مزمور ٢١‏:‏١‏-١٣

  • الملك الذي يتَّكل على يهوه ينال البركات

    • اللّٰه يعطي الملك حياة طويلة ‏(‏٤‏)‏

    • أعداء اللّٰه سينهزمون ‏(‏٨-‏١٢‏)‏

لِقائِدِ الموسيقى والغِناء.‏ مَزمورٌ لِدَاوُد.‏ ٢١  يا يَهْوَه،‏ يَفرَحُ المَلِكُ لِأنَّكَ قَوِيّ.‏ +كم يَبتَهِجُ بِسَبَبِ خَلاصِك!‏ +  ٢  حَقَّقتَ لهُ رَغبَةَ قَلبِه،‏ +ولم تَحرِمْهُ مِمَّا يَتَمَنَّاه.‏ (‏سِلَاه‏)‏  ٣  فأنتَ أعْطَيتَهُ بَرَكاتٍ كَثيرَة،‏ووَضَعتَ على رَأسِهِ تاجًا مِن ذَهَبٍ نَقِيّ.‏ +  ٤  طَلَبَ مِنكَ أن تُطيلَ عُمرَه،‏ +فأعْطَيتَهُ حَياةً طَويلَة،‏ * حَياةً إلى الأبَد.‏  ٥  مَجدُهُ عَظيمٌ بِسَبَبِ خَلاصِك.‏ + تُعْطيهِ كَرامَةً وعَظَمَة.‏  ٦  تَجعَلُهُ مُبارَكًا إلى الأبَد؛‏ +تُفَرِّحُهُ لِأنَّهُ في حَضرَتِك.‏ *+  ٧  فالمَلِكُ يَتَّكِلُ على * يَهْوَه.‏ +لن يَهُزَّهُ شَيءٌ أبَدًا * لِأنَّ العالي على كُلِّ شَيءٍ وَلِيّ.‏ +  ٨  يَدُكَ ستُمسِكُ كُلَّ أعدائِك،‏يَدُكَ اليُمْنى ستُمسِكُ الَّذينَ يَكرَهونَك.‏  ٩  أنتَ ستُهلِكُهُم في وَقتِ غَضَبِكَ وكَأنَّكَ تَرْميهِم في تَنُّورٍ مُشتَعِل.‏ سيَغضَبُ يَهْوَه ويَبلَعُهُم،‏ وسَتَأكُلُهُمُ النَّار.‏ + ١٠  ستُبيدُ سُلالَتَهُم * مِنَ الأرضِونَسلَهُم مِن بَينِ البَشَر.‏ ١١  فهُم حاوَلوا أن يَفعَلوا لكَ شَرًّا،‏ +وَضَعوا خُطَطًا لن تَنجَح.‏ + ١٢  فأنتَ ستَجعَلُهُم يَنسَحِبون،‏ +عِندَما تُصَوِّبُ قَوْسَكَ * نَحوَهُم.‏ * ١٣  قُمْ يا يَهْوَه وأَظهِرْ قُوَّتَك!‏ سنُسَبِّحُكَ * لِأنَّكَ قَوِيّ.‏

الحواشي

حرفيًّا:‏ «طول أيام».‏
أو:‏ «لأنه أمام وجهك».‏
أو:‏ «يثق ب‍».‏
أو:‏ «وسيمشي بثبات دائمًا».‏
حرفيًّا:‏ «ثمرهم».‏
حرفيًّا:‏ «أوتارك».‏
حرفيًّا:‏ «تجاه وجوههم».‏
حرفيًّا:‏ «سنرنِّم ونعزف الموسيقى».‏