يوحنا الاولى ٢‏:‏١‏-٢٩

  • يسوع هو ذبيحة تصالحنا مع اللّٰه ‏(‏١،‏ ٢‏)‏

  • اتِّباع وصاياه ‏(‏٣-‏١١‏)‏

    • وصية قديمة وجديدة ‏(‏٧،‏ ٨‏)‏

  • اسباب كتابة الرسالة ‏(‏١٢-‏١٤‏)‏

  • لا تحبوا العالم ‏(‏١٥-‏١٧‏)‏

  • تحذير من «ضد المسيح» ‏(‏١٨-‏٢٩‏)‏

٢  يا أوْلادي الأحِبَّاء،‏ أكتُبُ إلَيكُم هذا لِكَي لا تُخطِئوا.‏ ولكنْ إذا أخطَأَ أحَد،‏ فلَدَينا مُساعِدٌ * عِندَ الآبِ هو يَسُوع المَسِيح + الَّذي يَفعَلُ الصَّوابَ في عَيْنَيِ اللّٰه.‏ *+ ٢  وهو ذَبيحَةٌ عن خَطايانا تُصالِحُنا معَ اللّٰه،‏ *+ ولَيسَ عن خَطايانا فَقَط بل عن خَطايا العالَمِ كُلِّهِ أيضًا.‏ + ٣  هكَذا نَعلَمُ أنَّنا صِرنا نَعرِفُه:‏ إذا اتَّبَعنا وَصاياهُ دائِمًا.‏ ٤  مَن يَقول:‏ «إنِّي أعرِفُه» ولكنْ لا يَتبَعُ وَصاياه،‏ فهو كَذَّابٌ والحَقُّ لَيسَ في قَلبِه.‏ ٥  أمَّا مَن يُطيعُ كَلِمَتَه،‏ فهو يُظهِرُ أنَّ مَحَبَّتَهُ لِلّٰهِ كامِلَةٌ فِعلًا.‏ + وإذا فَعَلنا ذلِك،‏ نَعرِفُ أنَّنا في اتِّحادٍ به.‏ + ٦  مَن يَقولُ إنَّهُ في اتِّحادٍ به،‏ فهو مُلزَمٌ أيضًا أن يَعيشَ دائِمًا مِثلَما عاشَ ذاك.‏ *+ ٧  أيُّها الأحِبَّاء،‏ ما أكتُبُهُ إلَيكُم لَيسَ وَصِيَّةً جَديدَة،‏ بل وَصِيَّةٌ قَديمَة كانَت عِندَكُم مِنَ البِدايَة.‏ + وهذِهِ الوَصِيَّةُ القَديمَة هيَ الكَلِمَةُ الَّتي سَمِعتُموها.‏ ٨  مع ذلِك،‏ أكتُبُ إلَيكُم هذِهِ الوَصِيَّةَ وكَأنَّها جَديدَة،‏ وَصِيَّةً اتَّبَعَها هو وأنتُم أيضًا.‏ فالظُّلمَةُ تَزولُ الآنَ والنُّورُ الحَقيقِيُّ بَدَأ يُضيء.‏ + ٩  مَن يَقولُ إنَّهُ في النُّورِ لكنَّهُ يَكرَهُ + أخاه،‏ فهو لا يَزالُ في الظُّلمَة.‏ + ١٠  مَن يُحِبُّ أخاهُ يَبْقى في النُّور،‏ + ولا شَيءَ يوقِعُهُ في الخَطِيَّة.‏ * ١١  أمَّا مَن يَكرَهُ أخاهُ فهو في الظُّلمَةِ وفي الظُّلمَةِ يَمْشي،‏ + ولا يَعرِفُ إلى أينَ هو ذاهِبٌ + لِأنَّ الظُّلمَةَ أعْمَت عَيْنَيْه.‏ ١٢  أيُّها الأوْلادُ الأحِبَّاء،‏ أكتُبُ إلَيكُم لِأنَّ خَطاياكُم غُفِرَت لكُم مِن أجْلِ اسْمِه.‏ + ١٣  أيُّها الآباء،‏ أكتُبُ إلَيكُم لِأنَّكُم صِرتُم تَعرِفونَ الَّذي هو مَوْجودٌ مِنَ البِدايَة.‏ أيُّها الشُّبَّان،‏ أكتُبُ إلَيكُم لِأنَّكُم غَلَبتُمُ الشِّرِّير.‏ + أيُّها الصِّغار،‏ أكتُبُ إلَيكُم لِأنَّكُم صِرتُم تَعرِفونَ الآب.‏ + ١٤  أيُّها الآباء،‏ أكتُبُ إلَيكُم لِأنَّكُم صِرتُم تَعرِفونَ الَّذي هو مَوْجودٌ مِنَ البِدايَة.‏ أيُّها الشُّبَّان،‏ أكتُبُ إلَيكُم لِأنَّكُم أقوِياءُ + وكَلِمَةَ اللّٰهِ لا تَزالُ في قُلوبِكُم + وقد غَلَبتُمُ الشِّرِّير.‏ + ١٥  لا تُحِبُّوا العالَمَ ولا الأشياءَ الَّتي في العالَم.‏ + إذا أحَبَّ أحَدٌ العالَم،‏ فلَيسَت فيهِ مَحَبَّةُ الآب،‏ + ١٦  لِأنَّ كُلَّ ما في العالَم،‏ أي شَهوَةَ الجَسَدِ + وشَهوَةَ العُيونِ + والافتِخارَ بِالمُمتَلَكات،‏ لَيسَ مِنَ الآبِ بل مِنَ العالَم.‏ ١٧  والعالَمُ يَزولُ مع شَهَواتِه،‏ + أمَّا الَّذي يَعمَلُ ما يُريدُهُ اللّٰهُ فيَعيشُ إلى الأبَد.‏ + ١٨  أيُّها الصِّغار،‏ نَحنُ في السَّاعَةِ الأخيرَة.‏ لقد سَمِعتُم أنَّ «ضِدَّ المَسِيح» سيَأتي،‏ + والآنَ هُناك «أضدادٌ لِلمَسِيح» كَثيرون؛‏ + مِن هُنا نَعرِفُ أنَّنا في السَّاعَةِ الأخيرَة.‏ ١٩  كانوا بَينَنا،‏ لكنَّهُم تَرَكونا لِأنَّهُم لم يَكونوا مِنَّا؛‏ + فإنَّهُم لَو كانوا مِنَّا،‏ لَكانوا بَقوا معنا.‏ لكنَّهُم تَرَكونا لِيَظهَرَ بِوُضوحٍ أنَّهُ لَيسَ الجَميعُ مِنَّا.‏ + ٢٠  أمَّا أنتُم،‏ فقدِ اختارَكُمُ القُدُّوسُ بِواسِطَةِ الرُّوح،‏ *+ وكُلُّكُم لَدَيكُمُ المَعرِفَة.‏ ٢١  أنا لَستُ أكتُبُ إلَيكُم لِأنَّكُم لا تَعرِفونَ الحَقّ،‏ + بل لِأنَّكُم تَعرِفونَهُ ولِأنَّ الكَذِبَ لا يَأتي مِنَ الحَقّ.‏ + ٢٢  مَن هوَ الكَذَّاب؟‏ ألَيسَ الَّذي يَرفُضُ أنَّ يَسُوع هوَ المَسِيح؟‏ + هذا هو «ضِدُّ المَسِيح»،‏ + الَّذي لا يُؤْمِنُ بِالآبِ والابْن.‏ ٢٣  كُلُّ مَن يَرفُضُ الابْنَ لا يَرْضى عنهُ الآب.‏ + ولكنْ مَن يَعتَرِفُ بِالابْنِ + يَرْضى عنهُ الآب.‏ + ٢٤  أمَّا أنتُم،‏ فأَبْقوا في قُلوبِكُم ما سَمِعتُموهُ مِنَ البِدايَة.‏ + إذا بَقِيَ في قُلوبِكُم ما سَمِعتُموهُ مِنَ البِدايَة،‏ تَبْقَوْنَ أنتُم أيضًا في اتِّحادٍ بِالابْنِ وفي اتِّحادٍ بِالآب.‏ ٢٥  وهذا ما وَعَدَنا به:‏ الحَياةُ الأبَدِيَّة.‏ + ٢٦  أكتُبُ هذا إلَيكُم لِأنَّ البَعضَ يُحاوِلونَ أن يَخدَعوكُم.‏ ٢٧  أمَّا أنتُم فاللّٰهُ قدِ اختارَكُم بِواسِطَةِ روحِهِ + وهذا الرُّوحُ يَبْقى فيكُم،‏ لِذلِك لا تَحتاجونَ أن يُعَلِّمَكُم أحَد.‏ لكنَّ الاختِيارَ بِواسِطَةِ الرُّوحِ هو حَقٌّ ولَيسَ كَذِبًا وهو يُعَلِّمُكُم عن كُلِّ شَيء.‏ + فابْقَوْا في اتِّحادٍ بهِ + كما عَلَّمَكُمُ الرُّوحُ أن تَفعَلوا.‏ ٢٨  فالآنَ أيُّها الأوْلادُ الأحِبَّاء،‏ ابْقَوْا في اتِّحادٍ به.‏ وهكَذا حينَ يَظهَرُ يَكونُ لَدَينا ثِقَةٌ *+ ولا نَختَبِئُ مِنهُ خَجَلًا في حُضورِه.‏ ٢٩  وبِما أنَّكُم تَعرِفونَ أنَّهُ يَفعَلُ الصَّواب،‏ فأنتُم تَعرِفونَ أيضًا أنَّ كُلَّ الَّذينَ يَفعَلونَ الصَّوابَ هُم أوْلادُ اللّٰه.‏ +

الحواشي

او:‏ «شفيع».‏
او:‏ «يسوع المسيح البار».‏
او:‏ «ذبيحة تكفِّر عن خطايانا؛‏ ذبيحة ترضي اللّٰه».‏
حرفيا:‏ «يواصل السير مثلما سار ذاك».‏
او ربما:‏ «ولا يوقعُ الآخرين في الخطية».‏
حرفيا:‏ «فلديكم مَسحة من القدوس».‏
او:‏ «حرية كلام».‏