الانتقال الى المحتويات

هل للّٰه اسم؟‏

الكتاب المقدس يجيب

 بما ان لكل انسان اسما علما،‏ أ‌فليس منطقيا ان يكون للّٰه اسم؟‏ ان معرفة الاسماء واستعمالها امر لا غنى عنه في الصداقات بين البشر.‏ فهل يختلف الامر بالنسبة الى صداقتنا مع اللّٰه؟‏

 يقول اللّٰه عن نفسه في الكتاب المقدس:‏ «انا يهوه،‏ هذا اسمي».‏ (‏اشعيا ٤٢:‏٨‏)‏ صحيح ان للّٰه ايضا أ‌لقابا عديدة،‏ مثل «القادر على كل شيء»،‏ «السيد الرب»،‏ و ‹الخالق›،‏ إ‌لا انه يكرم عباده بدعوتهم الى مخاطبته باسمه الشخصي.‏ —‏ تكوين ١٧:‏١؛‏ اعمال ٤:‏٢٤؛‏ ١ بطرس ٤:‏١٩‏.‏

 في العديد من ترجمات الكتاب المقدس،‏ يرد اسم اللّٰه في خروج ٦:‏٣ التي تقول:‏ «انا ظهرت لإ‌براهيم وإ‌سحاق ويعقوب بأ‌ني الإ‌له القادر على كل شيء،‏ وأ‌ما باسمي يهوه فلم أُ‌عرف عندهم».‏

 رغم ان علماء كثيرين يفضّلون اللفظة «يَهوِه»،‏ فإ‌ن الصيغة «يَهوَه» باللغة العربية مستعمَلة منذ فترة طويلة ومقبولة على نطاق واسع.‏ وقد كُتب الجزء الاول من الكتاب المقدس بالعبرانية التي تُقرأ من اليمين الى اليسار مثل اللغة العربية.‏ وبالعبرانية،‏ يرد الاسم الالهي بالاحرف الساكنة الاربعة יהוה‏،‏ التي تُقابل ي ه‍ و ه‍،‏ وتُدعى التتراغراماتون.‏