الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى القائمة الثانوية

شهود يهوه

العربية

هل تزوج يسوع؟‏ وهل كان له اخوة؟‏

الكتاب المقدس يجيب

يُظهر الكتاب المقدس بوضوح ان يسوع لم يكن متزوجا،‏ مع انه لا يقول ذلك بالحرف الواحد.‏ * تأمل في البراهين التالية:‏

  1. يشير الكتاب المقدس تكرارا الى عائلة يسوع،‏ فضلا عن النساء اللواتي رافقنه اثناء خدمته وشهدن اعدامه.‏ لكنه لا يذكر اطلاقا ان له زوجة.‏ (‏متى ١٢:‏٤٦،‏ ٤٧؛‏ مرقس ٣:‏٣١،‏ ٣٢؛‏ ١٥:‏٤٠؛‏ لوقا ٨:‏٢،‏ ٣،‏ ١٩،‏ ٢٠؛‏ يوحنا ١٩:‏٢٥‏)‏ أليس هذا برهانا منطقيا على انه لم يتزوج قط؟‏!‏

  2. ذات مرة،‏ تحدَّث يسوع مع تلاميذه عن الذين يبقون عزابا ليبذلوا جهدا اكبر في خدمة الله،‏ قائلا:‏ «مَن استطاع ان يفسح مجالا لذلك [العزوبية] فليفعل».‏ (‏متى ١٩:‏١٠-‏١٢‏)‏ فيسوع نموذج يقتدي به الذين يختارون حياة العزوبية ليتفانوا في خدمة الله.‏ —‏ يوحنا ١٣:‏١٥؛‏ ١ كورنثوس ٧:‏٣٢-‏٣٨‏.‏

  3. حرص يسوع وهو يشارف الموت ان يترك امه في ايدٍ امينة.‏ (‏يوحنا ١٩:‏٢٥-‏٢٧‏)‏ فلو كانت لديه زوجة او اولاد،‏ أفما كان سيحرص بالاكثر على تأمين الرعاية لهم،‏ هم اقرب المقرَّبين اليه؟‏

  4. يذكر الكتاب المقدس ان يسوع قدوة للازواج.‏ لكنه لا يشير الى طريقة تعامله مع امرأته،‏ بل يقول:‏ «ايها الازواج،‏ كونوا دائما محبين لزوجاتكم،‏ كما احبَّ المسيح ايضا الجماعة وأسلم نفسه لأجلها».‏ (‏افسس ٥:‏٢٥‏)‏ فلو تزوج يسوع وهو على الارض،‏ أفلم يكن من الأَولى ان تستشهد هذه الآية بمثاله الرائع كزوج؟‏

هل كان ليسوع اخوة؟‏

نعم،‏ كان لدى يسوع ما لا يقل عن ستة اخوة وأخوات،‏ منهم يعقوب ويوسف وسمعان ويهوذا،‏ اضافة الى اختين على الاقل.‏ (‏متى ١٣:‏٥٤-‏٥٦؛‏ مرقس ٦:‏٣‏)‏ وهؤلاء هم الاولاد الذين انجبتهم مريم ام يسوع من زوجها يوسف.‏ (‏متى ١:‏٢٥‏)‏ كما يدعو الكتاب المقدس يسوع ‹ابن مريم البكر›،‏ مما يدل ان لها اولادا غيره.‏ —‏ لوقا ٢:‏٧‏.‏

افكار خاطئة عن اخوة يسوع

تأييدا للمعتقد القائل ان مريم بقيت عذراء طوال حياتها،‏ يفسِّر البعض كلمة «اخوة» بمعانٍ اخرى.‏ على سبيل المثال،‏ يظن البعض ان اخوة يسوع هم اولاد يوسف من زواج سابق.‏ لكن الكتاب المقدس يُظهر ان يسوع هو الوريث الشرعي لمملكة داود.‏ (‏٢ صموئيل ٧:‏١٢،‏ ١٣؛‏ لوقا ١:‏٣٢‏)‏ فلو كان لدى يوسف اولاد اكبر من يسوع،‏ لأصبح ابنه البكر هو الوريث الشرعي.‏

وهل يُعقل ان يكون المقصود بعبارة «إخوة يسوع» تلاميذه او اخوته الروحيين؟‏ كلا،‏ فهذه الفكرة تتناقض مع الكتاب المقدس.‏ فهو يقول ان «اخوته لم يكونوا يمارسون الايمان به» لفترة من الوقت.‏ (‏يوحنا ٧:‏٥‏)‏ هذا وإن الاسفار المقدسة تميِّز بين اخوة يسوع وتلاميذه.‏ —‏ يوحنا ٢:‏١٢‏.‏

وتفيد نظرية اخرى ان اخوة يسوع هم في الواقع ابناء عمه او خالته.‏ غير ان الكلمة التي استخدمها كتبة الاسفار اليونانية مقابل «اخ» تختلف عن الكلمة المستعمَلة للاشارة الى «قريب» او «ابن عم» او «ابن خالة».‏ والعديد من علماء الكتاب المقدس يقرُّون ان اخوة يسوع وأخواته هم فعلا اخوته من امه.‏ مثلا،‏ يقول تعليق المفسِّر على الكتاب المقدس ‏(‏The Expositor’s Bible Commentary‏)‏:‏ «ان الطريقة الاقرب الى المنطق لفهم كلمة ‹اخوة› .‏ .‏ .‏ هي انها تشير الى ابناء مريم ويوسف وبالتالي اخوة يسوع من امه».‏ *

^ ‎الفقرة 3‏ صحيح ان الكتاب المقدس يصف المسيح بأنه عريس،‏ الا ان القرينة توضِّح ان هذا اللقب يرد بمعنى رمزي.‏ —‏ يوحنا ٣:‏٢٨،‏ ٢٩؛‏ ٢ كورنثوس ١١:‏٢‏.‏

^ ‎الفقرة 13‏ انظر ايضا كتاب الانجيل كما رواه القديس مرقس ‏(‏The Gospel According to St.‎ Mark‏)‏،‏ بقلم فنسنت تايلور،‏ الطبعة الثانية،‏ الصفحة ٢٤٩،‏ وكتاب يهودي مهمَّش:‏ البحث في تاريخية يسوع ‏(‏Rethinking the Historical Jesus—‏A Marginal Jew‏)‏،‏ بقلم جون ب.‏ ماير،‏ المجلد ١،‏ الصفحتان ٣٣١-‏٣٣٢.‏