الانتقال الى المحتويات

كيف يخلِّصنا يسوع؟‏

الكتاب المقدس يجيب

خلَّص يسوع البشر الامناء عندما بذل نفسه فدية عنهم.‏ (‏متى ٢٠:‏٢٨‏)‏ لذا يدعو الكتاب المقدس يسوع ‹مخلِّص العالم›.‏ (‏١ يوحنا ٤:‏١٤‏)‏ ويذكر ايضا:‏ «لا خلاص بأحد غيره،‏ لأنه ليس اسم آخر تحت السماء أُعطي بين الناس به ينبغي ان نخلص».‏ —‏ اعمال ٤:‏١٢‏.‏

لقد ‹ذاق يسوع الموت› لأجل كل مَن يمارس الايمان به.‏ (‏عبرانيين ٢:‏٩؛‏ يوحنا ٣:‏١٦‏)‏ وبعدما ‹أقامه اللّٰه من الاموات›،‏ عاد الى السماء مخلوقا روحانيًّا.‏ (‏اعمال ٣:‏١٥‏)‏ وهكذا،‏ اصبح قادرا «ان يخلِّص تماما الذين يقتربون به الى اللّٰه،‏ اذ هو حي كل حين ليشفع لهم».‏ —‏ عبرانيين ٧:‏٢٥‏.‏

لماذا نحتاج الى شفاعة يسوع؟‏

نحن جميعا خطاة.‏ (‏روما ٣:‏٢٣‏)‏ وهذه الخطية تضع حاجزا بيننا وبين اللّٰه وتؤدي الى موتنا.‏ (‏روما ٦:‏٢٣‏)‏ لكنَّ يسوع ‹يشفع› لمَن يمارسون الايمان بذبيحته‏.‏ (‏١ يوحنا ٢:‏١‏،‏ ترجمة فاندايك‏)‏ فهو يتوسَّل الى اللّٰه كي يستمع الى صلواتهم ويغفر خطاياهم على اساس الفدية.‏ (‏متى ١:‏٢١؛‏ روما ٨:‏٣٤‏)‏ ويهوه من جهته يسمع توسلاته هذه لأنها تنسجم مع مشيئته.‏ فقد ارسل ابنه الى الارض «ليخلُص به العالم».‏ —‏ يوحنا ٣:‏١٧‏.‏

هل الايمان بيسوع كافٍ كي نخلص؟‏

كلا.‏ صحيح ان الايمان بيسوع ضروري كي ننال الخلاص،‏ لكنَّ الايمان وحده لا يكفي.‏ (‏اعمال ١٦:‏٣٠،‏ ٣١‏)‏ يقول الكتاب المقدس:‏ «كما ان الجسد بلا روح ميت،‏ كذلك الايمان بلا اعمال ميت».‏ (‏يعقوب ٢:‏٢٦‏)‏ فلكي ننال الخلاص يجب ان:‏

  • نتعلَّم عن يسوع وأبيه يهوه.‏ —‏ يوحنا ١٧:‏٣‏.‏

  • نؤمن بهما.‏ —‏ يوحنا ١٢:‏٤٤؛‏ ١٤:‏١‏.‏

  • نعرب عن الايمان بإطاعة وصاياهما.‏ (‏لوقا ٦:‏٤٦؛‏ ١ يوحنا ٢:‏١٧‏)‏ فقد ذكر يسوع:‏ «ليس كل مَن يقول لي:‏ ‹يا رب،‏ يا رب›،‏ يدخل ملكوت السموات،‏ بل الذي يعمل مشيئة ابي الذي في السموات».‏ —‏ متى ٧:‏٢١‏.‏

  • نحافظ على ايماننا هذا رغم الصعوبات.‏ ويسوع اوضح ذلك عندما قال:‏ «الذي يحتمل الى النهاية هو يخلص».‏ —‏ متى ٢٤:‏١٣‏.‏