متى ٦‏:‏١‏-٣٤

  • الموعظة على الجبل ‏(‏١-‏٣٤‏)‏

    • ‏«إحذروا من أن تعملوا أعمالًا جيدة بهدف أن يراكم الناس» ‏(‏١-‏٤‏)‏

    • إرشادات عن الصلاة ‏(‏٥-‏١٥‏)‏

      • الصلاة النموذجية [الربَّانية] ‏(‏٩-‏١٣‏)‏

    • الصوم ‏(‏١٦-‏١٨‏)‏

    • كنوز على الأرض وفي السماء ‏(‏١٩-‏٢٤‏)‏

    • لا تقلقوا ‏(‏٢٥-‏٣٤‏)‏

      • ‏‹ضعوا دائمًا مملكة اللّٰه أولًا› ‏(‏٣٣‏)‏

٦  ‏«إحذَروا مِن أن تَعمَلوا أعمالًا جَيِّدَة * بِهَدَفِ أن يَراكُمُ النَّاس،‏ + وإلَّا فلن تَنالوا مُكافَأَةً مِن أبيكُمُ الَّذي في السَّموات.‏ ٢  لِذلِك حينَ تُعْطي صَدَقَة،‏ لا تُعلِنْ ذلِك * مِثلَما يَعمَلُ المُنافِقونَ في المَجامِعِ والشَّوارِعِ كَي يَمدَحَهُمُ النَّاس.‏ صِدقًا أقولُ لكُم:‏ إنَّهُم أخَذوا مُكافَأَتَهُم كامِلًا.‏ ٣  أمَّا أنتَ فحينَ تُعْطي صَدَقَة،‏ لا تَدَعْ يَدَكَ الشِّمالَ تَعرِفُ ما تَفعَلُهُ يَدُكَ اليَمين،‏ ٤  كَي تَكونَ صَدَقَتُكَ هذِه في الخَفاء.‏ وأبوكَ الَّذي يَرى في الخَفاءِ يُكافِئُك.‏ + ٥  ‏«وحينَ تُصَلُّون،‏ لا تَتَصَرَّفوا مِثلَ المُنافِقين.‏ + فهُم يُحِبُّونَ أن يُصَلُّوا واقِفينَ في المَجامِعِ وفي زَوايا الشَّوارِعِ الرَّئيسِيَّة كَي يَراهُمُ النَّاس.‏ + صِدقًا أقولُ لكُم:‏ إنَّهُم أخَذوا مُكافَأَتَهُم كامِلًا.‏ ٦  أمَّا أنتَ فحينَ تُصَلِّي،‏ ادخُلْ إلى غُرفَتِكَ وأَغلِقْ بابَكَ وصَلِّ إلى أبيكَ الَّذي في الخَفاء.‏ + وأبوكَ الَّذي يَرى في الخَفاءِ يُكافِئُك.‏ ٧  وعِندَما تُصَلُّون،‏ لا تُكَرِّروا الكَلِماتِ نَفْسَها مِثلَما يَفعَلُ باقي النَّاس.‏ * فهُم يَظُنُّونَ أنَّ اللّٰهَ سيَسمَعُ لهُم إذا كَثَّروا الكَلام.‏ ٨  فلا تَكونوا مِثلَهُم،‏ لِأنَّ أباكُم يَعرِفُ ما تَحتاجونَ إلَيهِ + حتَّى قَبلَ أن تَطلُبوهُ مِنه.‏ ٩  ‏«فصَلُّوا أنتُم هكَذا:‏ + ‏«‹أبانا الَّذي في السَّموات،‏ لِيَتَقَدَّسِ اسْمُك.‏ + ١٠  لِتَأتِ مَملَكَتُك.‏ *+ لِتَكُنْ مَشيئَتُكَ + كما في السَّماءِ كذلِك على الأرض.‏ + ١١  أعْطِنا الخُبزَ الَّذي نَحتاجُهُ اليَوم.‏ + ١٢  واغفِرْ لنا دُيونَنا مِثلَما نَغفِرُ نَحنُ أيضًا لِلمَديونينَ لنا.‏ + ١٣  ولا تُدخِلْنا في تَجرِبَة،‏ + بل نَجِّنا مِنَ الشِّرِّير›.‏ + ١٤  ‏«فإذا سامَحتُمُ النَّاسَ على زَلَّاتِهِم،‏ يُسامِحُكُم أيضًا أبوكُمُ السَّماوِيّ.‏ + ١٥  ولكنْ إذا لم تُسامِحوا النَّاسَ على زَلَّاتِهِم،‏ فلن يُسامِحَكُم أبوكُم على زَلَّاتِكُم.‏ + ١٦  ‏«وحينَ تَصومون،‏ + لا تَظَلُّوا عابِسينَ مِثلَ المُنافِقين.‏ فهُم يُهمِلونَ مَظهَرَهُم * كَي يَرى النَّاسُ أنَّهُم صائِمون.‏ + صِدقًا أقولُ لكُم:‏ إنَّهُم أخَذوا مُكافَأَتَهُم كامِلًا.‏ ١٧  أمَّا أنتَ فحينَ تَصوم،‏ ادهَنْ رَأسَكَ بِزَيتٍ عَطِرٍ واغسِلْ وَجهَك،‏ ١٨  كَي لا تَظهَرَ صائِمًا أمامَ النَّاس،‏ بل فَقَط أمامَ أبيكَ الَّذي في الخَفاء.‏ وأبوكَ الَّذي يَرى في الخَفاءِ يُكافِئُك.‏ ١٩  ‏«لا تُجَمِّعوا بَعدَ الآنَ كُنوزًا على الأرضِ + لِأنَّ العُثَّ والصَّدَأَ يُخَرِّبانِها،‏ ولِأنَّ اللُّصوصَ يَدخُلونَ ويَسرِقونَها.‏ ٢٠  بل جَمِّعوا كُنوزًا في السَّماء.‏ + فهُناك لا يُخَرِّبُها العُثُّ أوِ الصَّدَأ،‏ + ولا يَدخُلُ اللُّصوصُ ويَسرِقونَها.‏ ٢١  فالمَكانُ الَّذي يَكونُ فيهِ كَنزُك،‏ يَكونُ فيهِ قَلبُكَ أيضًا.‏ ٢٢  ‏«العَيْنُ هي نورُ * الجَسَد.‏ + فإذا كانَت عَيْنُكَ مُرَكِّزَةً جَيِّدًا،‏ * يَكونُ جَسَدُكَ كُلُّهُ مُضيئًا.‏ * ٢٣  ولكنْ إذا كانَت عَيْنُكَ حَسودَة،‏ *+ يَكونُ جَسَدُكَ كُلُّهُ مُظلِمًا.‏ وإذا كانَ النُّورُ الَّذي فيكَ هو في الحَقيقَةِ ظَلامًا،‏ فما أشَدَّ ذلِكَ الظَّلام!‏ ٢٤  ‏«لا يَقدِرُ أحَدٌ أن يَكونَ عَبدًا لِسَيِّدَيْن.‏ فهو إمَّا سيَكرَهُ واحِدًا ويُحِبُّ الآخَر،‏ + أو يَلتَصِقُ بِواحِدٍ ويَحتَقِرُ الآخَر.‏ لا تَقدِرونَ أن تَكونوا عَبيدًا لِلّٰهِ والمال.‏ + ٢٥  ‏«لِذلِك أقولُ لكُم:‏ لا تَقلَقوا بَعدَ الآنَ + بِخُصوصِ ماذا ستَأكُلونَ أو ماذا ستَشرَبونَ أو ماذا ستَلبَسون.‏ + ألَيسَتِ الحَياةُ * أهَمَّ مِنَ الطَّعام،‏ والجَسَدُ أهَمَّ مِنَ المَلابِس؟‏ + ٢٦  تَأمَّلوا طُيورَ السَّماء.‏ + إنَّها لا تَزرَعُ ولا تَحصُدُ ولا تَجمَعُ في مَخازِن،‏ لكنَّ أباكُمُ السَّماوِيَّ يُطعِمُها.‏ ألَستُم أنتُم أغْلى مِنها؟‏ ٢٧  مَن مِنكُم إذا حَمَلَ هَمًّا يَقدِرُ أن يُطَوِّلَ عُمرَهُ ولَو قَليلًا؟‏ *+ ٢٨  ولِماذا تَحمِلونَ هَمَّ المَلابِس؟‏ تَعَلَّموا دَرسًا مِنَ الزَّنابِقِ الَّتي تَنْمو في الحَقل.‏ إنَّها لا تَتعَبُ ولا تَنسُج.‏ ٢٩  لكنِّي أقولُ لكُم:‏ حتَّى سُلَيْمَان + في كُلِّ مَجدِهِ لم يَلبَسْ مِثلَ واحِدَةٍ مِنها.‏ ٣٠  فإذا كانَ نَباتُ الحَقل،‏ الَّذي يَكونُ هُنا اليَومَ ويُرْمى غَدًا في النَّار،‏ * يُلبِسُهُ اللّٰهُ هكَذا،‏ أفَلَنْ يَهتَمَّ أكثَرَ أن يُلبِسَكُم أنتُم يا قَليلي الإيمان؟‏ ٣١  فلا تَقلَقوا أبَدًا + وتَقولوا:‏ ‹ماذا سنَأكُل؟‏›،‏ أو:‏ ‹ماذا سنَشرَب؟‏›،‏ أو:‏ ‹ماذا سنَلبَس؟‏›.‏ + ٣٢  فكُلُّ هذِهِ الأُمورِ تَركُضُ وَراءَها الأُمَم.‏ وأبوكُمُ السَّماوِيُّ يَعرِفُ أنَّكُم تَحتاجونَ إلَيها كُلِّها.‏ ٣٣  ‏«لِذلِك ضَعوا دائِمًا مَملَكَةَ اللّٰهِ ووَصاياهُ * أوَّلًا في حَياتِكُم،‏ وهو سيُعْطيكُم كُلَّ هذِهِ الأُمور.‏ + ٣٤  لا تَحمِلوا أبَدًا هَمَّ الغَد،‏ + لِأنَّ الغَدَ لهُ هُمومُه.‏ كُلُّ يَومٍ فيهِ ما يَكْفي مِنَ المَشاكِل.‏

الحواشي

حرفيًّا:‏ «بركم».‏
حرفيًّا:‏ «لا تنفخ أمامك في بوق».‏
حرفيًّا:‏ «مثل الأمم».‏
أو:‏ «ملكوتك».‏
حرفيًّا:‏ «يغيِّرون وجوههم».‏
حرفيًّا:‏ «سراج».‏
أو:‏ «ترى بوضوح».‏ حرفيًّا:‏ «بسيطة».‏
أو:‏ «مليئًا بالنور».‏
أي:‏ تسعى وراء أشياء كثيرة.‏ حرفيًّا:‏ «شريرة».‏
حرفيًّا:‏ «النفس».‏
حرفيًّا:‏ «ذراعًا واحدة».‏
حرفيًّا:‏ «التنُّور».‏
أو:‏ «برَّه؛‏ فعل الصواب في نظره».‏