إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

قضايا الشباب

كيف أتخلَّص من عادة المماطلة؟‏

كيف أتخلَّص من عادة المماطلة؟‏

هل سئمت انجاز واجباتك المنزلية وفروضك الدراسية في آخر دقيقة؟‏ اذا كنت تؤجِّل عمل اليوم الى الغد،‏ فأنت بحاجة حقا ان تقلع عن هذه العادة.‏ والمقالة التي تقرأها ستساعدك ان تتغلب على المماطلة ولو كنت تقول في نفسك:‏

بعد قراءة هذه المقالة،‏  امتحن نفسك:‏ صح أم خطأ؟‏

‏«‏من يرصد الريح لا يزرع،‏ ومن يراقب السحب لا يحصد‏».‏ هكذا يصف الكتاب المقدس احدى العواقب الوخيمة التي تنتج عن المماطلة.‏ —‏ جامعة ١١:‏٤‏.‏

فما بعض العوامل التي توقعك في شرك هذه العادة؟‏ وكيف تتخلص منها؟‏

 المهمة شبه مستحيلة.‏

لا شك ان بعض المهام هي من الضخامة بحيث يبدو لك ان تأجيلها هو الحل الاسهل.‏ ولكن ثمة حلول بديلة افضل من التأجيل،‏ وإليك بعضها:‏

  • قسِّم المهمة الى اجزاء.‏ تقول شابة اسمها مليسا:‏ «‏حتى لو كنت متأخرة جدا عن بلوغ هدفي،‏ احاول استدراك الوضع بإنجاز المهمة على دفعات‏».‏

  • ابدأ على الفور.‏ ‏«‏باشر العمل حالما يوكل اليك،‏ ولو بإدراجه فقط في لائحة واجباتك او تدوين بعض الافكار التي خطرت على بالك لئلا تنساها‏».‏ —‏ فرح.‏

  • اطلب المساعدة.‏ استفِد من تجربة الاكبر سنا.‏ فالاهل والاصدقاء الناضجون لديهم خبرتهم في مواجهة تحديات مماثلة،‏ ويستطيعون مساعدتك على تنظيم افكارك ووضع خطة عمل.‏

نصيحة عملية:‏ ‏«‏ضع برنامجا‏.‏ صحيح ان ذلك يستدعي الالتصاق بنظام محدَّد والمتابعة بتصميم،‏ لكن نتائجه رائعة.‏ فسيساعدك على اتمام كل واجباتك في حينها‏».‏ —‏ دارين.‏

 ما عندي جَلَد.‏

غالبا ما تشمل الواجبات التي يشقّ عليك القيام بها امورا تجدها مضجرة للغاية.‏ فما العمل اذا كانت المهمة لا تستهويك؟‏ اليك الاقتراحات التالية:‏

  • جِد حافزا لتبدأ باكرا.‏ مثلا،‏ تخيل مدى ارتياحك حين تنتهي.‏ تقول فتاة اسمها أمل:‏ «‏ما اروع الشعور الذي ينتابني عندما انهي فروضي في وقتها او أُشَهِّل فيها فأتنفَّس الصعداء!‏‏».‏

  • فكِّر في العواقب.‏ يقول الكتاب المقدس:‏ «‏ما يزرعه الانسان اياه يحصد ايضا‏».‏ فالمماطلة تزيد اجهادك وتقلِّل فرص نجاحك.‏ —‏ غلاطية ٦:‏٧‏.‏

  • قرِّب في ذهنك تاريخ الاستحقاق.‏ تقول فتاة اسمها إليسا:‏ «‏اذا كان لديَّ واجب مدرسي،‏ افترض بعقلي ان موعد تسليمه يسبق الموعد الفعلي بيوم او يومين‏.‏ وهكذا يتسنى لي الوقت لمراجعته ويفضل عندي يوم او اكثر‏».‏

نصيحة عملية:‏ ‏«‏عقلك هو المفتاح.‏ قل في نفسك انك لن توفِّر جهدا في انجاز المطلوب ولن تدع شيئا يقف في طريقك.‏ فحين اتبنى هذا الموقف،‏ تأخذ الامور مجراها الصحيح‏».‏ —‏ ألين‎.‏

 انا مشغول جدا.‏

يقول نادر:‏ «‏غالبا ما يقول عني الناس اني شخص مماطل‏،‏ لكنهم يظلمونني.‏ فهم لا يعرفون كم انا مشغول‏!‏».‏ اذا كان هذا هو لسان حالك فجرِّب الخطوات التالية:‏

  • أنهِ المهمات السهلة اولا.‏ تذكر سحر:‏ «‏قيل لي ذات مرة ان كل مهمة يستغرق انجازها اقل من خمس دقائق لا ينبغي تأجيلها‏.‏ ويشمل ذلك ترتيب غرفتي،‏ تعليق ثيابي في مكانها،‏ جلي الصحون،‏ وإجراء مكالمة هاتفية‏».‏

  • حدِّد الاولويات.‏ ينصح الكتاب المقدس:‏ «‏تيقَّنوا الامور الاكثر اهمية‏».‏ (‏فيلبي ١:‏١٠‏)‏ فكيف تطبِّق هذه النصيحة عمليا؟‏ تقول آنا:‏ «‏أُعد لائحة بكل واجباتي الدراسية ومواعيد تسليمها‏.‏ والاهم هو انني ادوِّن متى انوي ان ابدأ وأنهي كلًّا منها‏».‏

قبل ان تقول ان وضع برنامج يحدّ من حريتك،‏ انظر الى الامر من زاوية مختلفة.‏ فستجد انه يتيح لك ان تتحكم انت بوقتك عوض ان يتحكم الوقت بك،‏ مما يخفف من اجهادك.‏ وهذا ما عبَّرت عنه مراهقة اسمها نيللي:‏ «‏التخطيط يبعث فيَّ الهدوء ويضع كل الامور في نصابها الصحيح‏».‏

  • أبعِد عنك كل ما يُلهي.‏ تقول جنيفر:‏ «‏أُعْلم الجميع في البيت متى سأباشر العمل على اي مشروع لديَّ‏.‏ وإذا كانوا بحاجة اليَّ في امر ما،‏ ارجوهم ان يخبروني قبل ان ابدأ.‏ كما انني اطفئ هاتفي الخلوي وتنبيهات البريد الالكتروني‏».‏

نصيحة عملية:‏ ‏«‏لن ترتاح من مسؤولية موكلة اليك الا عندما تنجزها.‏ لا تدعها تبقى جاثمة على قلبك،‏ بل انجزها وأرِح بالك منها باقي النهار‏».‏ —‏ جوردان‎.‏