الانتقال الى المحتويات

الانتقال إلى المحتويات

نصائح عملية لسلامة المسنين

نصائح عملية لسلامة المسنين

 نصائح عملية لسلامة المسنين

بينما تتزحلق فتاة على الجليد،‏ تنزلق فجأة وترتمي ارضا.‏ ولكن لا تمضي بضع ثوان حتى تقف ثانية على قدميها وهي لا تشكو شيئا سوى بعض الخجل والارتباك.‏ بالمقابل،‏ تتعثر سيدة مسنة وتقع داخل منزلها.‏ فتنكسر وركها وتُجرى لها عملية جراحية تُمضي على اثرها اشهرا في اعادة التأهيل.‏ وإذ يستحوذ عليها هاجس السقوط،‏ تتجنَّب النشاطات البدنية وتزداد وَهَنا.‏

ان وقوع المسنين امر شائع جدا حول العالم.‏ ففي احد البلدان الغربية،‏ يقع كل سنة اكثر من ثلث الاشخاص الذين تجاوزوا الـ‍ ٦٥ من العمر.‏ كما ان السقوط يتصدَّر اسباب الوفيات الناجمة عن الاصابات العرضية.‏ فلا عجب ان يقول الكتاب المقدس عن المسنين:‏ «من العالي يخافون،‏ وفي الطريق اهوال».‏ —‏ جامعة ١٢:‏٥‏.‏

صحيح ان التحديات الجسدية غالبا ما ترافق التقدم في السن،‏ لكن باستطاعتك ان تتخذ خطوات عملية لتحرص على سلامتك الشخصية وتحسِّن نوعية حياتك.‏ فمن ناحية،‏ يمكنك ان تسعى الى المحافظة الى الحد المعقول على صحتك وقدراتك البدنية.‏ ومن ناحية اخرى،‏ يمكنك ان ترفع معايير السلامة في بيتك.‏

حافظ على صحتك وقدراتك البدنية

بينما تتقدم بنا السنون،‏ قد يشحّ نظرنا وتتراجع قدرتنا على تنسيق حركاتنا وحفظ توازننا.‏ ويمكن ان تخور قوانا فيما يدب الوَهَن في عضلاتنا وعظامنا.‏ لكن النشاط الجسدي المنتظم وعادات الاكل الجيدة يمكن ان تؤخِّر هذا التدهور.‏ تقول اختصاصية في المعالجة الفيزيائية اسمها نيتا:‏ «من المهم ممارسة التمارين التي تحسِّن التوازن،‏ وضعية الجسم،‏ القدرة البدنية،‏ والمرونة».‏

يذكر احد منشورات وزارة الصحة والخدمات الانسانية في الولايات المتحدة:‏ «يجني كبار السن فوائد جمة بالبقاء نشاطى جسديا بصرف النظر عن وضعهم الصحي وقدراتهم البدنية.‏ ففي وسعك ان تمارس التمارين وتستفيد منها ولو كنت تواجه صعوبة في الوقوف او المشي.‏ وفي الواقع،‏ ان عدم القيام بأي نشاط،‏ يضرك في معظم الحالات اكثر مما يفيدك».‏ * فالنشاط الجسدي نافع في حالات كثيرة،‏ منها:‏ امراض القلب،‏ وجع المفاصل،‏ ترقق العظم،‏ والكآبة.‏ كما انه يحسِّن الدورة الدموية ويساعد على الهضم والنوم ويزيد من يقظتك وثقتك بنفسك.‏

ولكن اذا لم يكن من عادتك ممارسة التمارين الرياضية،‏ فمن الحكمة ان تراجع طبيبك اولا.‏ ويحسن بك استشارته ايضا اذا شعرت بدوار او آلام في الصدر خلال التمرين.‏ وفي الواقع،‏ قد تستدعي حالة كهذه ان تطلب الاسعاف.‏ فلا تستخف ابدا بهذه الاعراض التي قد تشكل خطرا على صحتك!‏ ومن المستحسن ايضا ان يعاينك طبيب عيون مرة كل سنة.‏

 اما في ما يختص بنظامك الغذائي،‏ فتجنَّب الوجبات القليلة الفيتامينات والمعادن ولو كان تحضيرها سهلا وسريعا.‏ فالمسنون يحتاجون على وجه خاص الى طعام غني بالفيتامين د والكلسيوم اللذين يحافظان على كتلة العظم او يبطئان تناقصها على الاقل.‏ لذلك حاول ان تأكل الحبوب الكاملة ومنتجات الحليب القليلة الدسم والفواكه والخضر الطازجة.‏ ولكن لا تنسَ ان تراجع طبيبك قبل اجراء اية تغييرات جذرية في عادات اكلك.‏ فقد يقترح عليك تناول بعض الاطعمة المفيدة او ينصحك بتجنب اطعمة اخرى لأسباب صحية معينة.‏

اضافة الى ذلك،‏ حاول ان تشرب كمية كافية من السوائل.‏ فالتجفاف،‏ وهو حالة شائعة بين المسنين وخاصة الذين يعيشون بمفردهم او في دور الرعاية،‏ يُفقد الجلد مرونته ويعرّض المسن للسقوط والتشوش والامساك والالتهابات،‏ حتى انه قد يؤدي الى الوفاة.‏

ارفع معايير السلامة في بيتك

تقع معظم حوادث السقوط في المنزل.‏ لكن يمكنك ان تحدَّ بشكل ملحوظ من هذا الخطر اذا اتخذت بعض الاجراءات الاحتياطية العملية.‏ لذلك تأمل في الاقتراحات التالية وفكِّر اية نصائح يمكنك تطبيقها في منزلك.‏

الحمام:‏

● يجب ان تكون الارضية مانعة للانزلاق حتى اذا تبللت.‏

● استعمل حُصُرا تمنع الانزلاق في حجرة الدُّشّ او داخل حوض الاستحمام اذا كانت ارضيتهما زلقة.‏ وفي حال استعملت كرسيًّا مخصصا للاستحمام،‏ ضعه بحيث تكون الحنفيات في متناولك.‏ واستخدم ايضا مرشَّة متحركة كي تبقى جالسا اثناء الاستحمام.‏

● يُنصح بتثبيت مقابض متينة تتمسك بها عند دخول حوض الاستحمام والخروج منه او عند استعمال المرحاض.‏ واحرص ان يكون علو المرحاض مريحا بحيث تجلس وتقوم دون جهد يُذكر.‏

● اترك ضوءا خافتا (‏نوّاصة او سهّارة)‏ مضاءا في الليل،‏ او أبقِ مشعلا كهربائيا بجانبك.‏

السلالم:‏

● يجب ان تكون السلالم بحالة جيدة،‏ حسنة الاضاءة،‏ وخالية من الاغراض المبعثرة.‏

● تأكد من تثبيت درابزينات حول السلم،‏ على الجانبين اذا امكن،‏ فضلا عن شريط مانع للانزلاق على كل درجة ومفاتيح انارة في اعلى وأسفل السلم.‏

● يساعد صعود السلالم ونزولها المسنين على تقوية عضلات الرجلين.‏ ولكن اذا كنت تفقد توازنك،‏ فلا تستخدم السلالم بمفردك.‏

غرفة النوم:‏

● اترك فسحة كافية حول السرير وسائر قطع الاثاث تتيح لك التنقل بأمان.‏

● ضع كرسيًّا تجلس عليه عند ارتداء ملابسك.‏

● ضع مشعلا كهربائيا او مصباحا بجانب سريرك.‏

المطبخ:‏

● أبقِ الطاولة وأسطح الخزائن مرتبة بحيث يسهل عليك وضع المشتريات وغيرها من الاغراض.‏

● يجب ان تكون ارضية المطبخ مضادة للانزلاق لا مصقولة لامعة.‏

● ضع الاغراض في الخزائن في مكان يسهل الوصول اليه،‏ لا اعلى ولا اخفض من اللازم.‏ تجنَّب استعمال السلالم الكبيرة والصغيرة،‏ ولا تقف ابدا على كرسي.‏

متفرقات:‏

● أضئ نوّاصات تنير الطريق الى الحمام او اي غرفة قد تقصدها ليلا.‏

● لا مانع من الاستعانة بعكاز او قفص المشي (‏walker)‏ ليلا حين لا تكون بكامل يقظتك.‏

● ينبغي ان تكون الكراسي في منزلك ثابتة (‏بلا دواليب)‏،‏ لها مسند للذراع،‏ وبارتفاع ملائم يسهِّل عليك الجلوس والقيام.‏

● أصلح او استبدل او انزع السجادات المنسَّلة،‏ البلاط المكسور،‏ او فُرش الارضيات المشمَّعة (‏مثل الڤينيل)‏ المنزوعة من مكانها،‏ لئلا تتعثر بها.‏ ولتكن جميع الاسلاك الكهربائية مثبَّتة على الجدران،‏ لا ممدودة في الممرات.‏

 ● لا تضع بساطا فوق المساحات المفروشة بالموكيت لئلا تتعثر به.‏ وإذا بسطت سجادة على سطح املس كالبلاط او الخشب،‏ فضع تحتها مانعا للانزلاق لتثبيتها.‏

● لا تنتعل خفًّا واسعا او باليا او مفتوح الخلف او ذا نعل ينزلق.‏ ولا تلبس احذية او صنادل عالية الكعب.‏

● تسبب بعض الادوية الدوار او تؤثر سلبا على توازنك.‏ فإذا شعرت بأعراض كهذه بعد تناول الدواء،‏ فاحرص ان تخبر طبيبك.‏ فقد يعدّل الجرعة او يستبدل الدواء.‏

لا تتردد في طلب المساعدة من افراد عائلتك،‏ اصدقائك،‏ او المسؤولين عن صيانة المبنى اذا لاحظت اي خلل لا يمكنك اصلاحه دون ان تعرِّض نفسك للخطر.‏ ولا تؤجل عمل اليوم الى الغد.‏

ما يمكن ان يفعله الآخرون

اذا كان احد والديك او اجدادك او اصدقائك متقدما في السن،‏ فماذا يسعك فعله لوقايته من خطر السقوط؟‏ بمقدورك مثلا ان تراجع معه بلباقة الاقتراحات الآنفة الذكر وترتِّب لإصلاح اية مشكلة.‏ وحسبما تقتضي الظروف،‏ يمكنك ان تُعدَّ له وجبة صحية او اثنتين كل اسبوع.‏ يحتاج المسن ايضا الى ممارسة التمارين بانتظام.‏ فلِمَ لا تصطحبه في نزهة سيرا على الاقدام،‏ ربما اثناء قيامك بنشاطاتك الاخرى؟‏ فالعديد من المسنين يُسرون بالخروج في نزهة اذا رافقهم صديق يثقون به.‏ من ناحية اخرى،‏ تقدِّم الدولة في بعض البلدان المساعدة للمسنين عن طريق تأمين خدمات التمريض المنزلي،‏ العلاج الفيزيائي،‏ اعطائهم عملا مفيدا يقومون به،‏ وتوفير شروط السلامة في المنزل.‏ وباستطاعة الطبيب احالة المسن الى المراكز المختصة اذا كانت متوفرة في منطقته.‏

يُدعى خالقنا نفسه «القديم الايام».‏ (‏دانيال ٧:‏٩‏)‏ وهو يطلب منا احترام الاكبر سنا،‏ وخصوصا الوالدين المسنين.‏ فيوصينا:‏ «أكرِم اباك وأمك».‏ (‏خروج ٢٠:‏١٢‏)‏ كما يأمرنا:‏ «امام الاشيب تقوم،‏ وتعتبر وجه الشيخ،‏ وتخاف الهك».‏ (‏لاويين ١٩:‏٣٢‏)‏ فاحترام الاكبر سنا يُعَدّ اعرابا عن التقوى.‏ وبالمقابل،‏ حين يعبِّر كبار السن بصدق عن الامتنان،‏ يندفع الآخرون الى الاهتمام بهم اهتماما ملؤه المحبة والاحترام.‏ حقا،‏ ان مساعدة المسنين ليست فرضا واجبا،‏ بل مدعاة للسرور.‏

‏[الحاشية]‏

^ ‎الفقرة 7‏ نوقشت بالتفصيل فوائد ممارسة التمارين الرياضية بانتظام في عدد ٢٢ ايار (‏مايو)‏ ٢٠٠٥ من مجلة استيقظ!‏.‏

‏[الاطار/‏الصورتان في الصفحة ٢٣]‏

طلب النجدة في الحالات الطارئة

في بعض البلدان،‏ يستطيع المسنون الحصول على جهاز الكتروني صغير يُعلَّق بالرقبة او المعصم،‏ ويتيح لهم طلب النجدة بكبسة زر في الحالات الطارئة،‏ مثل حوادث السقوط الخطيرة.‏ اما اذا لم تتوفر هذه الخدمة في منطقتك وكنت تعيش وحدك،‏ فاتخذ ما يلزم من احتياطات تمكِّنك من ابلاغ الآخرين بسرعة عن اصابتك بحادث.‏ فبعض المسنين يحرصون على وجود هاتف قريب منهم دائما.‏ ويتفق آخرون مع جيرانهم على اشارات معينة تنبئ بأنهم في صحة جيدة،‏ فيكون غيابها دليلا على حصول مكروه.‏