حزقيال ٣‏:‏١‏-٢٧

  • حزقيال يأكل كتابًا من اللّٰه ‏(‏١-‏١٥‏)‏

  • حزقيال يُعيَّن حارسًا ‏(‏١٦-‏٢٧‏)‏

    • الإهمال يؤدي إلى ذنب سفك الدم ‏(‏١٨-‏٢١‏)‏

٣  ثُمَّ قالَ لي:‏ «يا ابْنَ الإنسان،‏ كُلْ ما هو أمامَك.‏ * كُلْ هذا الكِتابَ * واذهَبْ وكَلِّمْ بَيتَ إسْرَائِيل».‏ + ٢  ففَتَحتُ فَمي وأطعَمَني ذلِكَ الكِتاب.‏ ٣  وقالَ لي:‏ «يا ابْنَ الإنسان،‏ كُلْ هذا الكِتابَ الَّذي أُعْطيكَ إيَّاهُ واملَأْ بهِ مِعدَتَك».‏ فأكَلتُهُ وكانَ في فَمي حُلْوًا كالعَسَل.‏ + ٤  ثُمَّ قالَ لي:‏ «يا ابْنَ الإنسان،‏ اذهَبْ إلى بَيتِ إسْرَائِيل وانقُلْ إلَيهِم كَلامي.‏ ٥  فأنا لا أُرسِلُكَ إلى شَعبٍ لُغَتُهُ غامِضَة أو غَريبَة،‏ بل إلى بَيتِ إسْرَائِيل.‏ ٦  ولا أُرسِلُكَ إلى شُعوبٍ كَثيرَة لُغَتُهُم غامِضَة أو غَريبَة وكَلامُهُم لا تَقدِرُ أن تَفهَمَه.‏ فلَو أرسَلتُكَ إلى هؤُلاء،‏ كانوا سَمِعوا لك.‏ + ٧  أمَّا بَيتُ إسْرَائِيل فسَيَرفُضونَ أن يَسمَعوا لك،‏ لِأنَّهُم لا يُريدونَ أن يَسمَعوا لي.‏ + فكُلُّهُم رَأسُهُم يابِسٌ * وقَلبُهُم عَنيد.‏ + ٨  لكنِّي سأجعَلُ وَجهَكَ قاسِيًا مِثلَ وَجهِهِم وجَبينَكَ قاسِيًا مِثلَ جَبينِهِم.‏ + ٩  سأجعَلُ جَبينَكَ مِثلَ الألماسِ وأقْسى مِن حَجَرِ الصَّوَّان.‏ + فلا تَخَفْ مِنهُم ولا تَرتَعِبْ مِن وُجوهِهِم؛‏ + إنَّهُم شَعبٌ مُتَمَرِّد».‏ ١٠  وتابَعَ قائِلًا:‏ «يا ابْنَ الإنسان،‏ اسمَعْ كُلَّ كَلِمَةٍ أقولُها لكَ وفَكِّرْ فيها جَيِّدًا.‏ * ١١  واذهَبْ إلى الأسْرى،‏ + أبناءِ شَعبِك،‏ وكَلِّمْهُم.‏ قُلْ لهُم:‏ ‹هذا ما يَقولُهُ السَّيِّدُ العَظيمُ يَهْوَه›،‏ سَواءٌ سَمِعوا أم رَفَضوا أن يَسمَعوا».‏ + ١٢  ثُمَّ حَمَلَني روح،‏ + وسَمِعتُ وَرائي صَوتًا يَهدِرُ بِقُوَّةٍ ويَقول:‏ «لِيَتَبارَكْ مَجدُ يَهْوَه مِنَ المَكانِ الَّذي هو فيه».‏ ١٣  وسَمِعتُ صَوتَ أجنِحَةِ المَخلوقاتِ الحَيَّة تُلامِسُ بَعضُها بَعضًا،‏ + وصَوتَ العَجَلاتِ * الَّتي بِجانِبِها،‏ + وصَوتًا يَهدِرُ بِقُوَّة.‏ ١٤  وحَمَلَني الرُّوحُ وأخَذَني،‏ فذَهَبتُ وأنا مُتَضايِقٌ وغاضِبٌ جِدًّا،‏ * وشَعَرتُ بِقُدرَةِ * يَهْوَه تَعمَلُ فِيَّ بِقُوَّة.‏ ١٥  فأتَيتُ إلى الأسْرى السَّاكِنينَ في تَلّ أَبِيب قُربَ نَهرِ كَبَار،‏ + وسَكَنتُ حَيثُ سَكَنوا.‏ وبَقيتُ بَينَهُم سَبعَةَ أيَّامٍ وأنا مَصدومٌ ومُندَهِش.‏ + ١٦  وبَعدَ سَبعَةِ أيَّام،‏ كَلَّمَني يَهْوَه قائِلًا:‏ ١٧  ‏«يا ابْنَ الإنسان،‏ عَيَّنتُكَ حارِسًا لِبَيتِ إسْرَائِيل.‏ + فاسمَعِ الكَلامَ الَّذي أقولُهُ وانقُلْ إلَيهِم تَحذيري.‏ + ١٨  إذا أنا قُلتُ لِلشِّرِّير:‏ ‹سَوفَ تَموت›،‏ وأنتَ لم تُحَذِّرْهُ ولم تُنَبِّهْهُ كَي يَترُكَ طَريقَهُ الشِّرِّيرَ ويَبْقى حَيًّا،‏ + فهو يَموتُ بِسَبَبِ ذَنْبِهِ لِأنَّهُ شِرِّير،‏ + لكنِّي أُحَمِّلُكَ أنتَ مَسؤولِيَّةَ دَمِه.‏ *+ ١٩  أمَّا إذا حَذَّرتَ الشِّرِّيرَ ولم يَترُكْ شَرَّهُ وطَريقَهُ الشِّرِّير،‏ فهو يَموتُ بِسَبَبِ ذَنْبِه،‏ ولكنْ أنتَ تُخَلِّصُ حَياتَك.‏ *+ ٢٠  وإذا لم يَعُدِ الشَّخصُ المُستَقيمُ يَفعَلُ الصَّوابَ وعَمِلَ ما هو خاطِئ،‏ * فسَأضَعُ عائِقًا * في طَريقِهِ ويَموت.‏ + فإذا لم تُحَذِّرْه،‏ يَموتُ بِسَبَبِ خَطِيَّتِهِ ولا يُحسَبُ لهُ * الصَّوابُ الَّذي عَمِلَه،‏ لكنِّي أُحَمِّلُكَ أنتَ مَسؤولِيَّةَ دَمِه.‏ *+ ٢١  أمَّا إذا حَذَّرتَ الشَّخصَ المُستَقيمَ كَي لا يُخطِئَ ولم يُخطِئ،‏ فهو يَبْقى حَيًّا لِأنَّهُ نالَ تَحذيرًا،‏ + وتَكونُ أنتَ قد خَلَّصتَ حَياتَك».‏ * ٢٢  وعَمِلَت فِيَّ قُدرَةُ * يَهْوَه هُناك،‏ وقالَ لي:‏ «قُمِ اذهَبْ إلى السَّهلِ وهُناك سأُكَلِّمُك».‏ ٢٣  فقُمتُ وذَهَبتُ إلى السَّهل.‏ وهُناك،‏ رَأيتُ مَجدَ يَهْوَه + وكانَ مِثلَ المَجدِ الَّذي رَأيتُهُ قُربَ نَهرِ كَبَار.‏ + فسَقَطتُ ووَجهي إلى الأرض.‏ ٢٤  فدَخَلَ فِيَّ روحٌ وأوْقَفَني على رِجلَيَّ.‏ + وقالَ لي:‏ ‏«إذهَبْ وابْقَ في بَيتِك.‏ ٢٥  ويا ابْنَ الإنسان،‏ سيَلُفُّونَ حَولَكَ حِبالًا ويَربُطونَكَ بها كَي لا تَقدِرَ أن تَخرُجَ بَينَهُم.‏ ٢٦  وسَأجعَلُ لِسانَكَ يَلتَصِقُ بِسَقفِ حَلقِك،‏ فتَصيرُ أخرَسَ ولا تَقدِرُ أن تُوَبِّخَهُم،‏ لِأنَّهُم شَعبٌ مُتَمَرِّد.‏ ٢٧  ولكنْ حينَ أُكَلِّمُكَ سأفتَحُ فَمَك،‏ فتَقولُ لهُم:‏ + ‹هذا ما يَقولُهُ السَّيِّدُ العَظيمُ يَهْوَه›.‏ مَن يُريدُ أن يَسمَعَ فلْيَسمَع،‏ + ومَن يَرفُضُ أن يَسمَعَ فلْيَرفُض،‏ لِأنَّهُم شَعبٌ مُتَمَرِّد.‏ +

الحواشي

حرفيًّا:‏ «الدَّرْج».‏
حرفيًّا:‏ «ما تجده».‏
حرفيًّا:‏ «قساة الجبين».‏
أو:‏ «وضَعها في قلبك».‏
أو:‏ «البكرات».‏
حرفيًّا:‏ «وغضب شديد في روحي».‏
حرفيًّا:‏ «يد».‏
حرفيًّا:‏ «أطلب دمه من يدك».‏
حرفيًّا:‏ «نفسك».‏
حرفيًّا:‏ «لا يُذكَر».‏
حرفيًّا:‏ «أطلب دمه من يدك».‏
حرفيًّا:‏ «عثرة».‏
حرفيًّا:‏ «عمل ظلمًا».‏
حرفيًّا:‏ «نفسك».‏
حرفيًّا:‏ «يد».‏