الانتقال الى المحتويات

الانتقال إلى المحتويات

الشبكيّة المقلوبة

الشبكيّة المقلوبة

 هل من مصمِّم؟‏

الشبكيّة المقلوبة

● الشبكيّة في العين البشرية هي عبارة عن غشاء يتضمن حوالي ١٢٠ مليون خلية تدعى المستقبِلات الضوئية.‏ وهذه الخلايا تمتص الاشعة الضوئية وتحوّلها الى اشارات كهربائية يفسرها الدماغ على شكل صور مرئية.‏ ويزعم مؤيدو التطور ان وضعية الشبكيّة في عيون الفقاريّات،‏ اي المخلوقات ذات العمود الفقري،‏ تثبت ان العين ليس لها مصمِّم.‏

تأمل في ما يلي:‏ ان الشبكيّة في عيون الفقاريّات مقلوبة بحيث تقع المستقبِلات الضوئية في الجزء الخلفي من الشبكيّة.‏ وكي يصل الضوء الى هذه المستقبِلات،‏ ينبغي ان يمرّ عبر طبقات عديدة من الخلايا.‏ يذكر عالِم الاحياء المؤيد للتطور كينيث ميلر:‏ «هذه الوضعية تشتت الضوء،‏ ما يجعل بصرنا اقل تفصيلا مما هو مفترَض».‏

لذا يدّعي مناصرو التطور ان الشبكيّة المقلوبة لهي دليل على رداءة في التصميم،‏ او بالاحرى على عدم وجود تصميم.‏ حتى ان احد العلماء وصفها بأنها «خرقاء وظيفيا بوضعيتها المقلوبة رأسا على عقب».‏ غير ان الابحاث الاضافية تكشف ان المستقبِلات الضوئية في الشبكيّة المقلوبة تشغل موقعا مثاليا الى جانب الظِّهارة الخَضْبية،‏ طبقة من الخلايا تؤمن الاكسجين والمغذِّيات الضرورية للتمتع ببصر نافذ.‏ وفي الواقع،‏ يقول بعض الخبراء انه لو كان موقع هذه الطبقة من الخلايا في الجزء الامامي من الشبكيّة لكان البصر اقل فعالية بكثير.‏

والشبكيّة المقلوبة مفيدة خصوصا للفقاريّات ذوات العيون الصغيرة.‏ يقول البروفسور رونالد كروڠِه من جامعة لوند في السويد:‏ «للحصول على صورة واضحة،‏ لا بد من وجود مسافة معيّنة بين عدسة العين والمستقبِلات الضوئية.‏ وامتلاء هذه المساحة [اي الشبكيّة] بالخلايا العصبية يدّخر مساحة كبيرة لدى الفقاريات».‏

علاوة على ذلك،‏ بما ان الخلايا العصبية في الشبكيّة متراصة وقريبة من المستقبِلات الضوئية،‏ فإن تحليل المعلومات البصرية يجري بسرعة ودقة.‏

فما رأيك؟‏ هل الشبكيّة المقلوبة بُنية معيبة من نتاج الصدفة المحض،‏ ام ان لها مصمما؟‏

‏[الرسم في الصفحة ٢٧]‏

‏(‏اطلب النص في شكله المنسَّق في المطبوعة)‏

المستقبِلات الضوئية

الضوء

الظِّهارة الخَضْبية

الضوء

الشبكيّة

العصب البصري