إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

هل المسيحيون ملزمون بحفظ السبت؟‏

الكتاب المقدس يجيب

لا يُطلب من المسيحيين ان يحفظوا يوم السبت.‏ فهم تحت «شريعة المسيح» التي لا تتضمن وصية بحفظ السبت.‏ (‏غلاطية ٦:‏٢؛‏ كولوسي ٢:‏١٦،‏ ١٧‏)‏ فلمَ نحن على ثقة من ذلك؟‏ للإجابة عن هذا السؤال،‏ دعونا نتأمل اولا كيف نشأت شريعة السبت.‏

ما هو السبت؟‏

تُشتق الكلمة «سبت» من كلمة عبرانية تعني «راحة،‏ توقف».‏ وهي ترد للمرة الاولى في الكتاب المقدس ضمن وصايا أُعطيت لأمة اسرائيل القديمة.‏ (‏خروج ١٦:‏٢٣‏)‏ مثلا،‏ تقول الوصية الرابعة من الوصايا العشر:‏ «اذكر يوم السبت لتقدِّسه.‏ في ستة ايام تعمل وتصنع عملك كله،‏ وأما اليوم السابع فهو سبت ليهوه الهك.‏ لا تصنع فيه عملا ما».‏ (‏خروج ٢٠:‏٨-‏١٠‏)‏ وقد امتد يوم السبت من المغيب مساء الجمعة الى المغيب مساء السبت.‏ وخلال هذا الوقت ما كان بإمكان الاسرائيليين ان يخرجوا من مكانهم،‏ يشعلوا نارا،‏ يجمعوا حطبا،‏ او يحملوا حملا.‏ (‏خروج ١٦:‏٢٩؛‏ ٣٥:‏٣؛‏ عدد ١٥:‏٣٢-‏٣٦؛‏ ارميا ١٧:‏٢١‏)‏ كما اعتُبر انتهاك هذه الشريعة جرما يستوجب الموت.‏ —‏ خروج ٣١:‏١٥‏.‏

كان السبت يُطلق ايضا على ايام اخرى في الروزنامة اليهودية،‏ وكذلك على السنة السابعة والسنة الخمسين.‏ وفي سني السبت هذه،‏ لم تُزرع الارض ولا أُجبر الاسرائيليون على إيفاء ديونهم.‏ —‏ لاويين ١٦:‏٢٩-‏٣١؛‏ ٢٣:‏٦،‏ ٧،‏ ٣٢؛‏ ٢٥:‏٤،‏ ١١-‏١٤؛‏ تثنية ١٥:‏١-‏٣‏.‏

ابطلت ذبيحة يسوع شريعة السبت

لمَ لا تنطبق شريعة السبت على المسيحيين؟‏

لم تُعطَ الوصية بحفظ السبت إلا للشعب الذي كان تحت الشريعة الموسوية‏.‏ (‏تثنية ٥:‏٢،‏ ٣؛‏ حزقيال ٢٠:‏١٠-‏١٢‏)‏ فالله لم يطلب قط من شعوب اخرى ان تحفظ سبت راحة.‏ هذا اضافة الى ان اليهود انفسهم ‹حُرِّروا› بذبيحة يسوع المسيح من شريعة موسى،‏ بما فيها الوصايا العشر.‏ (‏روما ٧:‏٦،‏ ٧؛‏ ١٠:‏٤؛‏ غلاطية ٣:‏٢٤،‏ ٢٥؛‏ افسس ٢:‏١٥‏)‏ لذا،‏ عوض التمسك بشريعة موسى،‏ يتبع المسيحيون شريعة المحبة السامية.‏ —‏ روما ١٣:‏٩،‏ ١٠؛‏ عبرانيين ٨:‏١٣‏.‏

افكار خاطئة عن السبت

الفكرة الخاطئة:‏ وضع الله شريعة السبت حين استراح في اليوم السابع.‏

الحقيقة:‏ يقول الكتاب المقدس:‏ «بارك الله اليوم السابع وقدَّسه.‏ لأنه فيه استراح من جميع عمله الذي عمل الله خالقا».‏ (‏تكوين ٢:‏٣‏،‏ ترجمة فاندايك‏)‏ لكنّ هذه الآية لا تتضمن شريعة للانسان،‏ بل تذكر فقط ما فعله الله في اليوم الخلقي السابع.‏ كما ان الكتاب المقدس لا يأتي على ذكر احد حفظ سبت راحة قبل زمن موسى.‏

الفكرة الخاطئة:‏ كان الاسرائيليون تحت شريعة السبت قبل تسلُّمهم شريعة موسى.‏

الحقيقة:‏ قال موسى للاسرائيليين:‏ «يهوه إلهنا قطع معنا عهدا في حوريب»،‏ المنطقة المحيطة بجبل سيناء.‏ وهذا العهد هو الذي تضمَّن شريعة السبت.‏ (‏تثنية ٥:‏٢،‏ ١٢‏)‏ وما يُروى حول الاسرائيليين ويوم السبت يُظهر ان هذه الشريعة كانت جديدة عليهم.‏ فلو خضع الاسرائيليون لشريعة سبت اثناء وجودهم في مصر،‏ فكيف كان للسبت ان يذكِّرهم بإنقاذهم من مصر كما قال الله؟‏ (‏تثنية ٥:‏١٥‏)‏ ولمَ لزم ان يقال لهم ألا يلتقطوا المنّ في اليوم السابع؟‏ (‏خروج ١٦:‏٢٥-‏٣٠‏)‏ ولماذا لم يعرفوا ما يجب فعله بأول شخص انتهك شريعة السبت؟‏ —‏ عدد ١٥:‏٣٢-‏٣٦‏.‏

الفكرة الخاطئة:‏ السبت عهد ابدي،‏ وبالتالي لا يزال حفظه مطلوبا.‏

الحقيقة:‏ تذكر بعض ترجمات الكتاب المقدس ان السبت ‹عهد ابدي›.‏ (‏خروج ٣١:‏١٦‏،‏ ترجمة فاندايك‏)‏ لكنّ الكلمة العبرانية المترجمة الى «ابدي» يمكن ان تعني ايضا «يدوم الى زمن غير محدَّد»،‏ وليس بالضرورة الى الابد.‏ على سبيل المثال،‏ يستخدم الكتاب المقدس الكلمة العبرانية نفسها ليصف الكهنوت الاسرائيلي الذي انهاه الله قبل نحو ٢٬٠٠٠ سنة.‏ —‏ خروج ٤٠:‏١٥؛‏ عبرانيين ٧:‏١١،‏ ١٢‏.‏

الفكرة الخاطئة:‏ يجب على المسيحيين ان يحفظوا السبت لأن يسوع حفظه.‏

الحقيقة:‏ حفظ يسوع السبت لأنه كان يهوديا،‏ وبالتالي ملزَما من الولادة بأن يطيع شريعة موسى.‏ (‏غلاطية ٤:‏٤‏)‏ ولكن بعد موته أُزيل عهد الشريعة،‏ بما فيه شريعة السبت.‏ —‏ كولوسي ٢:‏١٣،‏ ١٤‏.‏

الفكرة الخاطئة:‏ حفظ الرسول بولس السبت حتى بعدما صار مسيحيا.‏

الحقيقة:‏ دخل بولس المجامع ايام السبت،‏ ولكن لا ليشارك اليهود في حفظه،‏ بل ليكرز بالبشارة هناك.‏ (‏اعمال ١٣:‏١٤؛‏ ١٧:‏١-‏٣؛‏ ١٨:‏٤‏)‏ فبحسب العادة المتَّبعة في ذلك الزمن،‏ كان الخطباء الزائرون يُدعون الى إلقاء كلمة على المجتمعين من اجل العبادة.‏ (‏اعمال ١٣:‏١٥،‏ ٣٢‏)‏ وبولس لم يكرز ايام السبت فقط بل «كل يوم».‏ —‏ اعمال ١٧:‏١٧‏.‏

الفكرة الخاطئة:‏ السبت عند المسيحيين هو يوم الاحد.‏

الحقيقة:‏ لا يتضمن الكتاب المقدس وصية تقضي بأن يكرِّس المسيحيون يوم الاحد،‏ اول ايام الاسبوع،‏ للراحة والعبادة.‏ فالاحد عند المسيحيين الاولين كان يوم عمل كغيره من الايام.‏ تذكر دائرة معارف الكتاب المقدس القانونية الاممية ‏(‏بالانكليزية)‏:‏ «لم يبدأ يوم الاحد بأخذ طابع السبت إلا في القرن الرابع حين اصدر [الامبراطور الروماني الوثني] قسطنطين مرسوما يحرِّم تأدية اعمال معينة يوم الاحد».‏ *

ولكن ما القول في الآيات التي توحي ظاهريا ان الاحد كان يوما خصوصيا؟‏ صحيح ان الكتاب المقدس يقول ان الرسول بولس تناول وجبة طعام مع رفقائه المؤمنين «في اول يوم من الاسبوع»،‏ اي الاحد،‏ لكنّ هذا امر طبيعي لأن بولس كان سيغادر في اليوم التالي.‏ (‏اعمال ٢٠:‏٧‏)‏ وحين قيل لبعض الجماعات ان تضع جانبا مقدارا من المال في «اول يوم من كل اسبوع»،‏ اي الاحد،‏ من اجل عمل الاغاثة،‏ لم يكن هذا الطلب سوى اقتراح عملي لوضع ميزانية شخصية.‏ هذا وإن تخصيص المال للتبرع جرى في البيوت لا في مكان الاجتماع.‏ —‏ ١ كورنثوس ١٦:‏١،‏ ٢‏.‏

الفكرة الخاطئة:‏ من الخطإ تخصيص يوم في الاسبوع للراحة والعبادة.‏

الحقيقة:‏ يقول الكتاب المقدس ان القرار في ذلك يعود الى الشخص المسيحي نفسه.‏ —‏ روما ١٤:‏٥‏.‏

^ ‎الفقرة 21‏ انظر ايضا دائرة المعارف الكاثوليكية الجديدة،‏ الطبعة الثانية،‏ المجلد ١٣،‏ الصفحة ٦٠٨ (‏بالانكليزية)‏.‏

اعرف المزيد

كيف تفيدنا مبادئ الكتاب المقدس؟‏

اوضح يسوع لماذا نحتاج الى الارشاد،‏ وأخبرنا اي مبدأين من مبادئ الكتاب المقدس هما بمنتهى الاهمية.‏

هل كانت شريعة الله للاسرائيليين قديما عادلة وحقّة؟‏

اطّلع على المبادئ الاساسية الاربعة التي وجهت القضاة في اسرائيل.‏

هل شهود يهوه مسيحيون؟‏

لاحظ من فضلك ما الفرق بيننا وبين باقي الفئات المسيحية.‏