الانتقال الى المحتويات

هل يسامحني اللّٰه؟‏

الكتاب المقدس يجيب

 نعم،‏ يسامحك اللّٰه على اخطائك اذا اتخذت الخطوات المناسبة.‏ فالكتاب المقدس يقول ان اللّٰه «اله غفور» و «يُكثر الغفران».‏ (‏نحميا ٩:‏١٧؛‏ مزمور ٨٦:‏٥؛‏ اشعيا ٥٥:‏٧‏)‏ وعندما يغفر لنا يكون غفرانه كاملا؛‏ فهو ‹يمحو› خطايانا او يزيلها كليا.‏ (‏اعمال ٣:‏١٩‏)‏ كما انه ‹لا يذكر خطايانا بعد›.‏ (‏ارميا ٣١:‏٣٤‏)‏ فحين يسامحنا لا يعود يذكِّرنا بخطايانا كي يتهمنا بها او يعاقبنا عليها من جديد.‏

 لكن اللّٰه لا يغفر لنا لأنه ضعيف او عاطفي،‏ بل لديه مقاييس بارة لا تتغير.‏ ولهذا السبب يرفض ان يغفر بعض الخطايا.‏ —‏ يشوع ٢٤:‏​١٩،‏ ٢٠‏.‏

خطوات لنيل غفران اللّٰه

  1. اعترف انك خالفت مقاييس اللّٰه بارتكابك الخطية.‏ فمع انك ربما تسببت بجرح آخرين،‏ عليك ان تدرك اولا انك اخطأت الى اللّٰه.‏ —‏ مزمور ٥١:‏​١،‏ ٤؛‏ اعمال ٢٤:‏١٦‏.‏

  2. اعترف بخطيتك للّٰه في الصلاة‏.‏ —‏ مزمور ٣٢:‏٥؛‏ ١ يوحنا ١:‏٩‏.‏

  3. تأسف جدا على ارتكابك الخطية.‏ «فالحزن الذي بحسب مشيئة اللّٰه» يؤدي الى التوبة او تغيير الموقف.‏ (‏٢ كورنثوس ٧:‏١٠‏)‏ كما انه يشمل الندم على الخطوات التي ادت الى ارتكاب الخطية.‏ —‏ متى ٥:‏​٢٧،‏ ٢٨‏.‏

  4. «ارجع» عن سلوكك الخاطئ.‏ (‏اعمال ٣:‏١٩‏)‏ وقد يعني هذا ان تتجنب تكرار اي عمل او ممارسة خاطئة،‏ او ان تغير كامل نمط تفكيرك وتصرفاتك.‏ —‏ افسس ٤:‏​٢٣،‏ ٢٤‏.‏

  5. اتخذ الخطوات لتقويم الخطإ او اصلاح الضرر.‏ (‏متى ٥:‏​٢٣،‏ ٢٤؛‏ ٢ كورنثوس ٧:‏١١‏)‏ اعتذر الى مَن عانوا نتيجة ما فعلته او فشلت في فعله،‏ وحاول ان تعوِّض قدر الامكان عن خطئك.‏ —‏ لوقا ١٩:‏​٧-‏١٠‏.‏

  6. صلِّ الى اللّٰه ان يسامحك على اساس فدية يسوع‏.‏ (‏افسس ١:‏٧‏)‏ ولكي تُستجاب صلاتك،‏ يلزم ان تسامح مَن اساءوا اليك.‏ —‏ متى ٦:‏​١٤،‏ ١٥‏.‏

  7. اذا كانت خطيتك خطيرة،‏ فتكلم الى شخص مؤهَّل ليساعدك روحيا ويصلي من اجلك.‏ —‏ يعقوب ٥:‏​١٤-‏١٦‏.‏

افكار خاطئة

 ‏«لن يسامحني اللّٰه من كثرة اخطائي».‏

سامح اللّٰه داود على خطيتي الزنى والقتل

 يسامحنا اللّٰه اذا اتبعنا الخطوات الموجودة في الكتاب المقدس،‏ لأن قدرته على الغفران اعظم من خطايانا.‏ فبإمكانه ان يغفر لنا الخطايا الكبيرة،‏ وإن ارتكبناها مرات عديدة.‏ —‏ اشعيا ١:‏١٨‏.‏

 على سبيل المثال،‏ غفر اللّٰه لداود،‏ ملك اسرائيل،‏ حين زنى وقتل.‏ (‏٢ صموئيل ١٢:‏​٧-‏١٣‏)‏ كما غفر للرسول بولس الذي شعر انه اسوأ خاطئ في العالم.‏ (‏١ تيموثاوس ١:‏​١٥،‏ ١٦‏)‏ حتى انه كان سيسامح اليهود في القرن الاول الذين حمَّلهم مسؤولية قتل يسوع،‏ المسيا،‏ في حال غيروا طرقهم.‏ —‏ اعمال ٣:‏​١٥،‏ ١٩‏.‏

 ‏«اذا اعترفت لرجل دين،‏ تُغفر اخطائي».‏

 ما من انسان مخوَّل ان يغفر لأحد اخطاء ارتكبها بحق اللّٰه.‏ صحيح ان الاعتراف لشخص آخر يساعد الخاطئ ان يتعافى،‏ إلا ان اللّٰه وحده قادر ان يغفر الخطايا.‏ —‏ افسس ٤:‏٣٢؛‏ ١ يوحنا ١:‏​٧،‏ ٩‏.‏

 اذًا،‏ ماذا قصد يسوع حين قال للرسل:‏ «من غفرتم خطاياهم غُفرت لهم،‏ ومن امسكتموها لهم أُمسكت»؟‏ (‏يوحنا ٢٠:‏٢٣‏)‏ كان يتحدث عن سلطة فريدة من نوعها سيعطيها للرسل عندما ينالون الروح القدس‏.‏ —‏ يوحنا ٢٠:‏٢٢‏.‏

 وكما وعد يسوع،‏ نال الرسل هذه الهبة حين سُكب عليهم الروح القدس سنة ٣٣ ب‌م.‏ (‏اعمال ٢:‏​١-‏٤‏)‏ وقد استخدم الرسول بطرس هذه السلطة حين دان التلميذين حنانيا وسفّيرة.‏ فبطرس عرف عجائبيا بخطتهما الماكرة،‏ ودلَّت دينونته ان خطيتهما لن تُغتفر.‏ —‏ اعمال ٥:‏​١-‏١١‏.‏

 بعد موت الرسل،‏ بطلت هذه الهبة العجائبية التي نالوها بواسطة الروح القدس،‏ مثلها مثل غيرها من الهبات كالشفاء والتكلم بالالسنة.‏ (‏١ كورنثوس ١٣:‏​٨-‏١٠‏)‏ وهكذا،‏ لا يقدر اي انسان ان يغفر خطية انسان آخر.‏