الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانبياء علَّمونا عن الله

الانبياء علَّمونا عن الله

اعطى الله للانبياء رسائل مهمة ليخبروا بها الناس.‏ وهذه الرسائل تُظهر لنا كيف ننال بركات الله.‏ لاحظ مثلا ماذا علَّمنا ثلاثة من الانبياء.‏

النبي ابراهيم

الله ليس متحيزا،‏ بل يريد ان يبارك كل الناس.‏

وعد الله النبي ابراهيم قائلا:‏ «تتبارك بواسطتك جميع شعوب الارض».‏ —‏ تكوين ١٢:‏٣‏.‏

ماذا نتعلم من ذلك؟‏ الله يحبنا كثيرا وهو يريد ان يبارك عباده الطائعين من كل الشعوب،‏ رجالا ونساء وأولادا.‏

النبي موسى

الله رحيم ويبارك الذين يجتهدون ليعرفوه اكثر.‏

كان موسى نبيا وأجرى الله على يده معجزات كثيرة.‏ مع ذلك،‏ صلى الى الله قائلا:‏ «عرِّفني طرقك لأني اريد ان اعرفك اكثر وأنال رضاك دائما».‏ (‏خروج ٣٣:‏١٣‏)‏ والله سر بطلب النبي موسى.‏ فعرَّفه المزيد عنه وعن صفاته.‏ فتعلَّم موسى ان الخالق «اله رحيم وحنون».‏ —‏ خروج ٣٤:‏٦،‏ ٧‏.‏

ماذا نتعلم من ذلك؟‏ يبارك الله الذين يجتهدون ليعرفوه اكثر،‏ رجالا ونساء وأولادا.‏ وهو يعلِّمنا في كتابه كيف نعبده،‏ ويخبرنا انه يريد ان ينعم علينا ببركاته.‏

 السيد المسيح

شفى يسوع المسيح الامراض على انواعها

اذا تعلمنا عن يسوع المسيح وأعماله وأقواله،‏ فسننعم الى الابد ببركات الله.‏

نجد في كتاب الله تفاصيل كثيرة عن حياة السيد المسيح وتعاليمه.‏ والله اجرى على يده معجزات كثيرة.‏ فيسوع شفى العمي والصم والعرج،‏ حتى انه احيا الموتى.‏ وهكذا اعطى لمحة عن البركات التي سيجلبها الله لكل الناس.‏ وقد اخبرنا ايضا كيف ننعم بهذه البركات،‏ قائلا:‏ «هذا يعني الحياة الابدية:‏ ان يستمروا في نيل المعرفة عنك،‏ انت الاله الحق الوحيد،‏ وعن الذي ارسلته،‏ يسوع المسيح».‏ —‏ يوحنا ١٧:‏٣‏.‏

كان يسوع شفوقا ورحيما ولطيفا.‏ وقد اتى اليه الرجال والنساء والاطفال تلبية لدعوته:‏ «تعلموا مني،‏ لأني وديع ومتضع القلب،‏ فتجدوا انتعاشا لنفوسكم».‏ (‏متى ١١:‏٢٩‏)‏ وبعكس الناس في ايامه،‏ عامل يسوع النساء بلطف واحترام وصان كرامتهن.‏

ماذا نتعلم من ذلك؟‏ احب يسوع الناس كثيرا،‏ ورسم لنا المثال في المعاملة الحسنة.‏

يسوع ليس مساويا لله

يعلِّم الكتاب ان ‹لنا الها واحدا› هو الله،‏ وأن يسوع المسيح هو رسوله.‏ (‏١ كورنثوس ٨:‏٦‏)‏ وقد ذكر يسوع بوضوح انه مرسل من الله وأن الله اعظم منه.‏ —‏ يوحنا ١١:‏٤١،‏ ٤٢؛‏ ١٤:‏٢٨‏.‏ *

^ ‎الفقرة 17‏ لتعرف المزيد عن يسوع المسيح،‏ اقرإ الجزء ٨ و ٩ من الكراسة الايمان الحقيقي طريقك الى السعادة على موقعنا jw.‎org.‏