متى ٤‏:‏١‏-٢٥

  • ابليس يجرِّب يسوع ‏(‏١-‏١١‏)‏

  • يسوع يبدأ بالتبشير في الجليل ‏(‏١٢-‏١٧‏)‏

  • دعوة اول التلاميذ ‏(‏١٨-‏٢٢‏)‏

  • يسوع يبشِّر ويعلِّم ويشفي ‏(‏٢٣-‏٢٥‏)‏

٤  بَعدَ ذلِك،‏ وَجَّهَ روحُ اللّٰهِ يَسُوع إلى الصَّحراء،‏ وهُناك جَرَّبَهُ + إبْلِيس.‏ + ٢  فبَعدَما صامَ ٤٠ نَهارًا و ٤٠ لَيلَة،‏ شَعَرَ بِالجوع.‏ ٣  فاقتَرَبَ مِنهُ المُجَرِّبُ + وقالَ له:‏ «إذا كُنتَ ابْنًا لِلّٰه،‏ فقُلْ لِهذِهِ الحِجارَةِ أن تَصيرَ أرغِفَةَ خُبز».‏ ٤  فأجابَه:‏ «مَكتوب:‏ ‹لا يَجِبُ أن يَعيشَ الإنسانُ بِالخُبزِ فَقَط،‏ بل بِكُلِّ كَلِمَةٍ تَخرُجُ مِن فَمِ يَهْوَه›».‏ + ٥  ثُمَّ أخَذَهُ إبْلِيس إلى المَدينَةِ المُقَدَّسَة + وأوْقَفَهُ عِندَ أعْلى نُقطَةٍ في الهَيكَل،‏ *+ ٦  وقالَ له:‏ «إذا كُنتَ ابْنًا لِلّٰه،‏ فارْمِ نَفْسَكَ إلى أسفَل لِأنَّهُ مَكتوب:‏ ‹يوصي مَلائِكَتَهُ بك،‏ فيَحمِلونَكَ على أيْديهِم كَي لا تَضرِبَ قَدَمَكَ بِحَجَر›».‏ + ٧  فقالَ لهُ يَسُوع:‏ «مَكتوبٌ أيضًا:‏ ‹لا تَمتَحِنْ يَهْوَه إلهَك›».‏ + ٨  ثُمَّ أخَذَهُ إبْلِيس إلى جَبَلٍ عالٍ جِدًّا وأراهُ كُلَّ مَمالِكِ العالَمِ وعَظَمَتَها.‏ + ٩  وقالَ له:‏ «سأُعْطيكَ هذِه كُلَّها إذا رَكَعتَ وعَبَدتَني مَرَّةً واحِدَة».‏ ١٠  فقالَ لهُ يَسُوع:‏ «إذهَبْ يا شَيْطَان!‏ لِأنَّهُ مَكتوب:‏ ‹يَجِبُ أن تَعبُدَ يَهْوَه إلهَكَ + وتَخدُمَهُ * هو وَحْدَه›».‏ + ١١  ثُمَّ تَرَكَهُ إبْلِيس،‏ + فجاءَ مَلائِكَةٌ وصاروا يَخدُمونَه.‏ + ١٢  وسَمِعَ يَسُوع أنَّ يُوحَنَّا قُبِضَ علَيه،‏ + فغادَرَ إلى الجَلِيل.‏ + ١٣  وبَعدَما تَرَكَ النَّاصِرَة،‏ جاءَ وسَكَنَ في كَفَرْنَاحُوم + قُربَ البُحَيرَةِ في مَناطِقِ زَبُولُون ونَفْتَالِي.‏ ١٤  وهكَذا تَحَقَّقَ ما قيلَ بِواسِطَةِ النَّبِيِّ إشَعْيَا:‏ ١٥  ‏«يا أرضَ الجَلِيل الَّتي تَسكُنُها الأُمَم،‏ أرضَ زَبُولُون وأرضَ نَفْتَالِي،‏ أنتِ الَّتي على طَريقِ البَحرِ * في غَربِ نَهرِ الأُرْدُنّ!‏ ١٦  الشَّعبُ السَّاكِنُ في الظَّلامِ رَأى نورًا عَظيمًا،‏ والسَّاكِنونَ في ظِلِّ المَوتِ أشرَقَ علَيهِم نور».‏ + ١٧  ومِن ذلِكَ الوَقت،‏ بَدَأ يَسُوع يُبَشِّرُ ويَقول:‏ «توبوا لِأنَّ مَملَكَةَ السَّمواتِ اقتَرَبَت».‏ + ١٨  وفيما كانَ يَمْشي عِندَ بُحَيرَةِ الجَلِيل،‏ رَأى أخَوَيْنِ هُما سِمْعَان الَّذي يُسَمَّى بُطْرُس + وأخوهُ أَنْدَرَاوُس.‏ وكانا يَرْمِيانِ شَبَكَةَ صَيدٍ في البُحَيرَةِ لِأنَّهُما صَيَّادان.‏ + ١٩  فقالَ لهُما:‏ «هَيَّا اتبَعاني،‏ فأجعَلَكُما تَصطادانِ النَّاس».‏ + ٢٠  فتَرَكا الشِّباكَ فَوْرًا وتَبِعاه.‏ + ٢١  وتابَعَ طَريقَهُ مِن هُناك،‏ فرَأى أخَوَيْنِ آخَرَيْنِ هُما يَعْقُوب بْنُ زَبَدِي وأخوهُ يُوحَنَّا.‏ + وكانا في المَركَبِ مع أبيهِما زَبَدِي يُصلِحانِ الشِّباك،‏ فدَعاهُما.‏ + ٢٢  وعلى الفَوْر،‏ تَرَكا المَركَبَ وأباهُما وتَبِعاه.‏ ٢٣  وكانَ يَتَنَقَّلُ في كُلِّ الجَلِيل + يُعَلِّمُ في المَجامِع،‏ + ويُبَشِّرُ بِالأخبارِ الحُلْوَة عن مَملَكَةِ اللّٰه،‏ ويَشْفي النَّاسَ مِن كُلِّ مَرَضٍ وعاهَة.‏ + ٢٤  فانتَشَرَت أخبارُهُ في كُلِّ سُورِيَّا.‏ وأحضَروا إلَيهِ كُلَّ الَّذينَ يُعانونَ مِن مُختَلِفِ الأمراضِ والأوْجاع،‏ + والَّذينَ تُسَيطِرُ علَيهِمِ الشَّيَاطِين،‏ + والمُصابينَ بِالصَّرْع،‏ + والمَشلولين،‏ فشَفاهُم جَميعًا.‏ ٢٥  نَتيجَةَ ذلِك،‏ تَبِعَتهُ جُموعٌ كَبيرَة مِنَ الجَلِيل والدِّكَابُولِيس * وأُورُشَلِيم واليَهُودِيَّة ومِن شَرقِ نَهرِ الأُرْدُنّ.‏

الحواشي

او:‏ «عند حافة سور الهيكل».‏
او:‏ «وتقدِّم له خدمة مقدسة».‏
ربما اشارة الى بحيرة الجليل.‏
او:‏ «منطقة العشر مدن».‏