دانيال ٣‏:‏١‏-٣٠

  • الملك نبوخذنصر يصنع تمثالًا ذهبيًّا ‏(‏١-‏٧‏)‏

    • يأمر بعبادة التمثال ‏(‏٤-‏٦‏)‏

  • اتهام العبرانيين الثلاثة بعدم الطاعة ‏(‏٨-‏١٨‏)‏

    • ‏«لن نخدم آلهتك» ‏(‏١٨‏)‏

  • رميهم في أتون النار ‏(‏١٩-‏٢٣‏)‏

  • انقاذهم من النار بواسطة عجيبة ‏(‏٢٤-‏٢٧‏)‏

  • الملك يمجِّد إله العبرانيين ‏(‏٢٨-‏٣٠‏)‏

٣  صَنَعَ المَلِكُ نَبُوخَذْنَصَّر تِمثالًا مِن ذَهَب،‏ ارتِفاعُهُ ٦٠ ذِراعًا وعَرضُهُ ٦ أذرُع،‏ * ووَضَعَهُ في سَهلِ دُورَا في وِلايَةِ * بَابِل.‏ ٢  ثُمَّ استَدْعى المَلِكُ نَبُوخَذْنَصَّر المَرازِبَةَ * والمُشرِفينَ والحُكَّامَ والمُستَشارينَ والمَسؤولينَ عنِ الخَزناتِ والقُضاةَ والمُوَظَّفينَ القَضائِيِّينَ وكُلَّ الَّذينَ يُديرونَ شُؤونَ الوِلايات،‏ لِيَأتوا إلى تَدشينِ التِّمثالِ الَّذي صَنَعَه.‏ ٣  فاجتَمَعَ المَرازِبَةُ والمُشرِفونَ والحُكَّامُ والمُستَشارونَ والمَسؤولونَ عنِ الخَزناتِ والقُضاةُ والمُوَظَّفونَ القَضائِيُّونَ وكُلُّ الَّذينَ يُديرونَ شُؤونَ الوِلاياتِ مِن أجْلِ تَدشينِ التِّمثالِ الَّذي صَنَعَهُ المَلِكُ نَبُوخَذْنَصَّر،‏ ووَقَفوا أمامَ التِّمثال.‏ ٤  ونادى المُنادي بِصَوتٍ عالٍ:‏ «أيُّها النَّاسُ مِن مُختَلِفِ الشُّعوبِ والأُمَمِ واللُّغات،‏ أصدَرَ المَلِكُ هذا الأمر:‏ ٥  حينَ تَسمَعونَ صَوتَ البوقِ * والنَّايِ والآلاتِ الوَتَرِيَّة * ومِزمارِ القِرْبَةِ والآلاتِ الموسيقِيَّة الأُخْرى،‏ اسجُدوا واعبُدوا تِمثالَ الذَّهَبِ الَّذي صَنَعَهُ المَلِكُ نَبُوخَذْنَصَّر.‏ ٦  ومَن لا يَسجُدُ ويَعبُدُ التِّمثال،‏ سيُرْمى فَوْرًا في أتونِ النَّارِ الحامي».‏ + ٧  لِذلِك عِندَما سَمِعَ النَّاسُ مِن كُلِّ الشُّعوبِ والأُمَمِ واللُّغاتِ صَوتَ الآلاتِ الموسيقِيَّة،‏ * سَجَدوا وعَبَدوا تِمثالَ الذَّهَبِ الَّذي صَنَعَهُ المَلِك.‏ ٨  لكنَّ بَعضَ الرِّجالِ الكَلْدَانِيِّينَ اقتَرَبوا مِنَ المَلِكِ نَبُوخَذْنَصَّر واشتَكَوْا * على اليَهُود.‏ ٩  قالوا له:‏ «عِشْ إلى الأبَدِ أيُّها المَلِك!‏ ١٠  أنتَ أصدَرتَ أمرًا أيُّها المَلِكُ بِأنَّ كُلَّ شَخصٍ يَسمَعُ صَوتَ الآلاتِ الموسيقِيَّة * يَجِبُ أن يَسجُدَ ويَعبُدَ تِمثالَ الذَّهَب؛‏ ١١  ومَن لا يَسجُدُ ويَعبُدُ التِّمثال،‏ سيُرْمى في أتونِ النَّارِ الحامي.‏ + ١٢  ولكنْ هُناك رِجالٌ يَهُودٌ عَيَّنتَهُم لِيُديروا شُؤونَ وِلايَةِ بَابِل،‏ وهُم شَدْرَخ ومِيشَخ وعَبْدَنَغُو،‏ + هؤُلاءِ الرِّجالُ قَلَّلوا مِنِ احتِرامِكَ أيُّها المَلِك.‏ إنَّهُم لا يَخدُمونَ آلِهَتَك،‏ ويَرفُضونَ أن يَعبُدوا تِمثالَ الذَّهَبِ الَّذي صَنَعتَه».‏ ١٣  فاشتَعَلَ غَضَبُ نَبُوخَذْنَصَّر وأمَرَ بِإحضارِ شَدْرَخ ومِيشَخ وعَبْدَنَغُو.‏ فأُحضِروا إلى أمامِ المَلِك.‏ ١٤  فسَألَهُم نَبُوخَذْنَصَّر:‏ «هل صَحيحٌ يا شَدْرَخ ومِيشَخ وعَبْدَنَغُو أنَّكُم لا تَخدُمونَ آلِهَتي + ولا تَعبُدونَ تِمثالَ الذَّهَبِ الَّذي صَنَعتُه؟‏ ١٥  الآن،‏ حينَ تَسمَعونَ صَوتَ الآلاتِ الموسيقِيَّة،‏ * إذا كُنتُم مُستَعِدِّينَ أن تَسجُدوا وتَعبُدوا التِّمثالَ الَّذي صَنَعتُه،‏ فلا مُشكِلَة.‏ ولكنْ إذا رَفَضتُم أن تَعبُدوه،‏ فسَتُرْمَوْنَ فَوْرًا في أتونِ النَّارِ الحامي.‏ ومَن هوَ الإلهُ الَّذي يُخَلِّصُكُم مِن يَدي؟‏!‏».‏ + ١٦  أجابَ شَدْرَخ ومِيشَخ وعَبْدَنَغُو وقالوا لِلمَلِك:‏ «يا نَبُوخَذْنَصَّر،‏ قَرارُنا نِهائِيّ.‏ ١٧  إذا كُنَّا سنُرْمى في أتونِ النَّار،‏ فإلهُنا الَّذي نَعبُدُهُ * يَقدِرُ أن يُخَلِّصَنا مِنَ الأتونِ ومِن يَدِكَ أيُّها المَلِك.‏ + ١٨  وحتَّى لَو لم يُخَلِّصْنا،‏ فاعرِفْ أيُّها المَلِكُ أنَّنا لن نَخدُمَ آلِهَتَكَ ولن نَعبُدَ تِمثالَ الذَّهَبِ الَّذي صَنَعتَه».‏ + ١٩  فغَضِبَ نَبُوخَذْنَصَّر كَثيرًا على شَدْرَخ ومِيشَخ وعَبْدَنَغُو وتَغَيَّرَ مَوْقِفُهُ * تِجاهَهُم.‏ وأمَرَ بِأن يُحَمَّى الأتونُ سَبعَ مَرَّاتٍ أكثَرَ مِنَ العادَة.‏ ٢٠  وأمَرَ بَعضَ جُنودِهِ الأقوِياءِ بِأن يَربُطوا شَدْرَخ ومِيشَخ وعَبْدَنَغُو ويَرْموهُم في أتونِ النَّارِ الحامي.‏ ٢١  فرَبَطوهُم وهُم لابِسونَ كُلَّ ثِيابِهِم،‏ بِما في ذلِك مَعاطِفُهُم والعِماماتُ على رَأسِهِم،‏ ورَمَوْهُم في أتونِ النَّارِ الحامي.‏ ٢٢  ولِأنَّ أمرَ المَلِكِ كانَ قاسِيًا جِدًّا والأتونَ حامِيًا كَثيرًا،‏ قَتَلَ لَهَبُ النَّارِ الرِّجالَ الَّذينَ رَمَوْا شَدْرَخ ومِيشَخ وعَبْدَنَغُو.‏ ٢٣  أمَّا الرِّجالُ الثَّلاثَة،‏ شَدْرَخ ومِيشَخ وعَبْدَنَغُو،‏ فسَقَطوا مَربوطينَ في الأتونِ الحامي.‏ ٢٤  وفَزِعَ المَلِكُ نَبُوخَذْنَصَّر وقامَ بِسُرعَة،‏ وسَألَ مُستَشاريهِ الكِبار:‏ «ألَمْ نَربُطْ ثَلاثَةَ رِجالٍ ونَرْمِهِم في النَّار؟‏».‏ أجابوه:‏ «بَلى،‏ أيُّها المَلِك».‏ ٢٥  فقال:‏ «أنا أرى أربَعَةَ رِجالٍ يَتَمَشَّوْنَ في النَّارِ وهُم لَيسوا مَربوطينَ ولم يُصابوا بأذًى،‏ والشَّخصُ الرَّابِعُ يُشبِهُ أبناءَ الآلِهَة!‏».‏ ٢٦  ثُمَّ اقتَرَبَ نَبُوخَذْنَصَّر مِن بابِ الأتون،‏ وقال:‏ «يا شَدْرَخ ومِيشَخ وعَبْدَنَغُو،‏ يا خُدَّامَ اللّٰهِ العالي على كُلِّ شَيء،‏ + اخرُجوا وتَعالَوْا!‏».‏ فخَرَجوا مِن وَسَطِ النَّار.‏ ٢٧  فرَأى المَرازِبَةُ والمُشرِفونَ والحُكَّامُ ومُستَشارو المَلِكِ المُجتَمِعونَ هُناك + أنَّ النَّارَ لم تُؤْذِ هؤُلاءِ الرِّجالَ أبَدًا؛‏ + شَعرَةٌ مِن رُؤوسِهِم لم تَحتَرِق،‏ ومَعاطِفُهُم لم تَتَضَرَّر،‏ وحتَّى رائِحَةُ الدُّخانِ لم تَعلَقْ بهِم.‏ ٢٨  فقالَ نَبُوخَذْنَصَّر:‏ «لِيَتَمَجَّدْ إلهُ شَدْرَخ ومِيشَخ وعَبْدَنَغُو + الَّذي أرسَلَ مَلاكَهُ وخَلَّصَ خُدَّامَه!‏ فقد وَضَعوا ثِقَتَهُم فيهِ وخالَفوا الأمرَ المَلَكِيَّ وفَضَّلوا أن يَموتوا * على أن يَعبُدوا أو يَسجُدوا لِإلهٍ غَيرِ إلهِهِم.‏ + ٢٩  لِذلِك أنا أُصدِرُ أمرًا بِأنَّ كُلَّ شَخصٍ مِن أيِّ شَعبٍ أو أُمَّةٍ أو لُغَةٍ يَتَكَلَّمُ ضِدَّ إلهِ شَدْرَخ ومِيشَخ وعَبْدَنَغُو يُقَطَّعُ إلى قِطَع،‏ ويُحَوَّلُ بَيتُهُ إلى مِرحاضٍ عامّ،‏ * لِأنَّهُ لا يوجَدُ إلهٌ آخَرُ يَقدِرُ أن يُخَلِّصَ مِثلَه».‏ + ٣٠  ورَقَّى * المَلِكُ شَدْرَخ ومِيشَخ وعَبْدَنَغُو في وِلايَةِ بَابِل.‏ +

الحواشي

تقريبًا ارتفاعه ٢٧ م وعرضه ٧‏,٢ م.‏ ١ ذراع = ٥‏,٤٤ سم تقريبًا.‏
او:‏ «اقليم».‏
المرزبان لقب يعني «حامي المملكة»،‏ وهو يشير هنا الى حكام الولايات في المملكة البابلية.‏
او:‏ «قرن الخروف».‏
حرفيا:‏ «والسنطير والقيثارة المثلثة والآلة الوترية».‏
حرفيا:‏ «صوت القرن والناي والسنطير والقيثارة المثلثة والآلة الوترية ومزمار القربة وباقي انواع الآلات الموسيقية».‏
او:‏ «افتروا».‏
حرفيا:‏ «صوت القرن والناي والسنطير والقيثارة المثلثة والآلة الوترية ومزمار القربة وباقي انواع الآلات الموسيقية».‏
حرفيا:‏ «صوت القرن والناي والسنطير والقيثارة المثلثة والآلة الوترية ومزمار القربة وباقي انواع الآلات الموسيقية».‏
حرفيا:‏ «نخدمه».‏
حرفيا:‏ «تغيَّر شكل وجهه».‏
او:‏ «وضحُّوا بأجسادهم».‏
او ربما:‏ «مكب زبالة؛‏ كومة زبل».‏
حرفيا:‏ «نجَّح».‏