ميخا ٦‏:‏١‏-١٦

  • دعوى اللّٰه ضد اسرائيل ‏(‏١-‏٥‏)‏

  • ماذا يطلب يهوه؟‏ ‏(‏٦-‏٨‏)‏

    • العدل،‏ الولاء،‏ والتواضع ‏(‏٨‏)‏

  • ذنب اسرائيل وعقابها ‏(‏٩-‏١٦‏)‏

٦  إسمَعوا ما يَقولُهُ يَهْوَه.‏ قوموا وارفَعوا دَعْوى أمامَ الجِبال،‏ودَعوا التِّلالَ تَسمَعُ صَوتَكُم.‏ +  ٢  إسمَعي دَعْوى يَهْوَه أيَّتُها الجِبال،‏ويا أساساتِ الأرضِ القَوِيَّة.‏ +فيَهْوَه لَدَيهِ دَعْوى على شَعبِه،‏لَدَيهِ شَكْوى ضِدَّ إسْرَائِيل:‏ +  ٣  ‏«يا شَعبي،‏ ماذا عَمِلْتُ لكُم؟‏ كَيفَ أتعَبْتُكُم؟‏ + إشهَدوا ضِدِّي.‏  ٤  فأنا أخرَجْتُكُم مِن أرضِ مِصْر،‏ +خَلَّصْتُكُم * مِن أرضِ العُبودِيَّة،‏ +وأرسَلْتُ لكُم مُوسَى وهَارُون ومَرْيَم.‏ +  ٥  يا شَعبي،‏ تَذَكَّروا مِن فَضلِكُم ماذا خَطَّطَ بَالَاق مَلِكُ مُوآب،‏ +وماذا أجابَهُ بَلْعَام بْنُ بَعُور؛‏ +تَذَكَّروا ماذا حَدَثَ مِن شِطِّيم + إلى الجِلْجَال،‏ +كَي تَعرِفوا أنَّ أعمالَ يَهْوَه صالِحَة».‏  ٦  ماذا أجلُبُ حينَ آتي أمامَ يَهْوَه؟‏ ماذا أجلُبُ حينَ أسجُدُ لِلّٰهِ الَّذي في الأعالي؟‏ هل أُقَدِّمُ لهُ ذَبائِحَ المُحرَقَةِوعُجولًا عُمرُها سَنَة؟‏ +  ٧  هل يَرْضى يَهْوَه بِآ‌لافِ الخِراف،‏بِعَشَراتِ الآلافِ مِن أنهارِ الزَّيت؟‏ + هل أُقَدِّمُ ابْني البِكرَ مُقابِلَ تَمَرُّدي،‏وَلَدي * مُقابِلَ خَطِيَّتي؟‏ +  ٨  لقد أخبَرَكَ اللّٰهُ أيُّها الإنسانُ ما هو صالِح.‏ وماذا يَطلُبُ * مِنكَ يَهْوَه؟‏ لا يَطلُبُ إلَّا أن تَكونَ عادِلًا *+ وتُحِبَّ الوَلاءَ *+وتَسيرَ مع إلهِكَ + بِتَواضُع.‏ *+  ٩  صَوتُ يَهْوَه يُنادي أهلَ المَدينَة،‏ومَن لَدَيهِم حِكمَةٌ سيَخافونَ اسْمَه:‏ * ‏‹إنتَبِهوا لِلعِقابِ * ولِلَّذي فَرَضَه›.‏ + ١٠  ألَا تَزالُ كُنوزُ الشَّرِّ في بَيتِ الشِّرِّير،‏وكَذلِكَ الأوْزانُ * غَيرُ الدَّقيقَة المَكروهَة؟‏ ١١  هل أكونُ طاهِرًا * إذا استَعمَلْتُ المَوازينَ المَغشوشَةوكيسَ الأوْزانِ المُزَيَّفَة؟‏ + ١٢  فأغنِياءُ المَدينَةِ مَلآنونَ بِالعُنف،‏وسُكَّانُها كَذَّابون،‏ +ولِسانُهُم مُخادِع.‏ + ١٣  ‏«لِذلِك سأضرِبُكَ وأُؤذيك،‏ +فتَصيرُ خَرابًا بِسَبَبِ خَطاياك.‏ ١٤  ستَأكُلُ ولن تَشبَع،‏وسَتَكونُ مِعدَتُكَ فارِغَة.‏ + ما تُخَزِّنُهُ لن تَقدِرَ أن تُحافِظَ علَيه،‏وما تُحافِظُ علَيهِ سأُسَلِّمُهُ لِأعدائِك.‏ ١٥  ستَزرَعُ ولن تَحصُد،‏ ستَدوسُ على الزَّيتونِ ولن تَحصُلَ على الزَّيت،‏وتَدوسُ على العِنَبِ ولن تَشرَبَ النَّبيذ.‏ + ١٦  فأنتُم تَتبَعونَ قَوانينَ عُمْرِي وكُلَّ تَصَرُّفاتِ بَيتِ آخَاب،‏ +وتَسيرونَ بِحَسَبِ نَصائِحِهِما.‏ لِذلِك سأجعَلُ النَّاسَ يَرتَعِبونَ مِمَّا سأفعَلُهُ بكُم،‏ويُصَفِّرونَ بِسَبَبِ ما يَحصُلُ لِسُكَّانِ مَدينَتِكُم.‏ +فتُعانونَ مِنِ احتِقارِ الشُّعوب».‏ +

الحواشي

حرفيا:‏ «فديتك».‏
حرفيا:‏ «ثمرة بطني».‏
او:‏ «باحتشام؛‏ كشخص يعرف حدوده».‏
او:‏ «تكون محبتك لطيفة وولية».‏
او:‏ «تمارس العدل».‏
او:‏ «يطلب في المقابل».‏
حرفيا:‏ «اسمك».‏
حرفيا:‏ «اسمعوا للعصا».‏
حرفيا:‏ «الإيفة».‏ ١ إيفة = ٢٢ ل.‏
او:‏ «بريئًا».‏