يهوذا ١‏:‏١‏-٢٥

  • سلامات ‏(‏١،‏ ٢‏)‏

  • المعلِّمون الكذَّابون سيُحاسَبون بالتأكيد ‏(‏٣-‏١٦‏)‏

    • ميخائيل يجادل ابليس ‏(‏٩‏)‏

    • نبوة اخنوخ ‏(‏١٤،‏ ١٥‏)‏

  • ابقوا اشخاصا يحبهم اللّٰه ‏(‏١٧-‏٢٣‏)‏

  • اعطاء المجد للّٰه ‏(‏٢٤،‏ ٢٥‏)‏

١  مِن يَهُوذَا،‏ عَبدِ يَسُوع المَسِيح وأخي يَعْقُوب،‏ + إلى المَدْعُوِّينَ + الَّذينَ يُحِبُّهُمُ اللّٰهُ الآبُ ويَحفَظُهُم لِيَكونوا مع يَسُوع المَسِيح:‏ + ٢  أُصَلِّي أن يُكثِرَ اللّٰهُ لكُم رَحمَتَهُ وسَلامَهُ ومَحَبَّتَه!‏ ٣  أيُّها الأحِبَّاء،‏ مع أنِّي كُنتُ أرغَبُ بِشِدَّةٍ أن أكتُبَ إلَيكُم بِخُصوصِ خَلاصِنا المُشتَرَك،‏ + وَجَدتُ مِنَ الضَّرورِيِّ أن أكتُبَ إلَيكُم لِأُشَجِّعَكُم أن تُجاهِدوا لِأجْلِ الإيمانِ + الَّذي تَسَلَّمَهُ القِدِّيسونَ مَرَّةً وإلى الأبَد.‏ ٤  فقد دَخَلَ بَينَكُم خِفيَةً أشخاصٌ تَنَبَّأَتِ * الأسفارُ المُقَدَّسَة مُنذُ القَديمِ أنَّهُم سيُحاسَبون.‏ إنَّهُم أشخاصٌ لا يَخافونَ اللّٰه،‏ ويُحَوِّلونَ هِبَةَ * إلهِنا إلى عُذرٍ لِلفُجور،‏ *+ ويَخونونَ مالِكَنا * ورَبَّنا الوَحيدَ يَسُوع المَسِيح.‏ + ٥  مع أنَّكُم تَعرِفونَ جَيِّدًا كُلَّ ما سأقولُه،‏ أُريدُ أن أُذَكِّرَكُم أنَّ يَهْوَه،‏ بَعدَما خَلَّصَ شَعبًا مِن أرضِ مِصْر،‏ + أهلَكَ الَّذينَ لم يُؤْمِنوا.‏ + ٦  والمَلائِكَةُ الَّذينَ لم يُحافِظوا على مَركَزِهِمِ الأصلِيّ،‏ بل تَخَلَّوْا عنِ المَسكَنِ المُخَصَّصِ لهُم،‏ + احتَجَزَهُم بِقُيودٍ أبَدِيَّة في ظَلامٍ شَديدٍ إلى أن يُنَفَّذَ فيهِمِ الحُكمُ في اليَومِ العَظيم.‏ + ٧  وكَذلِك سَدُوم وعَمُورَة والمُدُنُ حَولَهُما.‏ فهُم أيضًا سَلَّموا أنفُسَهُم لِلعَهارَةِ وغَرِقوا فيها،‏ وذَهَبوا وَراءَ رَغَباتٍ جَسَدِيَّة غَيرِ طَبيعِيَّة.‏ + فنالوا عِقابَ نارٍ أبَدِيَّة وأصبَحوا عِبرَةً لنا.‏ + ٨  رَغمَ هذِهِ التَّحذيرات،‏ فإنَّ هؤُلاءِ الَّذينَ دَخَلوا بَينَكُم خِفيَةً يَغرَقونَ أيضًا في الأحلام،‏ يُنَجِّسونَ الجَسَد،‏ * يَحتَقِرونَ السُّلطَة،‏ ويَتَكَلَّمونَ كَلامًا مُهينًا على الَّذينَ مَجَّدَهُمُ اللّٰه.‏ + ٩  بِالمُقابِل،‏ لمَّا اختَلَفَ مِيخَائِيل + رَئيسُ المَلائِكَةِ + مع إبْلِيس وجادَلَهُ حَولَ جَسَدِ مُوسَى،‏ + لم يَتَجَرَّأْ أن يُحاسِبَهُ ويُهينَهُ بِالكَلامِ + بل قال:‏ «لِيُوَبِّخْكَ يَهْوَه!‏».‏ + ١٠  أمَّا هؤُلاءِ النَّاسُ فيَنتَقِدونَ كُلَّ الأُمورِ الَّتي لا يَفهَمونَها.‏ + وكُلُّ الأُمورِ الَّتي يَفهَمونَها هُم يَفهَمونَها بِالغَريزَةِ مِثلَ الحَيَواناتِ الَّتي لا تُفَكِّر.‏ + وهذِهِ الأُمورُ هيَ الَّتي يَفعَلونَها وبِالتَّالي يَخرُبونَ أنفُسَهُم.‏ ١١  يا وَيْلَهُم!‏ فقد سَلَكوا في طَريقِ قَايِين،‏ + واندَفَعوا وَراءَ مَسلَكِ بَلْعَام + الخاطِئِ مِن أجْلِ مُكافَأَة،‏ وتَكَلَّموا بِتَمَرُّدٍ + مِثلَ قُورَح + فهَلَكوا.‏ ١٢  هؤُلاء يَأكُلونَ معكُم في الوَلائِمِ الَّتي تُقيمونَها تَعبيرًا عن مَحَبَّتِكُم،‏ لكنَّهُم صُخورٌ مَخْفِيَّة تَحتَ الماء،‏ + رُعاةٌ يُطعِمونَ أنفُسَهُم دونَ خَوف.‏ *+ هُم غُيومٌ بِلا مَطَرٍ تَحمِلُها الرِّياحُ إلى هُنا وهُناك.‏ + هُم أشجارٌ غَيرُ مُثمِرَة في أواخِرِ الخَريفِ يَبِسَت كُلِّيًّا * واقتُلِعَت مِن جُذورِها.‏ ١٣  هُم أمواجُ بَحرٍ هائِجَة تَقذِفُ إلى الشَّاطِئِ أعمالَهُمُ المُخجِلَة.‏ + هُم نُجومٌ لَيسَ لها مَسارٌ مُحَدَّدٌ تَبْقى إلى الأبَدِ في عَتمَةٍ شَديدَةِ السَّواد.‏ + ١٤  وقد تَنَبَّأَ أيضًا عنهُم أَخْنُوخ،‏ + الرَّجُلُ السَّابِعُ مِن سُلالَةِ آدَم،‏ حينَ قال:‏ «لقد أتى يَهْوَه مع عَشَراتِ آلافِ قُدُّوسيه،‏ + ١٥  كَي يُنَفِّذَ حُكمَهُ في الجَميع،‏ + ويُعاقِبَ كُلَّ الَّذينَ لا يَخافونَهُ على كُلِّ أعمالِهِمِ الشِّرِّيرَة،‏ وعلى كُلِّ الأُمورِ الفَظيعَة الَّتي قالَها علَيهِ هؤُلاءِ الخُطاةُ الأشرار».‏ + ١٦  هؤُلاء يَتَذَمَّرون،‏ + يَتَشَكَّوْنَ مِن حَياتِهِم،‏ يَتبَعونَ شَهَواتِهِم،‏ + وأفواهُهُم تُبالِغُ بِالتَّفاخُر،‏ فيما يَمدَحونَ الآخَرينَ * مِن أجْلِ مَنفَعَتِهِمِ الخاصَّة.‏ + ١٧  أمَّا أنتُم أيُّها الأحِبَّاء،‏ فتَذَكَّروا الكَلامَ الَّذي قالَهُ سابِقًا * رُسُلُ رَبِّنا يَسُوع المَسِيح.‏ ١٨  فقد كانوا يَقولونَ لكُم:‏ «في آخِرِ الزَّمان،‏ سيَكونُ هُناك مُستَهزِئونَ يَتبَعونَ شَهَواتِهِمِ الشِّرِّيرَة».‏ + ١٩  هؤُلاء هُمُ الَّذينَ يُسَبِّبونَ الانقِسامات،‏ + يُفَكِّرونَ فَقَط في الأُمورِ الجَسَدِيَّة * ولَيسَ لَدَيهِم روحُ اللّٰه.‏ * ٢٠  أمَّا أنتُم أيُّها الأحِبَّاء،‏ فقَوُّوا * أنفُسَكُم بِواسِطَةِ إيمانِكُمُ الأقدَس،‏ وصَلُّوا بِانسِجامٍ معَ الرُّوحِ القُدُس،‏ + ٢١  كَي تَبْقَوْا أشخاصًا يُحِبُّهُمُ اللّٰه،‏ *+ فيما تَنتَظِرونَ رَحمَةَ رَبِّنا يَسُوع المَسِيح وأمامَ أعيُنِكُمُ الحَياةُ الأبَدِيَّة.‏ + ٢٢  واستَمِرُّوا أيضًا في إظهارِ الرَّحمَةِ + لِبَعضِ الَّذينَ لَدَيهِم شُكوك،‏ + ٢٣  وخَلِّصوهُم + بِخَطفِهِم مِنَ النَّار.‏ واستَمِرُّوا في إظهارِ الرَّحمَةِ لِغَيرِهِم،‏ ولكنْ بِحَذَر،‏ كارِهينَ السُّلوكَ الَّذي لَوَّثَتهُ الخَطِيَّة.‏ *+ ٢٤  والقادِرُ أن يَحْمِيَكُم مِنَ الوُقوعِ في الخَطِيَّة،‏ * ويَجعَلَكُم تَقِفونَ أمامَ مَجدِهِ * بِلا عَيبٍ + وبِفَرَحٍ عَظيم،‏ ٢٥  الإلهُ الوَحيدُ مُخَلِّصُنا بِواسِطَةِ يَسُوع المَسِيح رَبِّنا،‏ لهُ المَجدُ والعَظَمَةُ والقُدرَةُ والسُّلطَةُ في كُلِّ الأزمِنَةِ السَّابِقَة والآنَ وإلى الأبَد!‏ آمين.‏

الحواشي

او:‏ «عيَّنت».‏
او:‏ «نعمة».‏
او:‏ «للسلوك الوقح».‏ باليونانية أَسِلغِيّا.‏
او:‏ «سيِّدنا».‏
اي:‏ ينجِّسون اجسادهم وأجساد الآخرين.‏
او:‏ «دون خجل».‏
حرفيا:‏ «ماتت مرتين».‏
او:‏ «يُعجَبون بالشخصيات».‏
او:‏ «الامور التي تنبَّأ بها».‏
او:‏ «حيوانيون».‏
او:‏ «ولا روحيَّات لهم».‏
حرفيا:‏ «فابنوا».‏
حرفيا:‏ «تحفظوا انفسكم في محبة اللّٰه».‏
حرفيا:‏ «مُبغِضين حتى الثوب الذي لطَّخه الجسد».‏
حرفيا:‏ «كي لا تتعثَّروا».‏
او:‏ «في حضرته المجيدة».‏