ناحوم ١‏:‏١‏-١٥

  • الله ينتقم من اعدائه ‏(‏١-‏٧‏)‏

    • الله يطلب العبادة له وحده ‏(‏٢‏)‏

    • يهوه يهتم بالذين يلجأون اليه ‏(‏٧‏)‏

  • نينوى ستزول كليًّا ‏(‏٨-‏١٤‏)‏

    • الدمار لن يأتي مرة ثانية ‏(‏٩‏)‏

  • اعلان اخبار حلوة ليهوذا ‏(‏١٥‏)‏

١  إِعْلَانُ حُكْمٍ ضِدَّ نِينَوَى،‏ + كَمَا هُوَ مَذْكُورٌ فِي كِتَابِ رُؤْيَا نَاحُومَ * ٱلْأَلْقُوشِيِّ:‏ ٢   يَهْوَهُ إِلٰهٌ يَطْلُبُ ٱلْعِبَادَةَ لَهُ وَحْدَهُ،‏ *+ وَهُوَ يَنْتَقِمُ مِنْ أَعْدَائِهِ.‏يَهْوَهُ يَنْتَقِمُ مِنْهُمْ وَيَسْكُبُ غَضَبَهُ عَلَيْهِمْ.‏ + يَهْوَهُ يَنْتَقِمُ مِنْ أَعْدَائِهِ،‏وَلَا يَنْسَى أَعْمَالَهُمُ ٱلشِّرِّيرَةَ.‏ ٣   يَهْوَهُ صَبُورٌ *+ وَقَوِيٌّ جِدًّا.‏ +لٰكِنَّ يَهْوَهَ لَا يَتْرُكُ ٱلْمُذْنِبِينَ أَبَدًا دُونَ عِقَابٍ.‏ + يَأْتِي وَتَأْتِي مَعَهُ ٱلْعَوَاصِفُ وَٱلرِّيَاحُ ٱلْمُدَمِّرَةُ،‏وَٱلْغَيْمُ هُوَ مِثْلُ غُبَارٍ تُحَرِّكُهُ قَدَمَاهُ.‏ + ٤   يَصْرُخُ عَلَى ٱلْبَحْرِ + فَيُنَشِّفُهُ،‏وَيُجَفِّفُ جَمِيعَ ٱلْأَنْهَارِ.‏ + اَلنَّبَاتُ فِي أَرْضِ بَاشَانَ وَٱلْكَرْمِلِ يَيْبَسُ،‏ +وَزَهْرُ لُبْنَانَ يَذْبُلُ.‏ ٥   اَلْجِبَالُ تَتَزَلْزَلُ بِسَبَبِهِ،‏وَٱلتِّلَالُ تَذُوبُ.‏ + سَتَرْتَجِفُ ٱلْأَرْضُ أَمَامَهُ،‏ *ٱلْأَرْضُ وَكُلُّ سُكَّانِهَا.‏ + ٦   مَنْ يَقِفُ فِي وَجْهِ غَضَبِهِ ٱلشَّدِيدِ؟‏!‏ + وَمَنْ يَتَحَمَّلُ غَيْظَهُ ٱلْمُشْتَعِلَ؟‏!‏ + يَنْسَكِبُ غَضَبُهُ كَٱلنَّارِ،‏وَتَتَفَتَّتُ ٱلصُّخُورُ بِسَبَبِهِ.‏ ٧   يَهْوَهُ صَالِحٌ + وَحِصْنٌ فِي يَوْمِ ٱلضِّيقِ.‏ + يَهْتَمُّ بِٱلَّذِينَ * يَلْجَأُونَ إِلَيْهِ.‏ + ٨   يُزِيلُ نِينَوَى كُلِّيًّا * بِفَيَضَانٍ جَارِفٍ.‏وَتُلَاحِقُ ٱلظُّلْمَةُ أَعْدَاءَهُ.‏ ٩   هَلْ تَتَآمَرُونَ عَلَى يَهْوَهَ؟‏!‏ إِنَّهُ سَيَقْضِي عَلَيْكُمْ تَمَامًا.‏ وَلَنْ يَأْتِيَ ٱلدَّمَارُ مَرَّةً ثَانِيَةً.‏ + ١٠  فَمَعْ أَنَّهُمْ مُتَشَابِكُونَ كَٱلشَّوْكِ،‏وَيَبْدُونَ كَٱلسَّكْرَانِينَ مِنَ ٱلْكُحُولِ،‏ *سَيَحْتَرِقُونَ مِثْلَ ٱلْقَشِّ ٱلْيَابِسِ.‏ ١١  مِنْكِ * يَخْرُجُ ٱلَّذِي يَتَآمَرُ عَلَى يَهْوَهَ،‏ٱلَّذِي يُقَدِّمُ نَصِيحَةً لَا تَنْفَعُ.‏ ١٢  هٰذَا مَا يَقُولُهُ يَهْوَهُ:‏ ‏«حَتَّى لَوْ كَانُوا أَقْوِيَاءَ وَكَثِيرِينَ،‏يَهْلَكُونَ وَيَزُولُونَ.‏ * لَقَدْ عَاقَبْتُكِ يَا يَهُوذَا،‏ لٰكِنِّي لَنْ أُعَاقِبَكِ مَرَّةً ثَانِيَةً.‏ ١٣  وَٱلْآنَ أَكْسِرُ نِيرَهُمْ عَنْكِ،‏ +وَأَقْطَعُ قُيُودَكِ.‏ ١٤  أَمَّا أَنْتَ أَيُّهَا ٱلْأَشُورِيُّ،‏ فَهٰذَا مَا أَمَرَ بِهِ يَهْوَهُ بِخُصُوصِكَ:‏‏‹لَنْ يَبْقَى لَكَ أَحَدٌ يَحْمِلُ ٱسْمَكَ.‏ سَأُزِيلُ ٱلتَّمَاثِيلَ ٱلْخَشَبِيَّةَ وَٱلْحَجَرِيَّةَ وَٱلْمَعْدِنِيَّةَ مِنْ بَيْتِ * آلِهَتِكَ.‏ وَأَصْنَعُ لَكَ قَبْرًا لِأَنَّكَ لَا تَسْتَحِقُّ ٱلْحَيَاةَ›.‏* ١٥  هُنَاكَ مُبَشِّرٌ عَلَى ٱلْجِبَالِ يَحْمِلُ أَخْبَارًا حُلْوَةً،‏يُنَادِي بِٱلسَّلَامِ.‏ + عَيِّدِي يَا يَهُوذَا أَعْيَادَكِ،‏ + ٱلْتَزِمِي بِنُذُورِكِ،‏لِأَنَّ ٱلْأَشْرَارَ لَنْ يَمُرُّوا فِيكِ بَعْدَ ٱلْآنَ،‏ بَلْ يَهْلَكُونَ كُلُّهُمْ».‏

الحواشي

معناه:‏ «معزٍّ».‏
او:‏ «غيور؛‏ يطلب الالتزام الكامل».‏
او:‏ «بطيء الغضب».‏
حرفيا:‏ «من وجهه ترتفع الارض».‏
حرفيا:‏ «يعرف الذين».‏
حرفيا:‏ «يُفني مكانها».‏
او:‏ «بيرة القمح».‏
اي:‏ من نينوى.‏
او ربما:‏ «يهلكون حين يعبر في وسطهم».‏
او:‏ «هيكل».‏
او:‏ «لأنك بلا قيمة».‏