الانتقال الى المحتويات

ما هي القاعدة الذهبية؟‏

الكتاب المقدس يجيب

لا ترد عبارة «القاعدة الذهبية» في الكتاب المقدس.‏ لكن كثيرين يستعملونها عندما يتحدثون عن قاعدة علَّمها يسوع عن التعامل مع الآخرين.‏ فهو قال في موعظته الشهيرة على الجبل:‏ «في كل شيء،‏ عاملوا الآخرين مثلما تريدون ان يعاملوكم».‏ (‏متى ٧:‏١٢؛‏ لوقا ٦:‏٣١‏)‏ او «كل ما تريدون ان يفعل الناس بكم افعلوا هكذا انتم ايضا بهم»،‏ حسب ترجمة فاندايك.‏

 ما معنى القاعدة الذهبية؟‏

تشجعنا القاعدة الذهبية ان نعامل الآخرين مثلما نريد ان يعاملونا.‏ مثلا٬ معظم الناس يحبون ان يعاملهم الآخرون باحترام ولطف ومحبة.‏ لذا من المنطقي ان نعاملهم بهذه الطريقة.‏ —‏ لوقا ٦:‏٣١‏.‏

 لماذا القاعدة الذهبية مفيدة؟‏

يمكن ان نطبق القاعدة الذهبية في اغلب الحالات.‏ فهي مثلا .‏.‏.‏

المبدأ الذي تتأسس عليه القاعدة الذهبية هو نفسه وراء معظم التعاليم في «العهد القديم».‏ فهذه القاعدة التي وضعها يسوع «هي خلاصة الشريعة [اي الاسفار الخمسة الاولى في الكتاب المقدس] وكتابات الانبياء [اي الاسفار النبوية]».‏ (‏متى ٧:‏١٢‏)‏ بكلمات اخرى،‏ تختصر القاعدة الذهبية مبدأ اساسيا في ما يُعرف اليوم بالعهد القديم:‏ ان نحب قريبنا.‏ —‏ روما ١٣:‏٨-‏١٠‏.‏

 هل القاعدة الذهبية مسألة اخذ وعطاء؟‏

لا،‏ التركيز في القاعدة الذهبية هو على العطاء.‏ فحين ذكرها يسوع،‏ كان يعلِّمنا كيف نعامل اعداءنا،‏ وليس فقط الناس عموما.‏ (‏لوقا ٦:‏٢٧-‏٣١،‏ ٣٥‏)‏ اذًا،‏ القاعدة الذهبية تشجعنا ان نفعل الخير للجميع.‏

 كيف تطبق القاعدة الذهبية؟‏

  1. ١-‏ كن دقيق الملاحظة.‏ انتبه جيدا لما يجري حولك.‏ فربما ترى شخصا بحاجة الى المساعدة في حمل اغراضه،‏ او تسمع ان جارك في المستشفى،‏ او تلاحظ ان زميلك في العمل حزين ومتضايق.‏ فعندما تهتم «بمصلحة غيرك»،‏ تجد فرصا لتقول كلمات حلوة تشجعهم او تفعل شيئا يساعدهم.‏ —‏ فيلبي ٢:‏٤‏.‏

  2. ٢-‏ كن متعاطفا.‏ تخيل نفسك مكان الشخص الآخر.‏ كيف كنت ستشعر؟‏ (‏روما ١٢:‏١٥‏)‏ حين تحاول ان تفهم مشاعر الآخرين،‏ تندفع الى مساعدتهم.‏

  3. ٣-‏ كن مرنا.‏ أبقِ في بالك ان كل شخص مختلف عن الآخر.‏ فما يحب الآخرون ان تفعل من اجلهم،‏ قد يكون مختلفا عما تحب انت ان يفعلوا من اجلك.‏ فربما تقدر ان تعمل اشياء كثيرة لتساعدهم،‏ ولكن اختر من بينها ما يحبونه هم.‏ —‏ ١ كورنثوس ١٠:‏٢٤‏.‏