الانتقال الى المحتويات

الانتقال إلى المحتويات

مقتطفات من حول العالم

مقتطفات من حول العالم

 مقتطفات من حول العالم

يوجد في تنزانيا طبيب واحد مقابل ما معدله ٠٠٠‏,٦٤ من السكان.‏ ‏—‏ صحيفة ذا سيتيزن،‏ تنزانيا.‏

‏«ما لا يقل عن بليون شخص فقير يعانون نقصا مزمنا في التغذية،‏ ولن تتمكن الامم المتحدة من بلوغ الهدف الانمائي للالفية الرامي الى خفض عدد الجياع بشكل ملحوظ حول العالم بحلول عام ٢٠١٥».‏ ‏—‏ مجلة العِلم،‏ الولايات المتحدة الاميركية.‏

‏«اكبر ١٠٠ شركة منتجة للسلاح في العالم» سجلت سنة ٢٠٠٨ مبيعات قيمتها ٣٨٥ بليون دولار،‏ بزيادة ٣٩ بليون دولار عن سنة ٢٠٠٧.‏ ‏—‏ معهد ستوكهولم الدولي لابحاث السلام،‏ السويد.‏

قلة الجراثيم مضرة؟‏!‏

يذكر توماس مِكدايد،‏ استاذ مشارك في جامعة نورثْوِسترن في ولاية إيلينوي الاميركية:‏ «تشير ابحاثنا ان العيش في بيئة صحية جدا وفائقة النظافة في اولى مراحل الحياة يمكن ان يسهم في احتواء دم المرء حين يكبر على مستويات اعلى من الالتهابات،‏ ما يزيد خطر الاصابة بمجموعة كبيرة من الامراض».‏ فقد وجدت دراسة قارنت بين اطفال في الفيليبين ونظراء لهم في اميركا ان الفيليبينيين عموما أُصيبوا وهم صغار بعدد اكبر من الامراض المعدية.‏ ولكن بخلاف التوقعات،‏ احتوى دمهم حين كبروا على مستويات اقل بكثير من البروتين المتفاعل C الذي يزداد تركيزه اثر الاصابة بالالتهابات.‏ وما خلاصة هذه الدراسة؟‏ ان التعرض اكثر للبكتيريا الشائعة خلال الطفولة يمكن ان يحمي الراشدين من الاسقام المميتة.‏

الاصدقاء الحقيقيون عملة نادرة

اوردت صحيفة ذا دايلي تلڠراف اللندنية:‏ «ليس لدى البريطاني العادي سوى ثلاثة اصدقاء حقيقيين يعتمد عليهم».‏ فوفقا لإحدى الدراسات،‏ ثمة اسباب تجعل الانسان العادي يفقد الاتصال «على مر السنين بما معدله ٣٦ صديقا»،‏ من جملتها «نمط الحياة المحموم»،‏ ‹الافتراق›،‏ وفي حالة ٤٣ في المئة من الذين شملهم الاستطلاع،‏ «نشوء الخلافات .‏ .‏ .‏ واتخاذ قرار بالقطيعة».‏ ويأتمن الخمس تقريبا زملاء عملهم على اسرارهم «اذ ليس لديهم شخص آخر يلتفتون اليه».‏ علّق ناطق باسم القيّمين على الاستطلاع:‏ «لا بد للمرء ان يتحلى بميزات خصوصية كي يستأهل الثقة ويُعتمد عليه».‏

حسنات الوجبات العائلية

تبين في استطلاع أُجري مؤخرا شمل احداثا في فنلندا عمرهم بين ١٤ و ١٦ سنة ان اقل من نصفهم يجتمعون مع عائلاتهم حول مائدة الطعام.‏ وكشفت الدراسة ان ما من وجبات تُقدَّم في العديد من البيوت.‏ الا ان هؤلاء الاحداث يحنّون الى قضاء اوقات منعشة ومنتظمة مع عائلاتهم.‏ وحين سُئلوا عما يريدونه من والديهم،‏ اتت الرسالة واضحة:‏ «وجبات ساخنة،‏ تناول الطعام معا كعائلة،‏ وشخصا يعيرنا اذنا صاغية ويخصص لنا الوقت»،‏ كما ورد في صحيفة هلسينڠن سانومات الفنلندية.‏ وللوجبات العائلية اثر بالغ في صحة الاحداث العقلية.‏ تذكر المقالة:‏ «ان الاحداث الذين يتناولون وجبات الطعام مع والديهم غالبا ما يكون اداؤهم جيدا في المدرسة،‏ وقلّما يدخنون او يشربون الكحول او يتعاطون المخدرات،‏ كما انهم اقل عرضة للكآبة».‏