المقدس المسيحيين ان يتجنبوا «العهارة،‏ النجاسة،‏ الشهوة الجنسية،‏ الاشتهاء المؤذي،‏ والطمع» —‏ وهي امور تشجِّع عليها المواد الاباحية.‏ —‏ كولوسي ٣:‏٥‏.‏

الكذبة:‏ الذين يتجنبون المواد الاباحية لديهم نظرة متزمتة الى الجنس.‏

الحقيقة:‏ الذين يتجنبون المواد الاباحية يعتبرون الجنس عطية من الله لتوثيق العلاقة بين الرجل والمرأة اللذين يجمعهما رباط الزواج والشعور بالالتزام.‏ ومَن يمتلكون هذه النظرة من المرجح ان يشعروا باكتفاء جنسي اكبر بعد الزواج.‏

يتحدث الكتاب المقدس بصراحة عن الجنس.‏ مثلا،‏ يقول للازواج:‏ «افرح بامرأة شبابك .‏ .‏ .‏ لتأخذك من محبتها نشوة الفرح كل حين».‏ —‏ امثال ٥:‏١٨،‏ ١٩‏.‏

 كيف تتجنب المواد الاباحية؟‏

ما العمل اذا كنت تشعر انك لا تستطيع ان تقاوم الاغراء بالنظر الى المواد الاباحية؟‏ ستساعدك ورقة العمل «‏كيف اتجنب المواد الاباحية؟‏‏» في هذا المجال.‏

كن على ثقة ان بمقدورك ان تقاوم الاغراء بالنظر الى المواد الاباحية.‏ كما ان بإمكانك التوقف عن مشاهدة مواد كهذه اذا صرت معتادا على ذلك.‏ ولا شك ان تجنب المواد الاباحية سيجلب لك الفوائد.‏

فكِّر في مثال كالفن الذي اعتاد مشاهدة المواد الاباحية وهو في الـ‍ ١٣ من عمره.‏ يقول:‏ «عرفت ان ما افعله خاطئ،‏ لكنني لم استطع المقاومة.‏ وكلما انتهيت من مشاهدة المواد الاباحية،‏ تملكني شعور فظيع.‏ لكن في النهاية،‏ اكتشف والدي الامر.‏ وبصراحة،‏ شعرت بارتياح كبير اذ عرفت اني سأنال المساعدة اللازمة».‏

لقد تعلَّم كالفن ان يتجنب المواد الاباحية.‏ يقول:‏ «ارتكبت خطأ فادحا عندما انغمست في مشاهدة المواد الاباحية،‏ خطأ لا ازال ادفع ثمنه حتى اليوم لأن الصور محفورة في ذهني ولا استطيع محوها.‏ كما اني اتخيل احيانا ما كنت سأراه لو انني اشاهد مواد اباحية.‏ لكني اضبط نفسي بالتفكير كم سيكون ضميري طاهرا ومستقبلي سعيدا ومشرقا اذا فعلت ما يريده يهوه».‏

انظر ايضا

أوراق عمل لقضايا الشباب

كيف اتجنب المواد الاباحية؟‏

تنزيل