الانتقال الى المحتويات

ماذا يجب ان نفعل لنعيش الى الابد؟‏

الكتاب المقدس يجيب

 يقول الكتاب المقدس ان الذي يفعل ما يريده اللّٰه يبقى الى الابد.‏ (‏١ يوحنا ٢:‏١٧‏)‏ فماذا يريد اللّٰه منا؟‏

  •   نتعلَّم عنه وعن ابنه يسوع.‏ صلَّى يسوع الى اللّٰه قائلا:‏ «هذا يعني الحياة الابدية:‏ ان يستمروا في نيل المعرفة عنك،‏ انت الاله الحق الوحيد،‏ وعن الذي ارسلته،‏ يسوع المسيح».‏ (‏يوحنا ١٧:‏٣‏)‏ وكيف ‹ننال المعرفة› عن اللّٰه ويسوع؟‏ علينا ان ندرس الكتاب المقدس ونطبِّقه في حياتنا.‏ a فهو يكشف لنا افكار الخالق يهوه اللّٰه.‏ (‏اعمال ١٧:‏٢٤،‏ ٢٥‏)‏ كما انه يخبرنا عن ابنه يسوع الذي علَّم الناس «كلام الحياة الابدية».‏ —‏ يوحنا ٦:‏٦٧-‏٦٩‏.‏

  •   نؤمن بفدية يسوع.‏ اتى يسوع الى الارض «ليخدم وليبذل نفسه فدية عن كثيرين».‏ (‏متى ٢٠:‏٢٨‏)‏ وهذه الفدية فتحت المجال للبشر ان يحيوا الى الابد في جنة على الارض.‏ b (‏مزمور ٣٧:‏٢٩‏)‏ قال يسوع:‏ «اللّٰه احب العالم كثيرا حتى انه بذل الابن،‏ مولوده الوحيد،‏ لكيلا يهلك كل مَن يمارس الايمان به،‏ بل تكون له حياة ابدية».‏ (‏يوحنا ٣:‏١٦‏)‏ فلا يكفي ان نقول اننا نؤمن بيسوع،‏ بل علينا ان ‹نمارس الايمان به›،‏ اي ان نعيش بانسجام مع تعاليمه ونفعل ما يطلبه منا ابوه.‏ —‏ متى ٧:‏٢١؛‏ يعقوب ٢:‏١٧‏.‏

  •   نبني صداقة قوية معه.‏ يريد اللّٰه ان نقترب اليه ونصير اصدقاءه.‏ (‏يعقوب ٢:‏٢٣؛‏ ٤:‏٨‏)‏ طبعا،‏ اللّٰه لا بداية له ولا نهاية.‏ وهو يريد ان يعيش اصدقاؤه ايضا الى الابد.‏ ويذكر اللّٰه في كلمته ما يرغب فيه لجميع خدامه الامناء حين يقول:‏ «لتحيَ قلوبكم الى الابد».‏ —‏ مزمور ٢٢:‏٢٦‏.‏

افكار خاطئة عن الحياة الابدية

 الفكرة الخاطئة:‏ سيعيش البشر الى الابد بجهدهم الخاص.‏

 الحقيقة:‏ صحيح ان تطور الطب يساعد على اطالة عمر الانسان،‏ لكنَّه لن يمكِّنه من العيش الى الابد.‏ وبما ان اللّٰه «ينبوع الحياة»،‏ فهو وحده قادر ان يمنح البشر حياة ابدية.‏ (‏مزمور ٣٦:‏٩‏)‏ وهو يعدنا بأن ‹يبتلع الموت الى الابد› ويعطي كل البشر الامناء حياة ابدية.‏ —‏ اشعيا ٢٥:‏٨؛‏ ١ يوحنا ٢:‏٢٥‏.‏

 الفكرة الخاطئة:‏ بعض الاعراق فقط ستعيش الى الابد.‏

 الحقيقة:‏ لا يفضِّل اللّٰه فئة على اخرى.‏ يقول الكتاب المقدس:‏ «في كل امة،‏ مَن يخافه ويعمل البر يكون مقبولا عنده».‏ (‏اعمال ١٠:‏٣٤،‏ ٣٥‏)‏ فكل الذين يطيعونه سيعيشون الى الابد،‏ مهما كانت خلفيتهم.‏

 الفكرة الخاطئة:‏ الحياة الابدية مملة.‏

 الحقيقة:‏ اللّٰه هو مَن يعدنا بالحياة الابدية،‏ وهو يحبنا ويريد ان نكون سعداء.‏ (‏يعقوب ١:‏١٧؛‏ ١ يوحنا ٤:‏٨‏)‏ وهو يعرف ان العمل يجلب لنا السعادة.‏ (‏جامعة ٣:‏١٢‏)‏ لذلك يعِد كل الذين سيعيشون الى الابد على الارض بأنهم سينشغلون بعمل نافع لهم ولأحبائهم.‏ —‏ اشعيا ٦٥:‏٢٢،‏ ٢٣‏.‏

 وهم سيستمرون في التعلُّم عن الخالق ومخلوقاته الكثيرة.‏ فقد خلق اللّٰه في البشر الرغبة ان يعيشوا الى الابد.‏ والحياة الابدية لن تكون مملة لأنهم مهما عاشوا وتعلَّموا عنه،‏ ‹فلن يكتشفوا ابدا العمل الذي عمله من البداية الى النهاية›.‏ (‏جامعة ٣:‏١٠،‏ ١١‏)‏ فستبقى هنالك دائما امور جديدة يتعلَّمونها ويقومون بها.‏

a يعرض شهود يهوه دروسا مجانية في الكتاب المقدس.‏ لمزيد من المعلومات،‏ شاهِد الفيديو كيف يدرس شهود يهوه الكتاب المقدس مع الناس؟‏‏.‏

b انظر المقالة:‏ «‏يسوع يخلِّص،‏ كيف؟‏‏».‏