زكريا ٨‏:‏١‏-٢٣

  • يهوه يعطي صهيون السلام والحق ‏(‏١-‏٢٣‏)‏

    • اورشليم «مدينة الحق» ‏(‏٣‏)‏

    • ‏«كونوا صادقين بعضكم مع بعض» ‏(‏١٦‏)‏

    • وقت الصوم سيصير وقت فرح ‏(‏١٨،‏ ١٩‏)‏

    • ‏‹هيَّا نخدم يهوه› ‏(‏٢١‏)‏

    • عشرة رجال يتمسكون بثوب رجل يهودي ‏(‏٢٣‏)‏

٨  وكَلَّمَني يَهْوَه إلهُ الجُنودِ مَرَّةً ثانِيَة،‏ وقال:‏ ٢  ‏«هذا ما يَقولُهُ يَهْوَه إلهُ الجُنود:‏ ‹مَحَبَّتي لِصِهْيَوْن قَوِيَّة وسَأُدافِعُ عنها؛‏ * سأُدافِعُ عنها *+ بِغَضَبٍ شَديد›».‏ ٣  ‏«هذا ما يَقولُهُ يَهْوَه:‏ ‹سأرجِعُ إلى صِهْيَوْن + وأسكُنُ في أُورُشَلِيم.‏ + فتُسَمَّى أُورُشَلِيم «مَدينَةَ الحَقّ»،‏ *+ ويُسَمَّى جَبَلُ يَهْوَه إلهِ الجُنود «الجَبَلَ المُقَدَّس»›».‏ + ٤  ‏«هذا ما يَقولُهُ يَهْوَه إلهُ الجُنود:‏ ‹المُسِنُّونَ والمُسِنَّاتُ سيَجلِسونَ مُجَدَّدًا في ساحاتِ أُورُشَلِيم،‏ كُلُّ واحِدٍ يَحمِلُ عُكَّازَهُ في يَدِهِ بِسَبَبِ طولِ عُمرِه.‏ *+ ٥  وسَتَمتَلِئُ ساحاتُ المَدينَةِ بِصِبيانٍ وبَناتٍ يَلعَبونَ فيها›».‏ + ٦  ‏«هذا ما يَقولُهُ يَهْوَه إلهُ الجُنود:‏ ‹حتَّى لَو بَدا الأمرُ في ذلِكَ الوَقتِ مُستَحيلًا لِلباقينَ مِن هذا الشَّعب،‏ فهل سيَكونُ مُستَحيلًا في نَظَري أنا أيضًا؟‏!‏›،‏ يَقولُ يَهْوَه إلهُ الجُنود».‏ ٧  ‏«هذا ما يَقولُهُ يَهْوَه إلهُ الجُنود:‏ ‹سأُخَلِّصُ شَعبي مِن أراضي الشَّرقِ والغَرب.‏ *+ ٨  وسَأُحضِرُهُم إلى أُورُشَلِيم فيَسكُنونَ فيها،‏ + ويَكونونَ شَعبي وأكونُ إلهَهُمُ + الأمينَ * والعادِل›».‏ ٩  ‏«هذا ما يَقولُهُ يَهْوَه إلهُ الجُنود:‏ ‹تَشَجَّعوا،‏ *+ يا مَن تَسمَعونَ الآنَ هذا الكَلامَ مِن فَمِ الأنبِياء،‏ + الكَلامَ نَفسَهُ الَّذي قالوهُ يَومَ وُضِعَ أساسُ بَيتِ يَهْوَه إلهِ الجُنودِ لِيُبْنى الهَيكَل.‏ ١٠  فقَبلَ ذلِكَ الوَقت،‏ لم تُدفَعْ أُجرَةُ إنسانٍ أو حَيَوان،‏ + ولم يَكُنِ المَجِيءُ أوِ الذَّهابُ آمِنًا بِسَبَبِ العَدُوّ،‏ لِأنِّي جَعَلْتُ كُلَّ النَّاسِ يَنقَلِبونَ بَعضُهُم على بَعض›.‏ ١١  ‏«‹أمَّا الآنَ فلن أُعامِلَ الباقينَ مِن هذا الشَّعبِ مِثلَ الأيَّامِ السَّابِقَة›،‏ + يَقولُ يَهْوَه إلهُ الجُنود،‏ ١٢  ‏‹فسَتُزرَعُ بُذورُ السَّلام؛‏ الكَرمَةُ ستُعْطي ثَمَرًا،‏ والأرضُ ستُعْطي مَحصولًا،‏ + والسَّماءُ ستُعْطي نَدى.‏ وسَأجعَلُ الباقينَ مِن هذا الشَّعبِ يَرِثونَ كُلَّ هذِه.‏ + ١٣  ومِثلَما كُنتُم لَعنَةً بَينَ الأُمَم،‏ + يا بَيتَ يَهُوذَا وبَيتَ إسْرَائِيل،‏ ستَكونونَ بَرَكَةً + لِأنِّي سأُخَلِّصُكُم.‏ فلا تَخافوا،‏ + بل تَشَجَّعوا›.‏ *+ ١٤  ‏«لِأنَّهُ هذا ما يَقولُهُ يَهْوَه إلهُ الجُنود:‏ ‹«مِثلَما قَرَّرْتُ أن أجلُبَ المُصيبَةَ علَيكُم لِأنَّ آباءَكُم أغضَبوني،‏ ولم أُغَيِّرْ رَأْيِي»،‏ *+ يَقولُ يَهْوَه إلهُ الجُنود،‏ ١٥  ‏«‏هكَذا قَرَّرْتُ الآنَ أن أعمَلَ خَيرًا لِأُورُشَلِيم ولِبَيتِ يَهُوذَا.‏ + فلا تَخافوا»›.‏ + ١٦  ‏«‹هذِه هيَ الأُمورُ الَّتي علَيكُم أن تَفعَلوها:‏ كونوا صادِقينَ * بَعضُكُم مع بَعض،‏ + احكُموا عِندَ بَوَّاباتِ مُدُنِكُم بِحَسَبِ الحَقّ،‏ وأَصدِروا أحكامًا تُشَجِّعُ على السَّلام.‏ + ١٧  لا تُخَطِّطوا في قُلوبِكُم لِتُؤْذوا بَعضُكُم بَعضًا،‏ + ولا تَحلِفوا كَذِبًا.‏ *+ فأنا أكرَهُ كُلَّ هذِه›،‏ + يَقولُ يَهْوَه».‏ ١٨  وكَلَّمَني يَهْوَه إلهُ الجُنودِ مَرَّةً ثانِيَة،‏ قائِلًا:‏ ١٩  ‏«هذا ما يَقولُهُ يَهْوَه إلهُ الجُنود:‏ ‹صَومُ الشَّهرِ الرَّابِعِ + والشَّهرِ الخامِسِ + والشَّهرِ السَّابِعِ + والشَّهرِ العاشِرِ + سيَصيرُ لِبَيتِ يَهُوذَا وَقتَ فَرَحٍ وسُرور،‏ وَقتَ أعيادٍ مُفرِحَة.‏ + فأَحِبُّوا الحَقَّ والسَّلام›.‏ ٢٠  ‏«هذا ما يَقولُهُ يَهْوَه إلهُ الجُنود:‏ ‹ستَأتي شُعوبٌ وسَيَأتي سُكَّانُ مُدُنٍ كَثيرَة.‏ ٢١  وسَيَذهَبُ سُكَّانُ مَدينَةٍ إلى سُكَّانِ مَدينَةٍ أُخْرى ويَقولون:‏ «هَيَّا نَذهَبُ كَي نَتَرَجَّى يَهْوَه أن يَرْضى علَينا * وكَي نَخدُمَ يَهْوَه إلهَ الجُنود.‏ فنَحنُ أيضًا سنَذهَب».‏ + ٢٢  وسَتَأتي شُعوبٌ كَثيرَة وأُمَمٌ قَوِيَّة كَي يَخدُموا يَهْوَه إلهَ الجُنودِ في أُورُشَلِيم + وكَي يَتَرَجَّوْا يَهْوَه أن يَرْضى علَيهِم›.‏ * ٢٣  ‏«هذا ما يَقولُهُ يَهْوَه إلهُ الجُنود:‏ ‹في تِلكَ الأيَّام،‏ سيَتَمَسَّكُ عَشَرَةُ رِجالٍ مِن كُلِّ لُغاتِ الأُمَمِ + بِثَوبِ * رَجُلٍ يَهُودِيٍّ ويَقولون:‏ «نُريدُ أن نَذهَبَ معكُم + لِأنَّنا سَمِعْنا أنَّ اللّٰهَ معكُم»›».‏ +

الحواشي

حرفيا:‏ «غِرتُ على صهيون غيرة عظيمة».‏
حرفيا:‏ «غِرتُ عليها».‏
او:‏ «الامانة».‏
حرفيا:‏ «من كثرة الايام».‏
او:‏ «من ارض الشرق ومن ارض الغرب».‏
او:‏ «الحق».‏
حرفيا:‏ «قوُّوا ايديكم».‏
حرفيا:‏ «قوُّوا ايديكم».‏
او:‏ «ولم أندم؛‏ ولم أتأسَّف».‏
او:‏ «تكلَّموا بالحق».‏
حرفيا:‏ «وَلَا تُحِبُّوا الحَلف الكاذب».‏
او:‏ «كي نليِّن وجه يهوه».‏
او:‏ «كي يليِّنوا وجه يهوه».‏
او:‏ «بطرف ثوب».‏