بطرس الاولى ١‏:‏١‏-٢٥

  • سلامات ‏(‏١،‏ ٢‏)‏

  • ولادة جديدة لرجاء حي ‏(‏٣-‏١٢‏)‏

  • كونوا قدوسين كأولاد طائعين ‏(‏١٣-‏٢٥‏)‏

١  مِن بُطْرُس،‏ رَسولِ + يَسُوع المَسِيح،‏ إلى الغُرَباءِ * في هذا العالَمِ والمُتَفَرِّقينَ في بُنْطُس وغَلَاطْيَة وكَبَّدُوكْيَة + وآسْيَا وبِيثِينْيَة،‏ ٢  إلَيكُم أنتُمُ الَّذينَ اختارَكُمُ اللّٰهُ الآبُ بِحَسَبِ مَعرِفَتِهِ المُسبَقَة،‏ + وقَدَّسَكُم بِروحِه،‏ + لِكَي تَكونوا طائِعينَ ويُرَشَّ علَيكُم دَمُ يَسُوع المَسِيح:‏ + لِيُكثِرِ اللّٰهُ لكُم هِبَتَهُ وسَلامَه!‏ ٣  لِيَتَمَجَّدْ إلهُ وأبو رَبِّنا يَسُوع المَسِيح!‏ فبِفَضلِ رَحمَتِهِ العَظيمَة،‏ وَلَدَنا وِلادَةً جَديدَة + لِيَكونَ لنا رَجاءٌ حَيٌّ + مِن خِلالِ قِيامَةِ يَسُوع المَسِيح،‏ + ٤  وَلَدَنا لِيَكونَ لنا ميراثٌ لا يَفسُدُ ولا يَتَنَجَّسُ ولا يَذبُل.‏ + هذا الميراثُ مَحفوظٌ لكُم في السَّموات،‏ + ٥  أنتُمُ الَّذينَ تَحرُسُكُم قُدرَةُ اللّٰهِ بِفَضلِ إيمانِكُم لِتَنالوا خَلاصًا سيُكشَفُ في وَقتِ النِّهايَة.‏ ٦  لِهذا السَّبَبِ أنتُم تَفرَحونَ كَثيرًا،‏ مع أنَّهُ لا بُدَّ أن تَحزَنوا مُدَّةً قَصيرَة الآنَ بِسَبَبِ ضيقاتٍ مُتَنَوِّعَة.‏ + ٧  والهَدَفُ مِن هذِهِ الضِّيقاتِ هو أن يَكونَ إيمانُكُمُ المُمتَحَنُ + سَبَبًا لِلمَدحِ والمَجدِ والكَرامَةِ عِندَ الكَشفِ عن يَسُوع المَسِيح.‏ + وإيمانُكُم هذا أثمَنُ بِكَثيرٍ مِنَ الذَّهَبِ الَّذي يَزولُ رَغمَ أنَّهُ يُمتَحَنُ * بِالنَّار.‏ ٨  فمع أنَّكُم لم تَرَوُا المَسِيح تُحِبُّونَه.‏ ومع أنَّكُم لا تَرَوْنَهُ الآن،‏ تُؤْمِنونَ بهِ وتَفرَحونَ فَرَحًا عَظيمًا لا يوصَف،‏ ٩  فيما تُحَقِّقونَ الهَدَفَ مِن إيمانِكُم،‏ أي خَلاصَكُم.‏ *+ ١٠  والأنبِياءُ الَّذينَ تَنَبَّأوا عن هِبَةِ اللّٰهِ لكُم دَرَسوا هذا الخَلاصَ بِاجتِهادٍ وبَحَثوا عنهُ بِدِقَّة.‏ + ١١  وكانوا يَبحَثونَ لِيَعرِفوا أيُّ وَقتٍ مُحَدَّدٍ أو أحوالٍ تَتَعَلَّقُ بِالمَسِيح أشارَ إلَيها الرُّوحُ الَّذي فيهِم.‏ + فهذا الرُّوحُ أخبَرَهُم مُسبَقًا أنَّ المَسِيح سيَتَألَّمُ + ثُمَّ يُمَجَّد.‏ ١٢  وكَشَفَ اللّٰهُ لهُم أنَّهُم ما كانوا يَتَنَبَّأونَ لِأنفُسِهِم،‏ بل لِأجْلِكُم.‏ فقد نَقَلوا الأُمورَ الَّتي أعلَنَها لكُمُ الآنَ الَّذينَ بَشَّروكُم بِواسِطَةِ روحٍ قُدُسٍ مُرسَلٍ مِنَ السَّماء.‏ + هذِهِ الأُمورُ يَشتَهي المَلائِكَةُ أن يَطَّلِعوا علَيها.‏ ١٣  لِذلِك جَهِّزوا عُقولَكُم لِلعَمَل،‏ + وكونوا واعينَ تَمامًا.‏ + ضَعوا أمَلَكُم في الهِبَةِ الَّتي ستُعْطى لكُم عِندَ الكَشفِ عن يَسُوع المَسِيح.‏ ١٤  وكَأوْلادٍ طائِعين،‏ لا تَتَصَرَّفوا بَعدَ الآنَ بِحَسَبِ شَهَواتِكُمُ الماضِيَة * عِندَما كُنتُم جاهِلين،‏ ١٥  بل صيروا قُدُّوسينَ في كُلِّ سُلوكِكُم مِثلَ القُدُّوسِ الَّذي دَعاكُم،‏ + ١٦  لِأنَّهُ مَكتوب:‏ «كونوا قُدُّوسينَ لِأنِّي قُدُّوس».‏ + ١٧  وإذا كُنتُم تَدْعونَهُ أباكُم،‏ فأَظهِروا بِسُلوكِكُم طَوالَ غُربَتِكُم * أنَّكُم تَخافونَه،‏ + هوَ الَّذي يُحاسِبُ كُلَّ واحِدٍ بِحَسَبِ عَمَلِهِ دونَ تَحَيُّز.‏ + ١٨  فكما تَعرِفون،‏ لَيسَ بِأشياءَ تَزول،‏ كالفِضَّةِ أوِ الذَّهَب،‏ حُرِّرتُم *+ مِن طَريقَةِ حَياتِكُمُ الفارِغَة الَّتي أخَذتُموها عن آبائِكُم.‏ * ١٩  بل حُرِّرتُم بِدَمٍ ثَمين،‏ + كأنَّهُ مِن خَروفٍ * لا عَيبَ فيهِ ولا لَطخَة،‏ + أي دَمِ المَسِيح.‏ + ٢٠  صَحيحٌ أنَّهُ كانَ مَعروفًا مُسبَقًا قَبلَ تَأسيسِ العالَم،‏ + لكنَّهُ أُظهِرَ في الأيَّامِ الأخيرَة لِأجْلِكُم.‏ + ٢١  فبِواسِطَتِهِ أنتُم تُؤْمِنونَ بِاللّٰهِ + الَّذي أقامَهُ مِنَ المَوتِ + وأعْطاهُ مَجدًا + كَي يَكونَ إيمانُكُم وأمَلُكُم بِاللّٰه.‏ ٢٢  لقد طَهَّرتُم أنفُسَكُم بِسَبَبِ طاعَتِكُم لِلحَقّ،‏ فصارَ لَدَيكُم مَحَبَّةٌ أخَوِيَّة صادِقَة.‏ + لِذلِك أَحِبُّوا بَعضُكُم بَعضًا مَحَبَّةً قَوِيَّة مِنَ القَلب.‏ + ٢٣  فبِواسِطَةِ كَلِمَةِ اللّٰهِ الحَيِّ والباقي،‏ + وُلِدتُم وِلادَةً جَديدَة،‏ + لا مِن بِزرَةٍ يُمكِنُ أن تَموت،‏ بل مِن بِزرَةٍ لا تَموت.‏ + ٢٤  لِأنَّ «كُلَّ إنسانٍ * هو كالعُشب،‏ وكُلَّ مَجدِهِ كزَهرِ الحَقل.‏ العُشبُ يَيبَسُ والزَّهرُ يَسقُط،‏ ٢٥  أمَّا كَلِمَةُ يَهْوَه فتَبْقى إلى الأبَد».‏ + وهذِهِ «الكَلِمَةُ» هيَ الأخبارُ الحُلْوَة الَّتي بُشِّرتُم بها.‏ +

الحواشي

او:‏ «المقيمين وقتيا».‏
او:‏ «يُنقَّى؛‏ يُمحَّص».‏
حرفيا:‏ «خلاص النفوس».‏
او:‏ «لا تسمحوا بعد الآن لشهواتكم الماضية ان تقولبكم».‏
او:‏ «اقامتكم الوقتية».‏
حرفيا:‏ «افتُديتم».‏
او:‏ «بالتقليد».‏
حرفيا:‏ «حَمَل».‏
حرفيا:‏ «جسد».‏