الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى القائمة الثانوية

شهود يهوه

العربية

ما رأي الكتاب المقدس في الاحتفال بعيد الهالووين؟‏

الكتاب المقدس يجيب

لا يأتي الكتاب المقدس على ذكر الهالووين.‏ لكن ماضي هذا العيد وحاضره يُظهران كلاهما انه مبنيٌّ على معتقدات باطلة عن الموتى والارواح غير المنظورة او الشياطين.‏ —‏ انظر «تاريخ الهالووين وعاداته».‏

يحذِّر الكتاب المقدس:‏ «لا يكن فيك .‏ .‏ .‏ مَن يستحضر الاشباح او الارواح ولا مَن يستشير الموتى».‏ (‏تثنية ١٨:‏​١٠-‏١٢‏،‏ الترجمة اليسوعية الجديدة‏)‏ ففي حين يرى البعض في الهالووين تسلية بريئة،‏ يُظهر الكتاب المقدس ان العادات التي تمارَس في هذا العيد أخطر مما يظنون.‏ يقول الكتاب المقدس في ١ كورنثوس ١٠:‏​٢٠،‏ ٢١‏:‏ «لا اريد لكم ان تكونوا مشتركين مع الشياطين.‏ فلا تستطيعون ان تشربوا كأس الرب وكأس الشياطين».‏ —‏ كتاب الحياة،‏ ترجمة تفسيرية.‏

تاريخ الهالووين وعاداته

  1. عيد ساوِن (‏ساوهين)‏:‏ تقول الموسوعة العربية العالمية ان الهالووين له جذور «نابعة أصلا من بعض ممارسات السلتيين القدماء الذين عاشوا قبل أكثر من ألفي عام».‏ وعن هذا العيد الوثني القديم،‏ تذكر دائرة معارف الكتاب العالمي ‏(‏بالانكليزية)‏:‏ «اعتقد السَّلْتيون ان بإمكان الموتى ان يطوفوا في عالم الاحياء في عيد ساوِن،‏ وأن بإمكان الاحياء ان يمضوا الوقت معهم».‏ لكن الكتاب المقدس يعلِّم بوضوح ان الاموات «لا يعلمون شيئا»،‏ وهم بالتالي عاجزون عن التواصل مع الاحياء.‏ —‏ جامعة ٩:‏٥‏.‏

  2. الأزياء والحلوى:‏ يذكر كتاب عن الهالووين (‏Halloween​—An American Holiday,‎ An American History‏)‏ ان بعض السَّلْتيين تنكَّروا بأزياء مخيفة كي تظن الارواح الهائمة ان المتنكِّرين ارواح مثلها،‏ فتتركهم وشأنهم.‏ كما حاول آخرون استرضاء الارواح بالحلوى.‏ وخلال القرون الوسطى في اوروبا،‏ تبنَّى رجال الدين الكاثوليك العادات الوثنية الشائعة في منطقتهم وشجعوا اتباعهم ان يلبسوا أزياء تنكرية ويذهبوا من بيت الى بيت ليطلبوا الطعام.‏ بالتباين،‏ لا يسمح الكتاب المقدس بدمج الممارسات الدينية الباطلة في عبادة الله.‏ —‏ ٢ كورنثوس ٦:‏١٧‏.‏

  3. الاشباح،‏ مصاصو الدماء،‏ المستذئبون،‏ الساحرات،‏ والموتى الاحياء (‏الزومبي)‏:‏ لطالما اقترنت هذه الشخصيات بعالم الارواح الشريرة.‏ والكتاب المقدس يذكر بصريح العبارة ان علينا مقاومة القوى الروحية الشريرة،‏ لا ان نحتفي بها.‏ —‏ افسس ٦:‏١٢‏.‏

  4. اليقطين:‏ يذكر احد المراجع انه خلال القرون الوسطى،‏ كان المحتفلون في بريطانيا «يطوفون على البيوت ليطلبوا الطعام مقابل الصلاة من اجل الموتى»،‏ حاملين «مصابيح هي عبارة عن لفت مجوَّف في وسطه شمعة مضاءة تمثِّل نفسا محتجَزة في المطهر».‏ (‏Halloween​—From Pagan Ritual to Party Night‏)‏ ويقول آخرون ان المصابيح كانت تُستعمل لصدّ الارواح الشريرة.‏ وفي القرن التاسع عشر،‏ حلَّ اليقطين محلّ اللفت في اميركا الشمالية لوفرته وسهولة تجويفه ونقشه.‏ لكن المعتقدات التي نشأت منها هذه العادة،‏ كخلود النفس والمطهر والصلاة من اجل الموتى،‏ لا تنسجم ألبتة مع الكتاب المقدس.‏ —‏ حزقيال ١٨:‏٤‏.‏