لوقا ١٣‏:‏١‏-٣٥

  • إذا لم تتوبوا تهلكون ‏(‏١-‏٥‏)‏

  • مَثَل شجرة التين غير المثمرة ‏(‏٦-‏٩‏)‏

  • إمرأة منحنية تُشفى في السبت ‏(‏١٠-‏١٧‏)‏

  • مَثَل حبة الخردل ومَثَل الخميرة ‏(‏١٨-‏٢١‏)‏

  • إجتهِدوا كي تدخلوا من الباب الضيق ‏(‏٢٢-‏٣٠‏)‏

  • هيرودس «الثعلب» ‏(‏٣١-‏٣٣‏)‏

  • يسوع حزين على أورشليم ‏(‏٣٤،‏ ٣٥‏)‏

١٣  في ذلِكَ الوَقت،‏ أخبَرَهُ بَعضُ المَوْجودينَ هُناك عنِ الجَلِيلِيِّينَ الَّذينَ قَتَلَهُم بِيلَاطُس فاختَلَطَ دَمُهُم بِدَمِ ذَبائِحِهِم.‏ ٢  فأجابَهُم:‏ «هل تَظُنُّونَ أنَّ هؤُلاءِ الجَلِيلِيِّينَ كانوا خُطاةً أكثَرَ مِن باقي الجَلِيلِيِّينَ حتَّى حَصَلَ لهُم ذلِك؟‏ ٣  لا.‏ وأقولُ لكُم:‏ إذا لم تَتوبوا،‏ فكُلُّكُم ستَهلَكونَ مِثلَهُم.‏ + ٤  وماذا عنِ الـ‍ ١٨ شَخصًا الَّذينَ سَقَطَ علَيهِمِ البُرجُ في سِلْوَام وقَتَلَهُم؟‏ هل تَظُنُّونَ أنَّ ذَنْبَهُم كانَ أكبَرَ مِن ذَنْبِ باقي النَّاسِ السَّاكِنينَ في أُورُشَلِيم؟‏ ٥  لا.‏ وأقولُ لكُم:‏ إذا لم تَتوبوا،‏ فكُلُّكُم ستَهلَكونَ مِثلَهُم».‏ ٦  ثُمَّ قالَ هذا المَثَل:‏ «كانَ عِندَ رَجُلٍ شَجَرَةُ تينٍ مَزروعَة في كَرمِه.‏ فجاءَ يُفَتِّشُ عن ثَمَرٍ علَيها،‏ لكنَّهُ لم يَجِد.‏ + ٧  فقالَ لِلَّذي يَعتَني بِالكَرم:‏ ‹أنا آتي مُنذُ ثَلاثِ سِنينٍ لِأُفَتِّشَ عن ثَمَرٍ على هذِهِ التِّينَةِ ولا أجِد.‏ إقطَعْها!‏ لِماذا أترُكُها تُضَيِّعُ مِساحَةً مِنَ الأرض؟‏›.‏ ٨  فأجابَه:‏ ‹يا سَيِّد،‏ اترُكْها سَنَةً أُخْرى بَعد.‏ سأقلِبُ التُّربَةَ حَولَها وأضَعُ زِبلًا.‏ ٩  فإذا أعْطَت ثَمَرًا في المُستَقبَل،‏ فهذا جَيِّد.‏ وإذا لم تُعْطِ،‏ تَقطَعُها›».‏ + ١٠  وكانَ يُعَلِّمُ في أحَدِ المَجامِعِ يَومَ السَّبت.‏ ١١  وكانَ هُناكَ امرَأةٌ فيها روحٌ جَعَلَها مَريضَةً * مِن ١٨ سَنَة.‏ فكانَت مُنحَنِيَةً جِدًّا ولا تَقدِرُ أبَدًا أن تَقِفَ بِشَكلٍ مُستَقيم.‏ ١٢  ولمَّا رَآها يَسُوع،‏ ناداها وقالَ لها:‏ «يا امرَأة،‏ أنتِ حُرَّة مِن مَرَضِكِ».‏ + ١٣  ووَضَعَ يَدَيْهِ علَيها،‏ وفي الحالِ وَقَفَت مُستَقيمَةً وبَدَأَت تُمَجِّدُ اللّٰه.‏ ١٤  فغَضِبَ جِدًّا رَئيسُ المَجمَعِ لِأنَّ يَسُوع شَفى في السَّبت،‏ وقالَ لِلنَّاس:‏ «هُناك سِتَّةُ أيَّامٍ لِلعَمَل.‏ + فتَعالَوْا واطلُبوا الشِّفاءَ في هذِهِ الأيَّام،‏ لا في يَومِ السَّبت».‏ + ١٥  لكنَّ الرَّبَّ أجابَه:‏ «يا مُنافِقون،‏ + ألَا يَفُكُّ كُلُّ واحِدٍ مِنكُم في السَّبتِ ثَورَهُ أو حِمارَهُ مِنَ المَكانِ المَربوطِ فيه،‏ ويَأخُذُهُ لِيَسْقِيَه؟‏ + ١٦  هذِهِ المَرأةُ هيَ ابْنَةٌ لِإبْرَاهِيم،‏ والشَّيْطَان قَيَّدَها ١٨ سَنَة.‏ ألَا يَجِبُ إذًا أن تَتَحَرَّرَ مِن هذِهِ القُيودِ في يَومِ السَّبت؟‏».‏ ١٧  ولمَّا قالَ ذلِك،‏ كُلُّ الَّذينَ يُعارِضونَهُ خَجِلوا مِن أنفُسِهِم.‏ أمَّا الجُموعُ كُلُّهُم ففَرِحوا بِجَميعِ الأعمالِ الرَّائِعَة الَّتي كانَ يَعمَلُها.‏ + ١٨  ثُمَّ قال:‏ «ماذا تُشبِهُ مَملَكَةُ اللّٰه،‏ وكَيفَ أصِفُها؟‏ ١٩  إنَّها تُشبِهُ حَبَّةَ خَردَلٍ أخَذَها شَخصٌ وزَرَعَها في بُستانِه.‏ فنَمَت وصارَت شَجَرَةً وعَشَّشَتِ الطُّيورُ بَينَ أغصانِها».‏ + ٢٠  وقالَ مَرَّةً أُخْرى:‏ «بِماذا أُشَبِّهُ مَملَكَةَ اللّٰه؟‏ ٢١  إنَّها تُشبِهُ خَميرَةً خَلَطَتها امرَأةٌ بِثَلاثِ كَيلاتٍ كَبيرَة * مِنَ الطَّحين،‏ فاختَمَرَ العَجينُ كُلُّه».‏ + ٢٢  وفي طَريقِهِ إلى أُورُشَلِيم،‏ تَنَقَّلَ مِن مَدينَةٍ إلى مَدينَةٍ ومِن قَريَةٍ إلى قَريَةٍ وعَلَّمَ النَّاس.‏ ٢٣  فسَألَهُ رَجُل:‏ «يا سَيِّد،‏ هلِ الَّذينَ سيَخلُصونَ قَليلون؟‏».‏ فقالَ لهُم:‏ ٢٤  ‏«إجتَهِدوا بِكُلِّ قُوَّتِكُم كَي تَدخُلوا مِنَ البابِ الضَّيِّق.‏ + فأنا أقولُ لكُم:‏ كَثيرونَ سيُحاوِلونَ أن يَدخُلوا،‏ لكنَّهُم لن يَقدِروا.‏ ٢٥  فبَعدَ أن يَكونَ صاحِبُ البَيتِ قد أقفَلَ الباب،‏ ستَقِفونَ في الخارِجِ وتَدُقُّونَ البابَ وتَقولون:‏ ‹يا سَيِّد،‏ افتَحْ لنا›.‏ + لكنَّهُ يُجيبُكُم:‏ ‹لا أعرِفُ مَن أنتُم›.‏ ٢٦  عِندَئِذٍ ستَقولون:‏ ‹أكَلنا وشَرِبنا معك،‏ وأنتَ عَلَّمتَ في شَوارِعِنا الرَّئيسِيَّة›.‏ + ٢٧  فيُجيبُكُم:‏ ‹لا أعرِفُ مَن أنتُم.‏ إبتَعِدوا عنِّي كُلُّكُم يا فاعِلي الشَّرّ›.‏ ٢٨  وسَتَبْكونَ وتَشُدُّونَ على أسنانِكُم عِندَما تَرَوْنَ إبْرَاهِيم وإسْحَاق ويَعْقُوب وكُلَّ الأنبِياءِ في مَملَكَةِ اللّٰه،‏ فيما أنتُم مَطرودونَ في الخارِج.‏ + ٢٩  وسَيَأتي النَّاسُ مِنَ الشَّرقِ والغَربِ ومِنَ الشَّمالِ والجَنوب،‏ ويَجلِسونَ * إلى المائِدَةِ في مَملَكَةِ اللّٰه.‏ ٣٠  فهُناك أشخاصٌ هُمُ الآنَ في الآخِرِ سيَصيرونَ في الأوَّل،‏ وأشخاصٌ هُمُ الآنَ في الأوَّلِ سيَصيرونَ في الآخِر».‏ + ٣١  في تِلكَ اللَّحظَة،‏ جاءَ إلَيهِ بَعضُ الفَرِّيسِيِّينَ وقالوا له:‏ «أُترُكْ هذا المَكانَ لِأنَّ هِيرُودُس يُريدُ أن يَقتُلَك».‏ ٣٢  فقالَ لهُم:‏ «إذهَبوا وقولوا لِهذا الثَّعلَب:‏ ‹أنا أُخرِجُ الشَّيَاطِينَ وأشْفي النَّاسَ اليَومَ وغَدًا،‏ وفي اليَومِ الثَّالِثِ أُنْهي عَمَلي›.‏ ٣٣  ولكنْ يَجِبُ أن أُتابِعَ طَريقي اليَومَ وغَدًا وبَعدَ غَد،‏ لِأنَّهُ لا يُمكِنُ أن يُقتَلَ نَبِيٌّ خارِجَ أُورُشَلِيم.‏ + ٣٤  يا أُورُشَلِيم،‏ يا أُورُشَلِيم،‏ يا مَن قَتَلتِ الأنبِياءَ ورَجَمتِ المُرسَلينَ إلَيكِ!‏ + كم مَرَّةٍ أرَدتُ أن أجمَعَ أوْلادَكِ مِثلَما تَجمَعُ الدَّجاجَةُ فِراخَها تَحتَ جَناحَيْها!‏ لكنَّكُم لم تُريدوا.‏ + ٣٥  لِذلِك بَيتُكُم يُترَكُ لكُم.‏ + وأقولُ لكُم:‏ لن تَرَوْني أبَدًا إلى أن تَقولوا:‏ ‹مُبارَكٌ هوَ الآتي بِاسْمِ يَهْوَه!‏›».‏ +

الحواشي

حرفيًّا:‏ «روح ضعف».‏
حرفيًّا:‏ «ثلاثة أصواع».‏ كمية تعادل ١٠ كلغ تقريبًا من الطحين.‏ ١ صاع = ٣٣‏,٧ ل.‏
أو:‏ «يتَّكِئون».‏