الانتقال الى المحتويات

ما رأي الكتاب المقدس في المساكنة؟‏

الكتاب المقدس يجيب

 يقول الكتاب المقدس ان اللّٰه يريد ان ‹نمتنع عن العهارة›.‏ (‏١ تسالونيكي ٤:‏٣‏)‏ والكتاب المقدس يستعمل كلمة «عهارة» ليشير الى الزنى،‏ العلاقات المثلية،‏ والجنس بين رجل وامرأة غير متزوجَين.‏

 لمَ هذا الموضوع مهم بالنسبة الى اللّٰه؟‏

  •   اللّٰه هو الذي أسس الزواج.‏ وقد فعل ذلك عندما جمع الزوجَين الاولين معا.‏ (‏تكوين ٢:‏٢٢-‏٢٤‏)‏ فلم يكن هدفه ان يسكن الرجل والمرأة معا دون زواج،‏ وبالتالي دون التزام.‏

  •   اللّٰه يعرف ما الافضل للبشر.‏ وهو أسس الزواج ليكون اتحادا دائما بين الرجل والمرأة.‏ وهذا يفيد ويحمي كل افراد العائلة.‏ فكِّر في هذا الايضاح:‏ تساعدك الارشادات التي يعطيها المصنِّع ان تجمع خزانة بطريقة صحيحة.‏ بشكل مشابه،‏ تساعدنا ارشادات اللّٰه ان ننجح في بناء عائلة سعيدة.‏ ومقاييس اللّٰه نافعة دائما لمَن يتبعها.‏ —‏ اشعيا ٤٨:‏١٧،‏ ١٨‏.‏

    تساعدك الارشادات من المصنِّع ان تجمع خزانة بطريقة صحيحة.‏ وتساعدنا ارشادات اللّٰه ان نبني عائلة ناجحة

  •   الجنس قبل الزواج له نتائج سيئة.‏ مثلا،‏ قد تكون نتيجته الحبل غير المرغوب فيه،‏ الامراض المنتقلة جنسيا،‏ والجراح العاطفية.‏ *

  •   اعطى اللّٰه الرجال والنساء القدرة على الإنجاب بواسطة الجنس.‏ واللّٰه يعتبر الحياة مقدسة،‏ والقدرة على الإنجاب هي هدية ثمينة.‏ وهو يريد ان نحترمها ونكرم ترتيب الزواج الذي أسسه.‏ —‏ عبرانيين ١٣:‏٤‏.‏

 ماذا عن المساكنة ليعرف الطرفان اذا كانا منسجمين؟‏

 لكي ينجح الزواج،‏ ليس ضروريا ان يسكن الرجل والمرأة معا بهدف «التجربة» قبل ان يلتزما.‏ على العكس،‏ تنجح العلاقات عندما يلتزم الرفيقان واحدهما تجاه الآخر ويتعاونان لحل المشاكل.‏ * والزواج يزيد شعورهما بالالتزام.‏ —‏ متى ١٩:‏٦‏.‏

 كيف يبني الزوجان زواجا قويا؟‏

 لا زواج كامل.‏ لكن الزوجَين يقدران ان يبنيا زواجا سعيدا اذا طبَّقا نصائح الكتاب المقدس.‏ إليك بعضا منها:‏

^ انظر المقالة «‏قضايا الشباب:‏ كل ما حولي يضغط عليَّ لممارسة الجنس،‏ فماذا افعل؟‏‏».‏