إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

ما هو الخلاص؟‏

ما هو الخلاص؟‏

الكتاب المقدس يجيب

يستعمل كتبة الكتاب المقدس احيانا التعبيرَين «خلَّص» و «خلاص» ليصفوا انقاذ شخص من الخطر او الموت.‏ (‏خروج ١٤:‏١٣،‏ ١٤؛‏ اعمال ٢٧:‏٢٠‏)‏ ولكن،‏ غالبا ما يشير هذان التعبيران الى الانقاذ من الخطية.‏ (‏متى ١:‏٢١‏)‏ وبما ان الخطية هي التي تسبِّب الموت،‏ فإن الذين يُنقَذون من الخطية لديهم رجاء العيش الى الابد.‏ —‏ يوحنا ٣:‏١٦،‏ ١٧‏.‏ *

ما السبيل الى الخلاص؟‏

لكي نخلص،‏ علينا ان نؤمن بيسوع ونظهر ايماننا بإطاعة وصاياه.‏ —‏ اعمال ٤:‏١٠،‏ ١٢؛‏ روما ١٠:‏٩،‏ ١٠؛‏ عبرانيين ٥:‏٩‏.‏

فالكتاب المقدس يقول ان اعمالنا التي تنم عن الطاعة تبرهن ان ايماننا حي.‏ (‏يعقوب ٢:‏٢٤،‏ ٢٦‏)‏ غير ان ذلك لا يعني اننا نستأهل الخلاص بجهدنا الخاص.‏ فهو «عطية الله» التي ننالها بفضل ‹نعمته› التي لا نستحقها.‏ —‏ افسس ٢:‏٨،‏ ٩‏.‏

هل يمكن ان نخسر الخلاص؟‏

نعم.‏ فكما يمكن لشخص أُنقذ من الغرق ان يقع او يقفز مجددا في الماء،‏ فإن الذي يُنقَذ من الخطية ولكنه يتوقَّف عن ممارسة الايمان يخسر الخلاص.‏ لذلك،‏ يشجع الكتاب المقدس المسيحيين الذين نالوا الخلاص على «الجهاد لأجل الايمان».‏ (‏يهوذا ٣‏)‏ كما يوصيهم ان ‹يعملوا لأجل خلاصهم بخوف ورعدة›.‏ —‏ فيلبي ٢:‏١٢‏.‏

مَن هو المخلِّص؟‏ الله ام يسوع؟‏

يوضح الكتاب المقدس ان الله هو المصدر الرئيسي للخلاص،‏ وكثيرا ما يصفه بأنه «مخلِّص».‏ (‏١ صموئيل ١٠:‏١٩؛‏ اشعيا ٤٣:‏١١؛‏ تيطس ٢:‏١٠؛‏ يهوذا ٢٥‏)‏ وهو يتحدث ايضا عن عدة رجال استخدمهم الله لينقذ امة اسرائيل القديمة،‏ ويدعوهم «مخلِّصين».‏ (‏نحميا ٩:‏٢٧؛‏ قضاة ٣:‏٩،‏ ١٥؛‏ ٢ ملوك ١٣:‏٥‏)‏ كما يشير الى يسوع المسيح بأنه «مخلِّص»،‏ اذ ان الله يخلِّصنا من الخطية بواسطة ذبيحة المسيح الفدائية.‏ —‏ اعمال ٥:‏٣١؛‏ تيطس ١:‏٤‏.‏ *

هل يخلص جميع الناس؟‏

كلا،‏ لن يخلص الجميع.‏ (‏٢ تسالونيكي ١:‏٩‏)‏ فعندما سأل رجل يسوع،‏ قائلا:‏ «هل الذين يخلصون قليلون؟‏»،‏ اجابه:‏ «اجتهِدوا بقوة ان تدخلوا من الباب الضيق،‏ فإني اقول لكم:‏ ان كثيرين سيطلبون ان يدخلوا فلا يستطيعون».‏ —‏ لوقا ١٣:‏٢٣،‏ ٢٤‏.‏

هل يوجد «خلاص عام»؟‏

خطأ:‏ تدعم ١ كورنثوس ١٥:‏٢٢ فكرة الخلاص العام بقولها انه «في المسيح سيُحيا الجميع».‏

الحقيقة:‏ يتحدَّث سياق هذه الآية عن القيامة‏.‏ (‏١ كورنثوس ١٥:‏١٢،‏ ١٣،‏ ٢٠،‏ ٢١،‏ ٣٥‏)‏ لذا،‏ فإن عبارة «في المسيح سيحيا الجميع» تعني ببساطة ان جميع المقامين يعودون الى الحياة بواسطة يسوع المسيح.‏ —‏ يوحنا ١١:‏٢٥‏.‏

خطأ:‏ تدعم تيطس ٢:‏١١ فكرة الخلاص العام حين تقول ان نعمة الله «مخلِّصة لجميع الناس».‏ —‏ ترجمة فاندايك.‏

الحقيقة:‏ ان الكلمة اليونانية المترجَمة الى «جميع» في هذه الآية يمكن ان تعني ايضا «كل جنس او نوع».‏ * لذا،‏ فإن الفهم الصحيح لتيطس ٢:‏١١ هو ان الله يتيح الخلاص لشتى الناس،‏ اناس «من كل الامم والقبائل والشعوب والالسنة».‏ —‏ رؤيا ٧:‏٩،‏ ١٠‏.‏

خطأ:‏ تدعم ٢ بطرس ٣:‏٩ فكرة الخلاص العام بالقول ان الله «لا يرغب ان يهلِك احد».‏

الحقيقة:‏ ان الله يريد ان يخلص الناس،‏ لكنه لا يجبرهم ان يقبلوا تدبيره للخلاص.‏ فيوم دينونته سيتضمَّن «هلاك الناس الكافرين».‏ —‏ ٢ بطرس ٣:‏٧‏.‏

^ ‎الفقرة 3‏ يتحدث الكتاب المقدس عن اشخاص ‹خُلِّصوا› رغم ان انقاذهم الفعلي من الخطية والموت سيحدث في المستقبل.‏ —‏ افسس ٢:‏٥؛‏ روما ١٣:‏١١‏.‏

^ ‎الفقرة 10‏ يشتق الاسم يسوع من الاسم العبراني يِهوشواع الذي يعني «يهوه خلاص».‏

^ ‎الفقرة 17‏ انظر قاموس فاين التفسيري الكامل لكلمات العهدين القديم والجديد ‏(‏بالانكليزية)‏.‏ تظهر الكلمة اليونانية نفسها في متى ٥:‏١١ التي ذكر فيها يسوع ان الناس سيقولون «شتى» الشرور على اتباعه.‏

 

اعرف المزيد

لمَ نحتاج الى مخلِّص؟‏

أيعقل ان يمنحنا الهنا المحب الرغبة ان نعيش الى الابد مع انه يستحيل تحقيقها؟‏

هل يعتقد شهود يهوه انهم الوحيدون الذين سيخلصون؟‏

يوضح الكتاب المقدس من سيحظون بفرصة الخلاص.‏