الانتقال الى المحتويات

الانتقال إلى المحتويات

رؤية الجسم من الداخل دون جراحة

رؤية الجسم من الداخل دون جراحة

 رؤية الجسم من الداخل دون جراحة

بفضل تطور اجهزة الكمبيوتر والتقدّم في مجالَي الرياضيات والعلوم،‏ بات يُستعاض عن المِبضع بوسائل غير جراحية في تشخيص بعض الامراض.‏ وقد تعددت هذه الوسائل وتنوعت.‏ فبالاضافة الى تقنية التصوير بالاشعة السينية (‏‏ray‏-‏X‏)‏،‏ التي تُستخدَم منذ اكثر من ١٠٠ سنة،‏ هنالك تقنيات مثل التصوير الطبقي (‏‏scans‏ ‏CT‏)‏،‏ * التصوير الطبقي بالبث الپوزيتروني (‏‏scans‏ ‏PET‏)‏،‏ التصوير بالرنين المغنطيسي (‏MRI)‏،‏ والتصوير فوق الصوتي.‏ فكيف تعمل هذه التقنيات؟‏ ما هي مخاطرها الصحية؟‏ وما هي فوائدها؟‏

التصوير بالاشعة السينية

كيف يتم؟‏ للاشعة السينية طول موجي اقصر من ذاك الذي للضوء،‏ ما يمكِّنها من اختراق انسجة الجسم.‏ وعند تصوير جزء من الجسم بالاشعة السينية،‏ تمتص الانسجة الكثيفة —‏ كالعظام مثلا —‏ الاشعة،‏ فتظهر في هيئة مساحات مضيئة في الصورة المظهَّرة التي تسمى الصورة الشعاعية.‏ اما الانسجة اللينة فتظهر في هيئة ظلال رمادية.‏ تُستخدم الاشعة السينية عموما لتشخيص مشاكل او امراض الاسنان،‏ العظام،‏ الثَّدي،‏ والصدر.‏ وإذا كان هناك نسيجان ليِّنان متلاصقان لهما نفس الكثافة،‏ يمكن ان يميِّز الطبيب بينهما بحقن صباغ ظليل للاشعة في دم المريض بغية إبراز التباين بين النسيجين.‏ واليوم،‏ غالبا ما تحوَّل صور الاشعة السينية الى بيانات رقمية يمكن رؤيتها على شاشة الكمبيوتر.‏

مخاطره:‏ هنالك احتمال ضئيل ان تتضرر الخلايا والانسجة،‏ لكن هذا الخطر صغير جدا اذا ما قورن بالفوائد.‏ * فعلى النساء اللواتي قد يكنّ حوامل ان يخبرن طبيبهن عن حالتهن قبل الخضوع للتصوير بالاشعة السينية.‏ كما ان عامل التباين،‏ كاليود مثلا،‏ يمكن ان يسبب الحساسية.‏ لذلك أخبر طبيبك او الخبير التقني اذا كنت تعاني اية حساسية لليود او ثمار البحر،‏ التي تحتوي على هذه المادة.‏

فوائده:‏ ان التصوير بالاشعة السينية سهل،‏ سريع،‏ غير مؤلم عموما،‏ وقليل الكلفة نسبيا.‏ لذلك فهو مفيد بشكل خصوصي لفحص الثديين وتشخيص الحالات الطارئة وما شابه.‏ لا تبقى اية اشعة في الجسم بعد اجراء التصوير،‏ وليست هنالك عادة تأثيرات جانبية.‏ *

 التصوير الطبقي

كيف يتم؟‏ في التصوير الطبقي تُستخدم الاشعة السينية على نحو مكثف وبطريقة اكثر تعقيدا،‏ كما تُستعمل فيه مجسّات خصوصية.‏ فعند اجراء التصوير،‏ يستلقي المريض على طاولة تمرّ داخل آلة.‏ وتؤخذ الصور بواسطة عدة حُزَم شعاعية ضيقة ومكاشيف تدور ٣٦٠ درجة حول المريض،‏ فيكون ذلك كفحص رغيف خبز افرنجي بتقطيعه الى شرائح رقيقة وأخذ صورة لكل شريحة.‏ ثم يعيد الكمبيوتر جمع «الشرائح»،‏ او الصور،‏ للحصول على صورة مقطعية مفصلة واحدة للجسم من الداخل.‏ ان الآلات الاحدث تمسح الجسم بشكل لولبي،‏ ما يجعل عملية التصوير اسرع.‏ وبما ان التصوير الطبقي يزود الكثير من التفاصيل،‏ فغالبا ما يُستخدم لفحص الصدر والبطن والهيكل العظمي ولتشخيص مختلف انواع السرطان والاعتلالات الاخرى.‏

مخاطره:‏ عادة يتلقى المريض الذي يخضع للتصوير الطبقي جرعات اشعة اكبر من تلك التي يتلقاها حين يخضع للتصوير العادي بالاشعة السينية.‏ والتعرض لمزيد من الاشعة يزيد احتمال الاصابة بالسرطان بنسبة صغيرة انما خطرة،‏ لذا يجب الموازنة بدقة بين الخطر الناتج والفائدة المرجوة.‏ فضلا عن ذلك،‏ يسبب عامل التباين —‏ الذي غالبا ما يحتوي على اليود —‏ الحساسية عند بعض المرضى وعطبا في الكُلى عند مرضى آخرين.‏ وإذا استُخدم لفحص الامهات المرضعات،‏ فقد يتوجب عليهن الانتظار ٢٤ ساعة او اكثر قبل ان يعاودن الارضاع.‏

فوائده:‏ التصوير الطبقي غير مؤلم ولا يستلزم شق الجسم،‏ وهو يزوِّد بيانات مفصّلة جيدا يمكن تحويلها الى صور رقمية ثلاثية الابعاد.‏ انه فحص سريع وبسيط نسبيا،‏ وبإمكانه انقاذ الحياة بكشف الامراض الداخلية.‏ فضلا عن ذلك،‏ لا تؤثر ماسحات التصوير الطبقي في الاجهزة الطبية المزروعة في الجسم.‏

التصوير الطبقي بالبث الپوزيتروني

كيف يتم؟‏ لإجراء تصوير طبقي بالبث الپوزيتروني،‏ يُحقن المريض بمحلول يحتوي على مادة مشعة متحدة بأحد مركبات الجسم الطبيعية —‏ الغلوكوز عموما.‏ فتنجم الصورة عن بث الپوزيترونات —‏ جسيمات تحمل شحنة موجبة —‏ من المادة المشعة في الانسجة.‏ تقوم هذه التقنية على المبدإ القائل ان الخلايا المصابة بالسرطان هي اكثر استهلاكا للغلوكوز من الخلايا السليمة،‏ ما يجعلها تجتذب كمية اكبر من المادة المشعة.‏ نتيجة لذلك،‏ تبث الخلايا المريضة عددا اكبر من الپوزيترونات ينعكس في الصورة النهائية كتغيّر في اللون او في درجة الاضاءة.‏

وفي حين ان التصوير الطبقي والتصوير بالرنين المغنطيسي يكشفان شكل وبنية الاعضاء والانسجة،‏ يُظهر التصوير الطبقي بالبث الپوزيتروني ما اذا كانت تقوم بوظائفها كما ينبغي،‏ كاشفا التغييرات التي تطرأ عليها في مرحلة ابكر.‏ ولمزيد من التفاصيل،‏ يمكن الحصول على صورة تجمع بين تقنيتَي التصوير الطبقي بالبث الپوزيتروني والتصوير الطبقي كلتيهما.‏ غير ان نتائج التصوير الطبقي بالبث الپوزيتروني قد تكون خاطئة اذا لم يمتنع المريض عن الاكل فترة محددة قبل الفحص او اذا لم تكن نسبة السكر في دمه ضمن النطاق السوي،‏ ربما بسبب الداء السكري.‏ فضلا عن ذلك،‏ فإن النشاط الاشعاعي قصير الامد،‏ ما يجعل عامل الوقت مهما.‏

مخاطره:‏ بما ان مقدار المادة المشعة المستخدمة ضئيل جدا ولأن نشاطها الاشعاعي قصير الامد،‏ يكون تعرض المريض للاشعاع خفيفا.‏ لكنه قد يشكل خطرا على الاجنّة.‏ لذلك ينبغي للنساء اللواتي قد يكنّ حوامل ان يخبرن طبيبهن  او الاختصاصي في التصوير عن حالتهن.‏ كما يمكن ان يُطلب من النساء اللواتي في سن الانجاب اعطاء عيّنة من دمهن او بولهن لإجراء فحص الحمل.‏ وإذا لزم الحصول على صورة تجمع بين التصوير الطبقي بالبث الپوزيتروني وبين التصوير الطبقي،‏ ينبغي ايضا اخذ مخاطر التصوير الطبقي في الاعتبار.‏

فوائده:‏ ان التصوير الطبقي بالبث الپوزيتروني لا يُظهر شكل الاعضاء والانسجة فحسب،‏ بل ايضا الى اي حد تقوم بوظائفها الطبيعية.‏ لذلك يمكن لهذا الفحص ان يكشف المشاكل التي تنشأ قبل التمكن من ملاحظة التغييرات في بنية النسيج بواسطة التصوير الطبقي او التصوير بالرنين المغنطيسي.‏

التصوير بالرنين المغنطيسي

كيف يتم؟‏ في التصوير بالرنين المغنطيسي يُستخدم حقل مغنطيسي قوي مع موجات راديوية (‏لا اشعة سينية)‏ وكمبيوتر لإنتاج صور مقطعية شديدة التفصيل لجميع بُنى الجسم الداخلية تقريبا.‏ وهذه الصور تمكِّن الاطباء من فحص اجزاء الجسم بتفاصيلها الدقيقة وتحديد المرض بطرائق لا تتيحها تقنيات اخرى.‏ على سبيل المثال،‏ ان التصوير بالرنين المغنطيسي هو احدى تقنيات التصوير القليلة التي تسمح بالرؤية من خلال العظام،‏ ما يجعله وسيلة ممتازة لفحص الدماغ والانسجة اللينة الاخرى.‏

اثناء الفحص يجب ان يبقى المرضى بلا حراك.‏ ولأن التصوير يجري فيما يمرّ المريض ببطء عبر نفق صغير داخل آلة،‏ يعاني البعض من رهاب الانغلاق.‏ ولكن طُوِّرت مؤخرا آلات مكشوفة للتصوير بالرنين المغنطيسي لفحص المرضى المتوترين او المصابين بالسمنة.‏ وطبعا،‏ لا يُسمح للمريض ان يُدخِل الى غرفة الفحص اية اغراض معدنية كالاقلام والساعات والحِلى ودبابيس الشعر والسحّابات المعدنية،‏ فضلا عن بطاقات الائتمان والاغراض الاخرى الحساسة للمغنطيس.‏

مخاطره:‏ اذا استُعمل عامل التباين،‏ يكون هنالك احتمال ضئيل ان يعاني المريض من الحساسية،‏ غير ان هذا الخطر هو اقل من ذاك المقترن بمستحضرات اليود التي تُستعمل عادة في التصوير بالاشعة السينية والتصوير الطبقي.‏ عدا ذلك ما من خطر معروف يشكله التصوير بالرنين المغنطيسي على المريض.‏ ولكن بسبب تأثير الحقل المغنطيسي القوي،‏ فإن المرضى الذين لديهم في اجسامهم تركيبات معدنية مزروعة،‏ او شظايا معدنية جراء حوادث حصلت معهم،‏ قد لا يتمكنون من الخضوع لهذا الفحص.‏ فإذا كان في جسمك ايٌّ من هذه الاشياء ونُصحت بالحصول  على صورة بالرنين المغنطيسي،‏ فأخبِر طبيبك والاختصاصي في التصوير بذلك.‏

فوائده:‏ لا تستخدم في التصوير بالرنين المغنطيسي اشعة يُحتمل ان تُلحق الاذى بالمريض.‏ وهو ملائم جدا لاكتشاف الانسجة غير الطبيعية،‏ ولا سيما تلك التي تحجبها العظام.‏

التصوير فوق الصوتي

كيف يتم؟‏ هذه التقنية هي من حيث الاساس شكل من اشكال السُّونار يستخدم موجات صوتية اعلى من نطاق السمع البشري.‏ فحين تبلغ الموجات جزءا تغيَّرت فيه كثافة الانسجة،‏ كسطح عضو مثلا،‏ ينتج عنها صدى.‏ فيحلل الكمبيوتر الصدى معطيا صورة ثنائية او ثلاثية الابعاد تُظهر بعض خصائص العضو مثل عمقه،‏ حجمه،‏ شكله،‏ ومدى تماسكه.‏ وتتيح الموجات ذات التردد المنخفض تصوير الاجزاء الاعمق للجسم،‏ في حين ان الترددات العالية جدا تسمح بفحص الاعضاء الخارجية كالعين والجلد بمختلف طبقاته،‏ الامر الذي قد يساعد على تشخيص سرطان الجلد.‏

في الغالب،‏ يستخدم الفاحص جهازا يُمسَك باليد يدعى محوِّل الطاقة يحرِّكه فوق المنطقة المراد فحصها بعد ان يضع على الجلد مادة هلامية لا لون لها.‏ فتظهر الصورة فورا على شاشة الكمبيوتر.‏ وعند الضرورة،‏ يمكن تثبيت محوِّل طاقة صغير الى مسبار وإدخاله عبر احدى فتحات الجسم الطبيعية لإجراء بعض الفحوصات الداخلية.‏

وثمة تقنية حساسة للحركة تعتمد موجات دوبلر فوق الصوتية وتُستخدَم لفحص تدفق الدم.‏ يساعد هذا الفحص على تشخيص الامراض المتعلقة بالاعضاء والاورام التي تكثر فيها الاوعية الدموية على نحو غير طبيعي.‏

يساعد التصوير فوق الصوتي الاطباء على تشخيص عدد كبير من الحالات وتمييز الاسباب الكامنة وراء اعراضها.‏ فهو يكشف مثلا وضع الجنين الصحي،‏ الاضطرابات المتعلقة بصمام القلب،‏ الكتل النامية في الثَّدي،‏ واعتلالات اخرى كثيرة.‏ ومن ناحية اخرى،‏ بما ان الموجات فوق الصوتية لا تستطيع النفاذ عبر الغازات،‏ فهي غير ملائمة لفحص اجزاء معينة في البطن.‏ كما ان صورها قد تكون اقل وضوحا من الصور التي تؤخذ باستعمال تقنيات اخرى،‏ كالتصوير بالاشعة مثلا.‏

مخاطره:‏ صحيح ان الموجات فوق الصوتية تكون عموما آمنة حين تستعمل بشكل صحيح،‏ لكنها شكل من اشكال الطاقة ويمكن ان تؤذي الانسجة،‏ بما فيها انسجة الجنين.‏ لذا فإن استخدامها في فحوصات ما قبل الولادة لا يُعتبر خاليا من المخاطر.‏

فوائده:‏ انه تقنية واسعة الانتشار،‏ قليلة الكلفة نسبيا،‏ وتزوِّد صورا فورية.‏

تقنيات المستقبل

يبدو ان معظم الابحاث الحالية تهدف الى تطوير التقنيات المستخدَمة اليوم.‏ على سبيل المثال،‏ يعمل الباحثون على انشاء ماسحات للتصوير بالرنين المغنطيسي لها حقل مغنطيسي اضعف بكثير من ذاك المستخدَم في الاجهزة المتوفرة اليوم،‏ الامر الذي يخفض تكاليف التصوير الى حد بعيد.‏ وثمة تقنية جديدة قيد التطوير تدعى التصوير الجُزَيئي (‏molecular imaging)‏،‏ وهي مصممة للكشف عن التغييرات التي تحدث داخل الجسم على مستوى الجزَيء.‏ لذا فإنها تعد بكشف الامراض ومعالجتها في مرحلة مبكرة جدا.‏

قلّلت تكنولوجيا التصوير الحاجة الى اجراء عمليات جراحية كثيرة مؤلمة وخطرة وأيضا غير ضرورية بغية تقصّي المشاكل الصحية.‏ وحين يؤدي التصوير الى تشخيص المرض ومعالجته في وقت مبكر،‏ يمكن ان تكون النتائج افضل بكثير.‏ غير ان المعدات مكلفة،‏ فبعض الآلات يتجاوز ثمنها مليون دولار اميركي.‏

لا شك ان الوقاية من المرض خير من اكتشافه ومعالجته.‏ لذا حاوِل المحافظة على صحتك باتِّباع نظام غذائي ملائم،‏ ممارسة التمارين الرياضية بانتظام،‏ نيل الراحة الكافية،‏ وامتلاك نظرة ايجابية.‏ فالامثال ١٧:‏٢٢ تقول:‏ «القلب الفرحان دواء ناجع».‏

‏[الحواشي]‏

^ ‎الفقرة 2‏ التصوير الطبقي وسيلة تُستخدم للحصول على صور ثلاثية الابعاد لبُنى الجسم الداخلية.‏

^ ‎الفقرة 5‏ للمقارنة بين مختلف جرعات الاشعة،‏ انظر الاطار  ‏«الى اي حد تتعرض للإشعاع؟‏».‏

^ ‎الفقرة 6‏ تقدِّم هذه المقالة مجرد فكرة موجزة عن تقنيات التصوير ومخاطرها وفوائدها.‏ ولمزيد من المعلومات،‏ يرجى قراءة مطبوعات متخصصة او مراجعة طبيب الاشعة.‏

‏[الاطار في الصفحة ١٣]‏

 الى اي حد تتعرض للإشعاع؟‏

نتعرض يوميا للاشعاع،‏ سواء كان مصدره الاشعة الكونية الآتية من الفضاء الخارجي او المواد المشعة الموجودة طبيعيا،‏ كغاز الرادون.‏ وفي ما يلي مقارنة قد تساعدك على تقييم المخاطر المقترنة ببعض الفحوصات الطبية.‏ الارقام هي معدلات قيست بالملّيسيفرت.‏

رحلة لمدة خمس ساعات بطائرة تجارية:‏ ٠٣‏,٠

قضاء عشرة ايام في بيئة طبيعية:‏ ١‏,٠

صورة للاسنان بالاشعة السينية:‏ من ٠٤‏,٠ الى ١٥‏,٠

صورة للصدر بالاشعة السينية:‏ ١‏,٠

صورة للثديين بالاشعة السينية:‏ ٧‏,٠

صورة للصدر بالتصوير الطبقي:‏ ٠‏,٨

اذا كنت بحاجة الى اجراء احد الفحوصات،‏ فاطلب من طبيبك او طبيب الاشعة ان يزوِّدك بمعلومات محددة حول مستوى الاشعاع الذي ستتعرض له او اي موضوع يقلقك.‏

‏[الصورة في الصفحة ١١]‏

X-ray

‏[الصورة في الصفحة ١٢]‏

CT

‏[مصدر الصورة]‏

Philips ©

‏[الصورة في الصفحة ١٢]‏

PET

‏[مصدر الصورة]‏

Courtesy Alzheimer’s Disease Education and Referral Center,‎ a service of the National Institute on Aging

‏[الصورة في الصفحة ١٣]‏

MRI

‏[الصورة في الصفحة ١٤]‏

Ultrasound