الانتقال الى المحتويات

هل تعدُّد رفقاء الزواج مقبول؟‏

هل تعدُّد رفقاء الزواج مقبول؟‏

الكتاب المقدس يجيب

طوال فترة من الوقت،‏ سمح الله للرجل بأن يتخذ اكثر من زوجة واحدة.‏ (‏تكوين ٤:‏١٩؛‏ ١٦:‏​١-‏٤؛‏ ٢٩:‏١٨–‏٢٩‏)‏ غير انه لم ينشئ ممارسة تعدُّد رفقاء الزواج.‏ فهو اعطى آدم زوجة واحدة.‏

وقد فوَّض الله الى يسوع المسيح ان يعيد تأسيس مقياسه الاصلي للزواج الاحادي.‏ (‏يوحنا ٨:‏٢٨‏)‏ فحين سُئل يسوع عن الزواج،‏ اجاب:‏ «ان الذي خلقهما،‏ من البدء صنعهما ذكرا وأنثى وقال:‏ ‹من اجل هذا يترك الرجل اباه وأمه ويلتصق بزوجته،‏ ويكون الاثنان جسدا واحدا›».‏ —‏ متى ١٩:‏​٤،‏ ٥‏.‏

كما ان الله اوحى لاحقا الى احد تلاميذ يسوع ان يكتب:‏ «ليكن لكل رجل زوجته،‏ ولكل امرأة زوجها».‏ (‏١ كورنثوس ٧:‏٢‏)‏ ويذكر الكتاب المقدس ايضا ان اي رجل متزوج يُعطى في الجماعة المسيحية مسؤوليات خصوصية يجب ان يكون «زوج امرأة واحدة».‏ —‏ ١ تيموثاوس ٣:‏​٢،‏ ١٢‏.‏