بطرس الاولى ٢‏:‏١‏-٢٥

  • تعلَّموا ان تشتهوا الكلمة ‏(‏١-‏٣‏)‏

  • حجارة حية تصير بيتا روحيا ‏(‏٤-‏١٠‏)‏

  • العيش كأجانب في العالم ‏(‏١١،‏ ١٢‏)‏

  • الخضوع اللازم ‏(‏١٣-‏٢٥‏)‏

    • المسيح مثال لنا ‏(‏٢١‏)‏

٢  لِذلِك تَخَلَّصوا مِن كُلِّ ما هو سَيِّئٌ + فيكُم ومِن كُلِّ خِداعٍ ونِفاقٍ وحَسَدٍ وكَلامٍ مُهين.‏ ٢  وكَالأطفالِ المَوْلودينَ حَديثًا،‏ + تَعَلَّموا أن تَشتَهوا حَليبَ الكَلِمَةِ الصَّافي،‏ * لِكَي تَنْموا بِواسِطَتِهِ وتَنالوا الخَلاص.‏ + ٣  فأنتُم ذُقتُم * أنَّ الرَّبَّ لَطيف.‏ ٤  هذا الحَجَرُ الحَيُّ رَفَضَهُ النَّاس،‏ + لكنَّ اللّٰهَ اختارَهُ وهو حَجَرٌ كَريمٌ في نَظَرِه.‏ + وفيما تَأتونَ إلَيه،‏ ٥  تُبنَوْنَ كحِجارَةٍ حَيَّة فتَصيرونَ بَيتًا روحِيًّا + لِتَكونوا كَهَنَةً مُقَدَّسين،‏ وذلِك كَي تُقَدِّموا ذَبائِحَ روحِيَّة + مَقبولَة عِندَ اللّٰهِ بِواسِطَةِ يَسُوع المَسِيح.‏ + ٦  لِأنَّ الأسفارَ المُقَدَّسَة تَقول:‏ «أنا أضَعُ في صِهْيَوْن حَجَرًا مُختارًا،‏ حَجَرَ زاوِيَةٍ أساسِيًّا كَريمًا.‏ والَّذي يُؤْمِنُ بهِ لن يَخيبَ أمَلُهُ * أبَدًا».‏ + ٧  فبِالنِّسبَةِ إلَيكُم هو حَجَرٌ كَريمٌ لِأنَّكُم مُؤْمِنون.‏ ولكنْ بِالنِّسبَةِ إلى الَّذينَ لا يُؤْمِنون،‏ «الحَجَرُ الَّذي رَفَضَهُ + البَنَّاؤونَ صارَ هو حَجَرَ الزَّاوِيَةِ الرَّئيسِيّ»،‏ *+ ٨  وأصبَحَ «حَجَرًا يَقِفُ عائِقًا في طَريقِهِم وصَخرَةً توقِعُهُم».‏ + وهؤُلاء يَتَعَثَّرونَ ويَقَعونَ لِأنَّهُم لا يُطيعونَ الكَلِمَة.‏ هذا هوَ المَصيرُ الَّذي يَنتَظِرُهُم.‏ ٩  أمَّا أنتُم «فعِرقٌ مُختار،‏ كَهَنَةٌ ومُلوك،‏ أُمَّةٌ مُقَدَّسَة،‏ + مِلْكٌ خاصّ،‏ + لِكَي تُعلِنوا صِفاتِ اللّٰهِ الرَّائِعَة»،‏ *+ هوَ الَّذي دَعاكُم مِنَ الظُّلمَةِ إلى نورِهِ العَجيب.‏ + ١٠  ففي الماضي لم تَكونوا شَعبًا،‏ أمَّا الآنَ فأنتُم شَعبُ اللّٰه؛‏ + لم تَكونوا مَرحومين،‏ أمَّا الآنَ فنِلتُم رَحمَة.‏ + ١١  أيُّها الأحِبَّاء،‏ بِما أنَّكُم أجانِبُ وغُرَباءُ *+ في هذا العالَم،‏ أُشَجِّعُكُم أن تَظَلُّوا بَعيدينَ عنِ الشَّهَواتِ الجَسَدِيَّة + الَّتي تُحارِبُكُم.‏ *+ ١٢  حافِظوا على سُلوكِكُمُ الجَيِّدِ بَينَ النَّاس.‏ *+ وهكَذا حينَ يَتَّهِمونَكُم بِفِعلِ الخَطَإ،‏ يَرَوْنَ بِعُيونِهِم أعمالَكُمُ الجَيِّدَة،‏ + وبِالنَّتيجَةِ يُمَجِّدونَ اللّٰهَ يَومَ يَأتي لِيَفحَصَ البَشَر.‏ ١٣  إخضَعوا لِكُلِّ سُلطَةٍ بَشَرِيَّة + مِن أجْلِ الرَّبّ:‏ لِلمَلِكِ + لِأنَّهُ في مَركَزٍ عَالٍ،‏ ١٤  ولِلحُكَّامِ لِأنَّهُم مُعَيَّنونَ مِنَ المَلِكِ لِيُعاقِبوا مَن يَفعَلُ الخَطَأَ ويَمدَحوا مَن يَفعَلُ الخَير.‏ + ١٥  فاللّٰهُ يُريدُ أن تَفعَلوا الخَيرَ فتُسَكِّتوا * النَّاسَ الأغبِياءَ الَّذينَ يَتَكَلَّمونَ عن جَهل.‏ + ١٦  أنتُم أحرار،‏ + ولكنْ لا تَستَعمِلوا حُرِّيَّتَكُم كعُذرٍ * لِفِعلِ الخَطَإ،‏ + بلِ استَعمِلوها كعَبيدٍ لِلّٰه.‏ + ١٧  أَكرِموا مُختَلِفَ النَّاس،‏ + أَحِبُّوا كُلَّ الإخوَة،‏ *+ خافوا اللّٰه،‏ + أَكرِموا المَلِك.‏ + ١٨  لِيَخضَعِ الخَدَمُ لِأسيادِهِم بِكُلِّ احتِرام،‏ + لَيسَ فَقَط لِلأسيادِ الجَيِّدينَ والمَرِنين،‏ بل أيضًا لِلَّذينَ إرضاؤُهُم صَعب.‏ ١٩  فاللّٰهُ يَرْضى عنِ الَّذي يَتَحَمَّلُ الصُّعوباتِ * ويَتَعَذَّبُ ظُلمًا كَي يَكونَ ضَميرُهُ طاهِرًا أمامَه.‏ + ٢٠  فإذا ضُرِبتُم لِأنَّكُم أخطَأتُم،‏ فهل يَكونُ لكُم فَضلٌ إذا احتَمَلتُمُ الضَّرب؟‏ + أمَّا إذا احتَمَلتُمُ العَذابَ لِأنَّكُم تَفعَلونَ الخَير،‏ فهذا يُرْضي اللّٰه.‏ + ٢١  وفي الواقِع،‏ أنتُم لِهذا دُعيتُم.‏ فالمَسِيح نَفْسُهُ تَألَّمَ لِأجْلِكُم،‏ + وتَرَكَ لكُم مِثالًا لِتَتبَعوا خُطُواتِهِ بِدِقَّة.‏ + ٢٢  لم يَرتَكِبْ خَطِيَّة،‏ + ولم يَكُنْ في فَمِهِ خِداع.‏ + ٢٣  حينَ أهانَهُ * النَّاس،‏ + لم يَرُدَّ الإهانَة.‏ *+ وحينَ تَعَذَّبَ + لم يُهَدِّدِ الَّذينَ عَذَّبوه،‏ بلِ اتَّكَلَ على الَّذي يُحاسِبُ + بِعَدل.‏ ٢٤  هو نَفْسُهُ حَمَلَ خَطايانا + في جَسَدِهِ على الخَشَبَة،‏ *+ لِكَي نَموتَ مِن جِهَةِ * الخَطايا ونَعيشَ لِنَفعَلَ الصَّواب.‏ و «بِواسِطَةِ جِراحِهِ شُفيتُم».‏ + ٢٥  فقد كُنتُم كخِرافٍ شارِدَة،‏ + لكنَّكُم رَجَعتُمُ الآنَ إلى راعي + نُفوسِكُم وحارِسِها.‏ *

الحواشي

او:‏ «غير المغشوش».‏
او:‏ «اختبرتم».‏
حرفيا:‏ «لن يُذَل».‏
حرفيا:‏ «رأس الزاوية».‏
حرفيا:‏ «فضائل»،‏ اي صفاته وأعماله المجيدة.‏
او:‏ «ومقيمون وقتيًّا».‏
حرفيا:‏ «تحارب النفس».‏
حرفيا:‏ «الامم».‏
حرفيا:‏ «تكمُّوا».‏
او:‏ «كغطاء».‏
او:‏ «جماعة المؤمنين».‏
او:‏ «الحزن؛‏ الالم».‏
او:‏ «شتمه».‏
او:‏ «الشتم».‏
او:‏ «الشجرة».‏
او:‏ «نتخلص من».‏
او:‏ «راعي حياتكم والمشرف عليها».‏