مزمور ١٣٢‏:‏١‏-١٨

  • إختيار داود وصهيون

    • ‏«لا ترفض مسيحك» ‏(‏١٠‏)‏

    • كهنة صهيون لابسون الخلاص ‏(‏١٦‏)‏

تَرنيمَةُ الصُّعود.‏ ١٣٢  يا يَهْوَه،‏ تَذَكَّرْ دَاوُدوكُلَّ مُعاناتِه؛‏ + ٢  تَذَكَّرْ كَيفَ حَلَفَ لِيَهْوَه،‏كَيفَ عَمِلَ هذا النَّذْرَ لِإلهِ يَعْقُوب القَدير:‏ +  ٣  ‏«لن أدخُلَ إلى خَيمَتي،‏ إلى بَيتي؛‏ + لن أستَلْقِيَ على سَريري،‏ على فِراشي؛‏ ٤  لن أسمَحَ لِعَيْنَيَّ أن تَناما،‏ولا لِجُفوني أن تَغْفُوَ ٥  حتَّى أجِدَ مَكانًا لِيَهْوَه،‏مَكانًا عَظيمًا يَسكُنُ فيهِ إلهُ يَعْقُوب القَدير».‏ +  ٦  لقد سَمِعنا عنهُ * في أَفْرَاتَة؛‏ +وَجَدناهُ في مِنطَقَةِ الغابَة.‏ +  ٧  لِنَدخُلْ إلى مَكانِ سَكَنِهِ * العَظيم،‏ +لِنَسجُدْ عِندَ مَوْضِعِ قَدَمَيْه.‏ +  ٨  قُمْ يا يَهْوَه!‏ تَعالَ إلى مَكانِ راحَتِك،‏ +أنتَ وصُندوقُ العَهد،‏ * رَمزُ قُوَّتِك.‏ +  ٩  لِيَلبَسْ كَهَنَتُكَ الاستِقامَة،‏ولْيَهتِفِ الأوْلِياءُ لكَ بِفَرَح.‏ ١٠  مِن أجْلِ خادِمِكَ دَاوُد،‏لا تَرفُضْ * مَسِيحَك.‏ *+ ١١  لقد حَلَفَ يَهْوَه لِدَاوُد،‏ولن يَتَراجَعَ أبَدًا عن كَلِمَتِه:‏ ‏«سأضَعُ على عَرشِكَواحِدًا مِن نَسلِك.‏ *+ ١٢  إذا الْتَزَمَ أبناؤُكَ بِعَهدي *وتَذكيراتي الَّتي أُعَلِّمُهُم إيَّاها،‏ +فسَيَجلِسُ أبناؤُهُم أيضًاعلى عَرشِكَ إلى الأبَد».‏ + ١٣  فيَهْوَه اختارَ صِهْيَوْن؛‏ +رَغِبَ أن تَكونَ مَكانَ سَكَنِه.‏ + ١٤  قال:‏ «هذا هو مَكانُ راحَتي إلى الأبَد؛‏سأسكُنُ هُنا،‏ + لِأنَّ هذِه هي رَغبَتي.‏ ١٥  سأُبارِكُ هذِهِ المَدينَةَ بِطَعامٍ كَثير؛‏سأُشبِعُ فُقَراءَها مِنَ الخُبز.‏ + ١٦  سأُلَبِّسُ كَهَنَتَها الخَلاص،‏ +والأوْلِياءُ سيَهتِفونَ بِفَرَح.‏ + ١٧  هُناك سأَزيدُ قُوَّةَ * دَاوُد.‏ جَهَّزتُ سِراجًا لِمَسِيحِي.‏ + ١٨  سأُلَبِّسُ أعداءَهُ العار،‏أمَّا التَّاجُ الَّذي على رَأسِهِ فسَيَلمَع».‏ +

الحواشي

إشارة كما يتضح إلى صندوق العهد.‏
إشارة إلى مكان سكن اللّٰه.‏
أو:‏ «وتابوت العهد».‏
حرفيًّا :‏«لا تردَّ وجه».‏
أو:‏ «ممسوحك؛‏ مختارك».‏
حرفيًّا:‏ «من ثمرة بطنك».‏
أو:‏ «بمعاهدتي؛‏ باتفاقي».‏
حرفيًّا:‏ «سأُنبتُ قرن».‏