الانتقال الى المحتويات

الانتقال إلى المحتويات

 الفصل ١٤

كُن مستقيما في كل شيء

كُن مستقيما في كل شيء

‏«نرغب ان نسلك حسنا في كل شيء».‏ —‏ عبرانيين ١٣:‏١٨‏.‏

١،‏ ٢ لماذا يُسرّ يهوه بالجهود التي نبذلها لنكون مستقيمين؟‏ اوضح.‏

تغادر الام وابنها الصغير المتجر.‏ وفجأة،‏ يتوقف الولد وعلى وجهه امارات الصدمة.‏ فهو لا يزال يمسك بلعبة صغيرة اخذها من المتجر ونسي ان يعيدها او يطلب من امه ان تشتريها له.‏ فينادي امه بانزعاج طلبا للمساعدة.‏ فتطمئنه وتعود به الى المتجر ليرجع اللعبة ويعتذر.‏ اذّاك،‏ يطفح قلبها فرحا وتشعر بالفخر.‏ لماذا؟‏

٢ قليلة هي الامور التي تملأ الوالدين بهجة كرؤية اولادهم يتعلمون اهمية الاستقامة.‏ وينطبق الامر نفسه على ابينا السماوي،‏ «إله الحق».‏ (‏مزمور ٣١:‏٥‏)‏ ففيما يلاحظ تقدّمنا نحو النضج الروحي،‏ يُسرّ لأننا نجاهد لنكون مستقيمين.‏ فبما اننا نريد ارضاءه والثبات في محبته،‏ يكون لسان حالنا كلمات الرسول بولس:‏ «نرغب ان نسلك حسنا في كل شيء».‏ (‏عبرانيين ١٣:‏١٨‏)‏ لذا سنتناول الآن اربعة مجالات رئيسية من حياتنا نستصعب فيها احيانا الاعراب عن الاستقامة.‏ ثم سنستعرض بعض البركات التي نحصدها نتيجة تحلّينا بهذه الصفة.‏

الاستقامة مع انفسنا

٣-‏٥ (‏أ)‏ كيف تحذِّرنا كلمة الله من مخاطر خداع الذات؟‏ (‏ب)‏ ماذا يساعدنا ان نكون صادقين مع انفسنا؟‏

٣ اول صعوبة قد نواجهها هي ان نكون مستقيمين،‏ اي صادقين،‏  مع انفسنا.‏ فمن السهل جدا علينا نحن البشر الناقصين ان نستسلم لخداع الذات.‏ على سبيل المثال،‏ قال يسوع للمسيحيين في لاودكية انهم خدعوا انفسهم بالتفكير انهم اغنياء في حين كانوا فعليا في حالة يُرثى لها:‏ ‹فقراء وعميانا وعراة› روحيا.‏ (‏رؤيا ٣:‏١٧‏)‏ وخداع الذات هذا لم يعمل إلا على زيادة وضعهم خطورة.‏

٤ لاحِظ ايضا تحذير التلميذ يعقوب:‏ «إن ظن احد انه متديِّن وهو لا يلجم لسانه،‏ بل يخدع قلبه،‏ فديانة هذا باطلة».‏ (‏يعقوب ١:‏٢٦‏)‏ فإذا اعتقدنا ان يهوه يقبل عبادتنا حتى لو اسأنا استخدام لساننا،‏ فنحن نخدع انفسنا ليس إلا،‏ وعبادتنا له تكون باطلة،‏ اي عقيمة.‏ فكيف عسانا نتجنب مسلكا وخيم العاقبة كهذا؟‏

٥ في سياق كلام الآية الآنفة الذكر،‏ يشبِّه يعقوب حق كلمة الله بمرآة.‏ وينصحنا ان نطَّلع على شريعة الله الكاملة ونقوم بالتعديلات اللازمة.‏ ‏(‏اقرأ يعقوب ١:‏٢٣-‏٢٥‏.‏)‏ فالكتاب المقدس يساعدنا ان نكون صادقين مع انفسنا ونرى في اية مجالات يلزم ان نتحسن.‏ (‏المراثي ٣:‏٤٠؛‏ حجاي ١:‏٥‏)‏ ويمكننا ايضا ان نصلّي الى يهوه ونطلب منه ان يمتحننا،‏ اي ان يساعدنا على تمييز ضعفاتنا وإصلاحها.‏ (‏مزمور ١٣٩:‏٢٣،‏ ٢٤‏)‏ فخداع الذات ضعف خبيث.‏ لذا يلزم ان نتبنى نظرة ابينا السماوي اليه التي تعبِّر عنها الامثال ٣:‏٣٢‏:‏ «المنحرف مكرهة يهوه،‏ أما صداقته فللمستقيمين».‏ وبإمكان يهوه مساعدتنا على الشعور كما يشعر هو ورؤية انفسنا كما يرانا هو.‏ تذكَّر ما قاله بولس:‏ ‏«نرغب ان نسلك حسنا».‏ فنحن لا نستطيع ان نكون كاملين الآن،‏ إلا اننا نرغب بشدة ونسعى بجدّ ان نتحلى بالاستقامة.‏

 الاستقامة في العائلة

تحلّينا بالاستقامة يجنّبنا تصرفات قد نُغرى بإخفائها

٦ لمَ يلزم ان يكون رفيقا الزواج صريحَين ووفيَّين واحدهما للآخر،‏ وأية مخاطر يتجنبانها نتيجة ذلك؟‏

٦ ينبغي ان تكون الاستقامة سمة تميِّز العائلة المسيحية.‏ فعلى الزوج والزوجة ان يكونا صريحَين ووفيَّين واحدهما للآخر.‏ فلا مجال في الزواج المسيحي للممارسات المؤذية والنجسة مثل العبث مع الجنس الآخر خارج رباط الزواج،‏ تنمية علاقات سرية عبر الانترنت،‏ او مشاهدة وسماع المواد الاباحية.‏ وقد انهمك بعض المسيحيين المتزوجين في سلوك خاطئ كهذا وأخفوه عن رفقاء زواجهم.‏ لكنّ هذا التصرف هو خداع وغدر.‏ لاحِظ ما قاله الملك الامين داود:‏ «لم اجلس مع اهل الباطل،‏ ومع المنافقين لا ادخل».‏ (‏مزمور ٢٦:‏٤‏)‏ فإذا كنت متزوجا،‏ فلا تنهمك ابدا في سلوك قد يجعل منك شخصا منافقا يخفي شخصيته الحقيقية عن رفيق زواجه.‏

٧،‏ ٨ اية امثلة من الكتاب المقدس تساعد الاولاد ان يتعلموا اهمية الاستقامة؟‏

٧ عندما يعلِّم الوالدون اولادهم اهمية الاستقامة،‏ من الحكمة ان يستخدموا امثلة من الكتاب المقدس.‏ فهنالك امثلة سلبية مثل عخان الذي سرق وحاول اخفاء سرقته،‏ جيحزي الذي كذب طمعا بالربح المادي،‏ ويهوذا الذي سرق وكذب بخبث على يسوع مدَّعيا انه صديقه.‏ —‏ يشوع  ٦:‏١٧-‏١٩؛‏ ٧:‏١١-‏٢٥؛‏ ٢ ملوك ٥:‏١٤-‏١٦،‏ ٢٠-‏٢٧؛‏ متى ٢٦:‏١٤،‏ ١٥؛‏ يوحنا ١٢:‏٦‏.‏

٨ وهنالك امثلة ايجابية مثل يعقوب الذي حثّ ابناءه ان يعيدوا المال الذي وجدوه في اكياسهم لعله وُضع سهوا،‏ يفتاح وابنته التي وفت نذر ابيها مقدِّمة تضحية كبيرة،‏ ويسوع الذي كشف بجرأة عن هويته امام رعاع ثائرين لكي يتمِّم النبوة ويحمي اصدقاءه.‏ (‏تكوين ٤٣:‏١٢؛‏ قضاة ١١:‏٣٠-‏٤٠؛‏ يوحنا ١٨:‏٣-‏١١‏)‏ ان هذه الامثلة القليلة تعطي الوالدين فكرة عمّا تتضمنه كلمة الله من معلومات قيّمة تساعدهم على تعليم اولادهم ان يحبوا الاستقامة ويقدِّروها.‏

٩ ماذا ينبغي ان يتجنب الوالدون اذا ارادوا ان يرسموا لأولادهم مثالا في الاستقامة،‏ ولمَ مثالهم مهم؟‏

٩ يضع هذا التعليم مسؤولية كبيرة على عاتق الوالدين.‏ سأل الرسول بولس:‏ «أفتعلِّم غيرك ولا تعلِّم نفسك؟‏ أتكرز:‏ ‹لا تسرق›،‏ وتسرق؟‏».‏ (‏روما ٢:‏٢١‏)‏ فبعض الوالدين يشوِّشون اولادهم بتعليمهم عن الاستقامة فيما يتصرفون هم عكس ما يعلِّمون.‏ فقد يبرِّرون السرقات الصغيرة والكلمات المضلِّلة بأعذار مثل:‏ «اصحاب المتاجر والمؤسسات يتوقعون ان يسرق الناس هذه الاشياء» او «انها كذبة بيضاء».‏ لكنّ الواقع ان السرقة سرقة بصرف النظر عن قيمة الشيء المسروق،‏ والكذبة كذبة مهما كان موضوعها او نوعها.‏ * ‏(‏اقرأ لوقا ١٦:‏١٠‏.‏)‏ والاولاد يكتشفون الرياء بسرعة،‏ والمقياس المزدوج يمكن ان يلحق بهم اذى كبيرا.‏ (‏افسس ٦:‏٤‏)‏ ولكن عندما يتعلمون الاستقامة من مثال والديهم،‏ يصيرون على الارجح اشخاصا راشدين يمجِّدون يهوه في هذا العالم الخالي من الاستقامة.‏ —‏ امثال ٢٢:‏٦‏.‏

 الاستقامة في الجماعة

١٠ ماذا ينبغي ان نبقي في بالنا بشأن التواصل بصراحة بين الرفقاء المؤمنين؟‏

١٠ تتيح لنا معاشرة الرفقاء المؤمنين فرصا عديدة لتنمية صفة الاستقامة.‏ فكما تعلَّمنا في الفصل ١٢‏،‏ يلزم ان ننتبه عند استعمال هبة الكلام،‏ وخصوصا بين اخوتنا وأخواتنا الروحيين.‏ فالحديث اليومي يمكن ان يتحوّل بكل سهولة الى ثرثرة مؤذية،‏ حتى الى افتراء.‏ وإذا نقلنا خبرا لم نتحقق من مصدره،‏ فقد نساهم في نشر كذبة.‏ لذا من الافضل ان نضبط شفاهنا.‏ (‏امثال ١٠:‏١٩‏)‏ من ناحية اخرى،‏ حتى لو كنا متأكدين من صحة الخبر،‏ فهذا لا يعني ان ننقله الى الآخرين.‏ فقد يكون الامر مسألة لا تعنينا او ان التحدث عنه لا ينمّ عن اللطف.‏ (‏١ تسالونيكي ٤:‏١١‏)‏ ورغم ان البعض يبرِّرون تصرفا كهذا بتسميته «صراحة»،‏ ينبغي ان تكون كلماتنا دائما مسرّة ولطيفة.‏ —‏ اقرأ كولوسي ٤:‏٦‏.‏

١١،‏ ١٢ (‏أ)‏ كيف يزيد بعض الذين يرتكبون خطأ خطيرا الامور سوءا؟‏ (‏ب)‏ ما هي بعض الاكاذيب التي يروِّجها الشيطان بشأن الخطايا الخطيرة،‏ وكيف نحاربها؟‏ (‏ج)‏ كيف نعرب عن الاستقامة والصدق مع هيئة يهوه؟‏

١١ من المهم خصوصا ان نكون مستقيمين وصادقين مع الذين يتولّون القيادة في الجماعة.‏ فبعض الذين يرتكبون خطأ خطيرا  يزيدون الامور سوءا حين يحاولون اخفاء خطيتهم ويكذبون على شيوخ الجماعة عندما يسألونهم عنها.‏ حتى انهم يبدأون بالعيش حياة مزدوجة،‏ اذ يتظاهرون بخدمة يهوه في حين انهم يستمرون في اتّباع مسلك الخطية،‏ فتغدو حياتهم بكاملها كذبة.‏ (‏مزمور ١٢:‏٢‏)‏ ويخبر آخرون الشيوخ بأنصاف الحقائق فيما يخفون حقائق مهمة.‏ (‏اعمال ٥:‏١-‏١١‏)‏ وغالبا ما ينبع خداع كهذا من تصديق اكاذيب يروِّجها الشيطان بهذا الشأن.‏ —‏ انظر الاطار «‏ الخطايا الخطيرة وأكاذيب الشيطان‏».‏

١٢ ومن المهم ايضا ان نتّصف بالاستقامة والصدق مع هيئة يهوه حين نجيب خطيًّا عن بعض الاسئلة.‏ مثلا،‏ يجب ان نحرص على عدم تزوير الوقائع عندما نقدِّم تقرير خدمة الحقل.‏ وعند ملء طلب للاشتراك في احد انواع الخدمة،‏ لا ينبغي ابدا ان نحرِّف الحقيقة عن حالتنا الصحية او اي امر آخر يتعلّق بنا.‏ —‏ اقرإ الامثال ٦:‏١٦-‏١٩‏.‏

١٣ كيف نتعامل باستقامة مع الرفقاء المؤمنين الذين تربطنا بهم علاقة عمل؟‏

١٣ ان التعامل باستقامة مع الرفقاء المؤمنين يشمل ايضا المسائل المتعلقة بالعمل.‏ ففي بعض الاحيان،‏ تربط بين الاخوة والاخوات المسيحيين علاقة عمل.‏ فينبغي ان يحرص هؤلاء على فصل هذه المسائل عن العبادة التي يؤدّونها معا في قاعة الملكوت او في الخدمة.‏ مثلا،‏ قد يكون احد الاخوة مستخدَما عند اخ آخر.‏ فإذا كنا ارباب العمل،‏ يجب ان نعامل اخوتنا وأخواتنا باستقامة،‏ فندفع لهم اجرهم المتَّفق عليه في الوقت المحدَّد،‏ ونوفِّر لهم اية خدمات لرعاية العاملين يتيحها او يفرضها القانون.‏ (‏١ تيموثاوس ٥:‏١٨؛‏ يعقوب ٥:‏١-‏٤‏)‏ بالمقابل،‏ اذا كنا مستخدَمين عند احد الاخوة،‏ ينبغي ان نعمل كامل الوقت المتَّفق عليه لقاء الاجر الذي نتلقاه.‏ (‏٢ تسالونيكي ٣:‏١٠‏)‏ ونحن لا نتوقع معاملة خصوصية بسبب العلاقة الروحية التي تربطنا،‏  كما لو ان رب عملنا مُلزم ان يمنحنا اذنا بالتغيب عن العمل او يخصِّصنا بخدمات او منافع اخرى لا يقدِّمها لغيرنا من المستخدَمين.‏ —‏ افسس ٦:‏٥-‏٨‏.‏

١٤ اي اجراء احتياطي من الحكمة ان يتّخذه المسيحيون الذين يقيمون مشاريع عمل مشتركة،‏ ولماذا؟‏

١٤ وماذا لو أقمنا مشروع عمل مشترَكا مع احد الاخوة،‏ مثل قرض او توظيف اموال؟‏ يزوِّدنا الكتاب المقدس بمبدإ مهم وعملي:‏ ان ندوِّن كل التفاصيل المتعلقة بالمشروع.‏ فعندما اشترى ارميا قطعة ارض،‏ دوَّن وثيقة وصنع نسخة منها امام شهود وحفظها بغية الرجوع اليها عند الضرورة.‏ (‏ارميا ٣٢:‏٩-‏١٢‏؛‏ انظر ايضا التكوين ٢٣:‏١٦-‏٢٠‏.‏)‏ فتدوين كل التفاصيل المتعلقة بمشروع نقوم به مع احد الرفقاء المؤمنين في وثيقة مُعدّة باعتناء وموقَّعة امام شهود لا يعني اننا لا نثق به.‏ بالاحرى،‏ انه يساهم في تفادي سوء التفاهم،‏ خيبات الامل،‏ حتى الخلافات المقسِّمة.‏ وينبغي ان يُبقي المسيحيون في بالهم ان ما من مشروع يستحق ان نخاطر من اجله بوحدة وسلام الجماعة.‏ * —‏ ١ كورنثوس ٦:‏١-‏٨‏.‏

الاستقامة في العالم

١٥ كيف يشعر يهوه حيال التعاملات التجارية غير النزيهة،‏ وما هي نظرة المسيحيين الى ممارسات شائعة كهذه؟‏

١٥ ليست استقامة المسيحي مقصورة على الجماعة فقط.‏ قال بولس:‏ «نرغب ان نسلك حسنا في كل شيء».‏ (‏عبرانيين ١٣:‏١٨‏)‏ فخالقنا يهمّه ان نُظهر الاستقامة والنزاهة في تعاملاتنا التجارية.‏ وفي سفر الامثال وحده ترد عدة اشارات الى موازين الغش.‏ (‏امثال ١١:‏١؛‏  ٢٠:‏١٠،‏ ٢٣‏)‏ ففي الازمنة القديمة،‏ كان من الشائع استخدام موازين ومعايير في الصفقات التجارية لوزن البضائع والاموال المدفوعة لقاءها.‏ وكان التجار غير النزهاء يستخدمون مجموعتين من المعايير وميزانا غير دقيق ليخدعوا ويغشّوا زبائنهم.‏ * لكنّ يهوه يكره ممارسات كهذه.‏ وكي نثبت في محبته،‏ علينا ان نتجنب اية تعاملات تجارية غير نزيهة.‏

١٦،‏ ١٧ ما هي بعض اشكال الخداع والغش الشائعة في العالم اليوم،‏ وعلامَ يصمِّم المسيحيون الحقيقيون؟‏

١٦ بما ان الشيطان هو حاكم هذا العالم،‏ فلا نستغرب تفشّي الخداع والغش من حولنا.‏ ونحن نواجه يوميا اغراءات لنكون مخادعين.‏ فحين يكتب الناس سيرة ذاتية عند تقديمهم طلب عمل،‏ من الشائع ان يكذبوا ويبالغوا في مؤهِّلاتهم وخبراتهم.‏ وعندما يملأون طلبات الهجرة واستمارات الضرائب ووثائق التأمين وما شابه،‏ غالبا ما يعطون اجوبة غير صحيحة لنيل مرادهم.‏ هذا وإن تلاميذ كثيرين يغشّون في الامتحانات،‏ او قد يأخذون مواد من الانترنت ويقدِّمونها في الابحاث والتقارير التي تطلبها المدرسة على انها من عملهم الخاص.‏ كما ان الناس غالبا ما يرشون الرسميين الفاسدين لنيل مبتغاهم.‏ وهذه التصرفات متوقَّعة في عالم حيث الناس هم ‹محبون لأنفسهم،‏ محبون للمال،‏ وغير محبين للصلاح›.‏ —‏ ٢ تيموثاوس ٣:‏١-‏٥‏.‏

١٧ لكنّ المسيحيين الحقيقيين مصمِّمون ألا ينتهجوا ايًّا من هذه الممارسات.‏ وما يصعِّب الاستقامة والنزاهة احيانا ان المخادعين والغشّاشين يبدون ناجحين ومزدهرين في هذا العالم.‏ (‏مزمور ٧٣:‏١-‏٨‏)‏  أما المسيحيون فقد يكونون فقراء ماديا لأنهم يرغبون ان يبقوا مستقيمين «في كل شيء».‏ ولكن هل مسلك الاستقامة جدير بالتضحيات المبذولة؟‏ نعم بالتأكيد.‏ فلمَ نقول ذلك؟‏ وأية بركات يحصدها المستقيمون؟‏

بركات الاستقامة

١٨ لمَ التمتع بسمعة طيبة كشخص مستقيم له قيمة كبيرة؟‏

١٨ قليلة هي الامور في الحياة التي تفوق قيمتها تمتّعك بسمعة طيبة كشخص مستقيم وجدير بالثقة.‏ (‏انظر الاطار «‏ هل انا دائما مستقيم؟‏‏».‏)‏ ويمكن لكل منا ان يكتسب صيتا كهذا.‏ فهو لا يعتمد على موهبتك،‏ ثروتك،‏ مظهرك،‏ خلفيتك الاجتماعية،‏ او اي عامل آخر خارج عن سيطرتك.‏ رغم ذلك،‏ كثيرون لا يتمتعون بسمعة جيدة؛‏ فهي امست عملة نادرة.‏ (‏ميخا ٧:‏٢‏)‏ ورغم ان البعض قد يسخرون منك لأنك مستقيم،‏ فآخرون سيقدِّرون استقامتك ويمنحونك ثقتهم واحترامهم.‏ وقد نال كثيرون من شهود يهوه فوائد مادية من استقامتهم.‏ فقد استبقاهم ارباب عملهم فيما فصلوا المستخدَمين غير المستقيمين.‏ كما ان بعض الشهود يجدون اعمالا حيث هناك حاجة ماسّة الى موظفين مستقيمين.‏

١٩ كيف يؤثِّر مسلك الاستقامة في ضميرنا وعلاقتنا بيهوه؟‏

١٩ ولكن سواء اختبرت هذه الفوائد ام لا،‏ تعود عليك الاستقامة بفائدة اعظم،‏ ألا وهي الضمير الطاهر.‏ كتب بولس:‏ «نثق ان لنا ضميرا حسنا».‏ (‏عبرانيين ١٣:‏١٨‏)‏ كما ان ابانا السماوي المحب سيلاحظ دون شك انك شخص مستقيم،‏ وهو يحب المستقيمين.‏ ‏(‏اقرإ المزمور ١٥:‏١،‏ ٢؛‏ امثال ٢٢:‏١‏.‏)‏ فعلا،‏ تساعدك الاستقامة ان تثبت في محبة الله،‏ وهذه اعظم مكافأة يمكن ان تحصل عليها.‏ وفي الفصل التالي سنناقش موضوعا مرتبطا بهذا الفصل:‏ نظرة يهوه الى العمل‏.‏

^ ‎الفقرة 9‏ اذا اعتاد الشخص الكذب السافر بهدف ايذاء الآخرين،‏ فقد يتّخذ الشيوخ في الجماعة اجراء قضائيا بحقه.‏

^ ‎الفقرة 14‏ لمعرفة ما ينبغي فعله اذا فشل المشروع او نشأت الخلافات،‏ راجع الملحق «‏حل الخلافات المتعلقة بالمسائل التجارية‏».‏

^ ‎الفقرة 15‏ كان التجار يستخدمون مجموعة معايير للشراء وأخرى للبيع بحيث يجنون الارباح في كلتا الحالتين.‏ ولربما استعملوا ميزانا احدُ جانبَي ذراعه اطول او اثقل من الآخر لكي يغشّوا الزبون في اية صفقة.‏