الانتقال الى المحتويات

ما هي الولادة الثانية؟‏

ما هي الولادة الثانية؟‏

الكتاب المقدس يجيب

تشير عبارة «يولد ثانية» الى بداية جديدة للعلاقة بين اللّٰه والشخص الذي يولد ثانية.‏ (‏يوحنا ٣:‏​٣،‏ ٧‏)‏ فاللّٰه يتبنى هؤلاء كأولاد له.‏ (‏روما ٨:‏​١٥،‏ ١٦؛‏ غلاطية ٤:‏٥؛‏ ١ يوحنا ٣:‏١‏)‏ فيتغيَّر وضعهم كليا اذ يصبحون جزءا من عائلة اللّٰه،‏ تماما كما يحدث مع شخص تبنته عائلة تبنيا شرعيا.‏ —‏ ٢ كورنثوس ٦:‏١٨‏.‏

لمَ يولد الشخص ثانية؟‏

قال يسوع:‏ «إن كان احد لا يولد ثانية،‏ لا يقدر ان يرى ملكوت اللّٰه».‏ (‏يوحنا ٣:‏٣‏)‏ فالولادة الثانية تُعدّ الشخص كي يحكم مع المسيح في ملكوت اللّٰه.‏ وهذا الملكوت يحكم من السماء،‏ لذا يذكر الكتاب المقدس ان ‹الولادة الجديدة› تزوِّد ميراثا «محفوظا في السموات».‏ (‏١ بطرس ١:‏​٣،‏ ٤‏)‏ والذين يولدون ثانية ينالون ضمانة انهم ‹سيملكون مع المسيح›.‏ —‏ ٢ تيموثاوس ٢:‏١٢؛‏ ٢ كورنثوس ١:‏​٢١،‏ ٢٢‏.‏

كيف يولد الشخص ثانية؟‏

عندما تحدث يسوع عن هذا الموضوع،‏ قال ان الذين يولدون ثانية سيولدون «من ماء وروح».‏ (‏يوحنا ٣:‏٥‏)‏ وهذا يشير الى معمودية الماء تتبعها معمودية الروح القدس.‏ —‏ اعمال ١:‏٥؛‏ ٢:‏​١-‏٤‏.‏

ويسوع كان اول شخص ولد ولادة ثانية.‏ فقد اعتمد في نهر الاردن ثم مسحه اللّٰه (‏او عمَّده)‏ بالروح القدس.‏ وبهذه الطريقة وُلد يسوع ثانية ابنا روحيا للّٰه وله رجاء العودة الى الحياة في السماء.‏ (‏مرقس ١:‏​٩-‏١١‏)‏ وقد حقق اللّٰه هذا الرجاء بإقامته كمخلوق روحاني.‏ —‏ اعمال ١٣:‏٣٣‏.‏

والآخرون الذين يولدون ثانية يعتمدون هم ايضا بالماء قبل ان ينالوا الروح القدس.‏ * (‏اعمال ٢:‏​٣٨،‏ ٤١‏)‏ وهكذا يُمنحون رجاء اكيدا بالحياة في السماء،‏ وهذا الرجاء سيتممه اللّٰه في القيامة.‏ —‏ ١ كورنثوس ١٥:‏​٤٢-‏٤٩‏.‏

افكار خاطئة عن الولادة الثانية

الفكرة الخاطئة:‏ يجب ان يولد المرء ثانية لينال الخلاص او ليكون مسيحيا.‏

الحقيقة:‏ تزوِّد ذبيحة المسيح الخلاص ليس فقط للذين يولدون ثانية ليكونوا حكاما مع المسيح في السماء،‏ بل ايضا لرعايا ملكوت اللّٰه الارضيين.‏ (‏١ يوحنا ٢:‏​١،‏ ٢؛‏ رؤيا ٥:‏​٩،‏ ١٠‏)‏ وهذا الفريق الثاني من المسيحيين لديه فرصة الحياة الى الابد على ارض فردوسية.‏ —‏ مزمور ٣٧:‏٢٩؛‏ متى ٦:‏​٩،‏ ١٠؛‏ رؤيا ٢١:‏​١-‏٥‏.‏

الفكرة الخاطئة:‏ الشخص هو من يختار ان يولد ثانية.‏

الحقيقة:‏ ان فرصة تنمية علاقة مع اللّٰه ونيل الخلاص متاحة لجميع الناس.‏ (‏١ تيموثاوس ٢:‏​٣،‏ ٤؛‏ يعقوب ٤:‏٨‏)‏ لكن اللّٰه هو من يختار الذين يولدون ثانية او يُمسحون بالروح القدس.‏ فبحسب الكتاب المقدس لا تعتمد الولادة الثانية «على الذي يريد او الذي يسعى،‏ بل على اللّٰه».‏ (‏روما ٩:‏١٦‏)‏ كما ان عبارة «يولد ثانية» يمكن ان تنقل ايضا الى «يولد من فوق»،‏ مثلما ترد في ترجمة فاندايك.‏ وهذا ما يؤكِّد ان اختيار الذين يولدون ثانية يأتي «من فوق» اي من اللّٰه.‏ —‏ يوحنا ٣:‏٣‏.‏

^ ‎الفقرة 5‏ الاستثناء الوحيد هو كرنيليوس والذين كانوا معه.‏ —‏ اعمال ١٠:‏​٤٤-‏٤٨‏.‏